اغلاق

منسقة أزياء قصيرة القامة من بيت جن : ‘ احقق حلمًا بعد حلم‘

تؤمن منسقة الأزياء ، قصيرة القامة ايمان أبو صلاح من بيت جن بأن الأحلام يمكن أن تتحقق مهما كانت كبيرة، وان لا شيء مستحيل مع قوة الارادة ، وذلك بعد أن أصبحت
Loading the player...

الآن واحدة من أفضل منسقي الأزياء وخبيرات التجميل في المنطقة ..
وامتزجت رحلة إيمان  بكل المصاعب التي تواجهها امرأة قصيرة القامة، أو قزمة، قبل أن تحقق الآن حلمها بامتلاك محلها الخاص للأزياء والتجميل واسمه " دريس أب " في بلدة بيت جن في الجليل .
إيمان البالغة من العمر 40 عاما، والتي درست المحاسبة أصلا،  تحدثت لقناة هلا عن محاربتها للسخرية بالإبداع في عملها والايمان بقدرتها على احداث التغيير من خلال العزيمة والاصرار على العمل والتعلم ..

تحويل نظرات الاستهزاء الى دافع للنجاح
وقالت ايمان أبو صلاح في مطلع حديثها حول كيفية تمكنها من مواجهة نظرات الاستهزاء او الشفقة وتحويلها الى دافع للنجاح : " الامر لم يكن سهلا ابدا. منذ صغري وعندما علمت بوجود مشكلة جسدية لدي واني لن أطوَل ولن اكبر من الناحية الجسدية، حاربت هذا الامر عندما اقتنعت بنفسي اكثر. عندما بات عندي ايمان بالله اكثر وايمان بنفسي اكثر وفخورة بنفسي اكثر تمكنت من تحدي الجميع واصبح الامر علي اسهل".

التعليم أداة مهمة 
 اذا ما كان التعليم اثر على شخصيتها وعلى قدرتها على مواجهة المجتمع ونظراته قالت أبو صلاح لقناة هلا : "  التعليم هو ليس الحياة لكنه أداة يمكن ان تكون مهمة جدا في الحياة اذا استخدمناها بالشكل الصحيح.  التعليم ساعدني في ان أكون اقوى وان تكون ثقافتي اكبر. أيضا تعلمت موضوع علم النفس وليس فقط المحاسبة والمكياج".

‘أحقق حلمًا بعد حلم"
حول مدى سعادتها بما حققته حتى اليوم قالت ايمان أبو صلاح لقناة هلا وموقع بانيت : " انا احقق حلمًا بعد حلم وهدفا بعد هدف. حياتي مبنية على طموح وعلى اهداف وكلما حققت هدفا في حياتي، اضع عليه اشارة صح وامضي نحو الهدف القادم".

من هو اكثر شخص آمن بقدراتك ووقف الى جانبك؟
عن هذا السؤال أجابت :" أنا ايمان. انا اكثر شخص ساندت نفسي واحترمت نفسي وهذا الامر الذي ساعدني كثيرا في ان لا اخسر قيمة نفسي. وأيضا اذكر مساعدة ابي وامي واختي الذين لهم الفضل الأكبر علي. لكن اذا لم يؤمن الانسان بنفسه وخطواته وشكله فلن يصل الى أي مكان".

ماذا تقولين لأي اب او ام لديهما طفل قصير القامة ؟
"أولا يجب الايمان بالله سبحانه وتعالى. لا احد يخلق في هذه الدنيا بدون سبب. يجب ان نؤمن بما اعطانا الله وان نقول الحمد لله وان نتعامل مع هؤلاء الأشخاص كأمانة وان نحاول دعم هذا الشخص الموجود بيننا، سواء كان مختلفا او غير مختلف، لأن الايمان بالولد يعطيه دفعة كبيرة في الحياة. اهلي اعطوني الدعم الحقيقي وساعدوني في مواجهة المجتمع. يجب اخراج هذه الطاقات".

الحوار الكامل في الفيديو المرفق اعلاه من قناة هلا ..
 



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق