اغلاق

السعادة الحقيقية - بقلم: الاب مسعود ابو حاطوم

توفي الملياردير ستيف جوبز، أحد أقطاب الأعمال في الولايات المتحدة، ورئيس مجلس إدارة شركة آبل عن عمر يناهز 56 عاما من سرطان البنكرياس،

 
الاب مسعود ابو حاطوم - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 وخلف ثروة قدرها سبعة مليارات دولار.
وإليك بعض كلماته الأخيرة:
من وجهة نظري الشخصية، إن حياتي هي جوهر النجاح، وليس لديّ فرح كبير بما أملكه. لانه في النهاية، ثروتي هذه أصبحت مجرد رقم أو شيء من الأشياء التي اعتدت عليها. في هذه اللحظة، وأنا مستلق على سرير الالم مريض وأتذكر شريط حياتي، أدرك بأن كل سمعتي والثروة التي أمتلكها لا معنى لها في وجه موتي الوشيك. والسبب هو لإنه يمكنك استئجار شخص ما لقيادة سيارتك، أو خادم لجلب أغراضك، أو توظيف قياديين لإدارة أعمالك وكسب المزيد من المال والشهرة.....ولكن:
- لا يمكنك استئجار شخص ما وبأي ثمن، لحمل الألم أو المرض نيابة عنك.
- كما يمكن للمرء أن يقتني أشياء مادية كما يحب، ولكن هناك شيء واحد لا يمكن العثور عليه اذا ما فقدته وهي "الحياة".
- كلما تقدمنا في السن أصبحنا أكثر ذكاءً، فندرك أن الساعة التي تبلغ قيمتها 30 دولارا أو 3000 دولار - كلاهما يعرض نفس الوقت بالدقيقة والثانية.
- وندرك سواء كنا نحمل محفظة بقيمة 30 دولارا أو 500 دولار، يظل مبلغ المال الذي فيها كما هو.
- وسواءً كنا نقود سيارة بقيمة 150000 دولار أو 15000 دولار.. فان الطريق والمسافة التي تُقطع هي هي متساوية وسنصل في النهاية إلى نفس الوجهة.
- وإذا كان المنزل الذي نعيش فيه هو 300 متر مربع ، أو 3000 متر مربع. الهدف هو هو نفسه سقف يسترنا ولن تتحرك أو تنام على مساحة أكثر من بضعة أمتار.
- سواء كنت تسافر في الدرجة الأولى أو الدرجة الاقتصادية هي نفسها فإذا تحطمت الطائرة، يتحطم معها الجميع.
- لذا، آمل أن تفهم أنه عندما يكون لديك هدف سامي في الحياة، ويكون لك مآثر أسعدت بها الغير، فهذه هي السعادة الحقيقية!
قارئي العزيز: تذكر بأن الهدف السامي في حياتك والذي سيبقى الى الابد، هو ان يكون لك مواقف أسعدت بها الغير، فهذه هي السعادة الحقيقية!

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: 
bassam@panet.co.il  .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق