اغلاق

غضب في كابول - اصحاب محلات تلقوا اوامر اخلاء ومخالفات : ‘ من وين ادفع 900 الف شيقل ؟ ‘

" على مدار ثلاثة أيام هذا الأسبوع، حصلت على مخالفتين وانذار انه خلال 60 يوما، اذا لم أقوم بإخلاء المحل ستدخل المخالفة حيز التنفيذ وسأدفع 600 الف شيكل و 300 الف
Loading the player...

 شيكل أخرى وسيتم التوجه الى المحكمة". بهذه الكلمات بدأ نبيل شاهين، حديثه لقناة هلا وموقع بانيت، وهو صاحب محل مهدد بالهدم، من ضمن عدة محلات في قرية كابول، مقامة منذ سنوات بمحاذاة شارع 805 من جهة قرية شعب".
وأضاف شاهين: " طبعا امر ثقيل على كاهلنا والمصالح لا يمكن ان تتحمل هذه الإجراءات. وهذه المصالح هي مصدر معيشتنا. نحن نطالب المجلس المحلي بتطوير هذه المنطقة وادخالها كمنطقة صناعية او منطقة تجارية لكي نتمكن من تخطي المشكلة. أيضا نتوجه الى أعضاء الكنيست ونقول انتم بدأتم في امر وعليكم إكماله. لقد جمّدتم جزءا من كانون كامينتس، المتعلق بتجميد الهدم للبيوت السكنية لكن دون المصالح التجارية، وهذا كمن بدأ في عمل ولم يكمله. المصالح هي مصدر رزقنا. نتحدث عن حوالي 30 مصلحة متضررة من كابول حتى شارع 805".

"كل صباح تكون الوحدة الخاصة اول زبون عندي"
وأضاف شاهين في حديثه لقناة هلا : " الوحدة الخاصة تقوم باستفزازنا. كل يوم في التاسعة صباحا تكون الوحدة الخاصة اول زبون عندي. على مدار ثلاثة أيام حدث هذا، حيث يصل افراد الوحدة الخاصة مع الشرطة ومع موظفين. نطالب المجلس المحلي وأعضاء الكنيست ان يساعدونا ويقفوا موقف رجل واحد. نحن نعاني منذ نحو 15 عاما وانا شخصيا دفعت مخالفات بنحو 150 الف شيكل. والآن يجهزون لمخالفات ستقضي علينا تماما. تصور ان ندفع مخالفة 600 الف شيكل ومخالفة أخرى 300 الف شيكل (900 الف شيكل بالمجمل) ، فالأفضل عندها اغلاق المحل والعودة لبيوتنا. لا يمكن ان نحتمل هذا الامر".

الى ذلك، أقيم مساء الأربعاء اجتماع طارئ لأصحاب المحلات التجارية والفلاحين، في مجلس كابول المحلي، بعد تلقي عددا كبيرا منهم أوامر بإخلاء محلاتهم التجارية وغيرها من المقرات التي تم بناؤها بالقرب من القرية وعلى أراضيهم.
وقد شارك في الاجتماع أصحاب أراض زراعية ومحلات تجارية تلقوا غرامات مالية طائلة وصلت الى اكثر من 600 الف شيقل، واخرون تلقوا إنذارات أخرى بعد ان وصل اليهم مراقبون يرافقهم رجال شرطة . كما شارك في الاجتماع كذلك كل من رئيس مجلس محلي كابول وأعضاء من مجلس محلي كابول والمحامي قيس ناصر، حيث عرض المشاركون مشاكلهم على المجلس المحلي وعلى المحامي قيس ناصر .

"واحدة من اهم المناطق في كابول"
في حديث لقناة هلا قال الشيخ صالح ريان، رئيس مجلس كابول المحلي :" نحن نتحدث عن مصالح تجارية على طول الشارع الرئيسي الذي يربط بين كابول وشارع 805. هذه منطقة جدا مهمة ولعلها من اهم المناطق التي تدر بالكثير على كابول ، ولعلها  تكون موردا كبيرا حتى يستطيع مجلس كابول ان ينعم بالكثير من المشاريع اذا ما تم تخطيطها بشكل سليم وصحيح. لكن نحن نتحدث عن منطقة تم البناء فيها قبل اكثر من 15 عاما. نحن نتحدث عن اماكن او مصالح صغيرة او ابتدأت صغيرة وكبرت. هذه المصالح تخدم الكثير من العائلات التي تنعم بالعمل فيها وفي ظلالها وهذا يؤكد اننا نحتاج لها في كابول ونحتاج لغيرها من المصالح كونها ترتبط مع شارع 805 وهي منطقة مركزية تحقق الكثير لكابول.  في المقابل توجهنا قبل فترة طويلة من اجل القيام بعملية تخطيط لهذه المنطقة، لكن تم رفض التخطيط في اللجنة اللوائية وعدنا بخفي حنين للأسف. وما يحدث الآن هو ان الوحدة القطرية او الوحدة المركزية تقوم في هذه الأيام بتحرير مخالفات وانذارات تحت شعار ما يسمى بقانون كامينيتس، الذي نسأل الله ان يُجمَّد في الأيام القريبة، خاصة اننا سمعنا عن الكثير من البشائر، لكن على ما يبدو فإن عملية التجميد تشمل فقط المباني السكنية غير المرخصة، اما هذه المصالح فبقيت دون ان يسأل عنها احد. هذه المصالح تعاني الامرين من هذا القانون وما زال الناس الذين يديرون هذه المصالح يسعون ليل نهار من اجل لقمة عيشهم".

تخطيط جديد
أضاف ريان في حديثه لقناة هلا :" نحن كمجلس محلي وكأصحاب محلات جلسنا معا قبل ذلك، مرة او مرتين وعرضنا كسلطة محلية خدماتنا وتحدثت مع الاخوة الفلاحين ان المجلس المحلي يستطيع ان يتعامل مع هذا الامر كمشروع كامل متكامل،  خاصة وانني ادرك ان الموقع المذكور مهم ليس فقط لهم ولأصحاب المحلات وانما لجميع أهالي كابول. انا سأقوم ان شاء الله بأخذ قرار من خلال السلطة المحلية، من اجل ان نقوم بعميلة تخطيط تفصيلي لهذه المنطقة حتى نستطيع التخطيط بشكل صحيح. هذه المنطقة اليوم تحت دائرة ما يُسمى منطقة كابول، وهي منطقة تقبع تحت اطار التخطيط في داخل قرية كابول، وبالإضافة الى ذلك هي داخل ما يسمى بالـ ‘تاما‘ ، التخطيط القطري الذي تم إدخاله الى كابول وتمت المصادقة عليه في لجنة التخطيط القطرية في القدس. اليوم لا يوجد مانع برأيي لتحويل الشارع من منطقة زراعية الى منطقة مصادقة عليها من قبل وزارة المواصلات بالإضافة الى المناطق من الناحيتين. في كل يوم الوحدة المركزية تصدر مخالفات.  هناك مخالفات وصلت الى مليون شيكل وصعب جدا التعامل مع هذا الامر".

    

 

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق