اغلاق

أبناء سخنين - ألف تحية لكم | مقال بقلم : د. غزال ابو ريا

أهلي الكرام: أتجول في البلاد، في هذه الأيام الحركة والتجوال أقل بسبب الكورونا، ولي اصدقاء وأخوة في كل مكان، وعندما التقي مع صديق في حيفا،


د. غزال أبو ريا - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

محاضر في الجامعة يسكن في "حي الكرمل، دينيا، احوزا"، يقول لي " الدهان الذي دهن لي البيت من سخنين"،"وآخر يقول " المقاول من سخنين"،"البلاط من سخنين"،"الموسرجي من سخنين"، والكل يمدحهم وهذا يسعدني وأقول بوركتم يا أبناء بلدي،سفراء بلدكم سخنين، طالبي رزق الحلال، حماكم الله ... وهذا المديح لحرفيي سخنين في كل مكان، في قرانا ومدننا العربية واليهودية.
عندما ازور مدرسة في الجليل والنقب والمثلث وألتقي المعلمين، ألتقي مع معلمين من سخنين، أعتز بتضحياتهم،  يستيقظون صباحا الساعة الرابعة ويعودون مساء، هم سفراء بلدهم ومنهم مدراء للمدارس في قرانا ومدننا، ويسكنون هناك ويشعرون أنهم عند أهلهم.
سعادتي تكون كبيرة عندما ازور بلدا ويكيلون المديح، المقاول الذي بنى المدرسة، او " المتناس "، او أية بنية تحتية من سخنين ، فنشكره على المهنية وتربطنا معه علاقات اخوية.
وعندما ازور اكاديميا فلسطينية التقي مع المحاضر من سخنين وأقول حماك الله يا بلدي، ويتواجد في المستشفى الطبيب من سخنين، ورئيس القسم من سخنين، واتواجد  في الاكاديميا اليهودية وكليات في قرانا ومدننا، نائب رئيس الجامعة من سخنين، ورئيس القسم من سخنين والباحث من سخنين.

" حماكم الله "
وأدخل مجالس وبلديات "تفضل نشرب فنجان قهوة عند ابن بلدك"، محاسب السلطة المحلية من سخنين، وآخر مهندس السلطة المحلية، ورئيس قسم الخدمات النفسية من سخنين، ومدير وحدة التخطيط الاستراتيجي من سخنين، وموظفات في أقسام الخدمات الاجتماعية من سخنين، ومدير التربية اللا منهجية في أكبر مدينة في اسرائيل من سخنين، ومحاسب في أكبر المكاتب  في البلاد، واسمع المديح وأقول حماكم الله يا أبناء وبنات سخنين،.
وتزداد سعادتي عندما يقول لي المسؤول "لا نتنازل  ونريد ان يكملوا عملهم في بلدنا "، والموظف من سخنين يخاطبني " عندي فرصة ان انتقل لبلدي ولمكان أقرب ،رفضت"، أي انهم يشعرون  بالإنتماء لمكان عملهم  وللبلد التي يعملون بها، وهذا ليس غريبا لأنه في بلدي سخنين  نقدر من يدخلها . من دخل سخين  يشعر انه ابن سخنين، سخنين البلد المضيفة .  أطباء من سخنين في اختصاصات مختلفة، عياداتهم في قرانا ومدننا، قصة نجاح ، صيادلة، ومختصين في الطب المساند.
تزور موقعا اعلاميا فتجد الصحفي من سخنين، ومقدم البرنامج من سخنين، وتذهب للمحكمة فتجد القاضي من سخنين، ومكاتب محاماة في قرانا ومدننا اصحابها من سخنين، وصاحب مطبعة في القرى المجاورة من سخنين، ومكاتب محاماة لمحامين من سخنين .
عندما  يكتب الاعلام عن باحث في مستشفى في كندا، ف ي اوروبا ، كم اسعد ، عندما ينجح مقاول ، مهندس في استراليا اطير فرحا، شركة ناجحة في الصين ، اصحاب مصانع في اربد وعمان قصة نجاح ، تدخل اربد وسائق التاكسي يسألك، "انت من سخنين"،"نعم" اتعرف الاخوة ... " نعم اعرفهم،ويكمل في المديح.
سخنين بلدي تعتز وتقدر من يدخلها، دخلت سخنين تشعر انك سخنينيا، وقصة ابناء سخنين قصة كل ابناء قرانا ومدننا العربية في النقب ،المثلث ،الجليل والمدن المختلطة ، قصة نجاح ، كد واجتهاد، قصة تميز .
أنهي من حيث بدأت،الف تحية لابناء سخنين ،سفراء سخنين،"بتبيضو الوجه في كل مكان "، أكملوا في نفس الطريق، ترفعون راية بلدكم ، سفراء النوايا الحسنة، والسلوك الحسن، من  يرفع مكانة بلده فهذا في ميزان حسناته، من يطلب رزق العيال، من يسافر للعمل هذا جهاد،حماكم الله ورعاكم.

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: 
[email protected]  .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق