اغلاق

‘ بدك يقتلوني ؟ ‘ | النائب عودة لقناة هلا : ‘لا نحتاج الى خطة لمكافحة العنف وانما الى قرار من الدولة ‘

في ظل تفاقم الجريمة في المجتمع العربي والتي تحولت الى وباء لا يقل خطورة عن وباء الكورونا ، طرح النائب ايمن عودة رئيس القائمة المشتركة امس الأربعاء اقتراح قانون خاص
Loading the player...

بهدف تشديد العقوبات على حملة السلاح غير المرخص .
وألقى النائب عودة خطابا شديدا في الكنيست ، قال فيه :" اما مجتمعنا واما عصابات الاجرام  والسلاح "  .

"الانتصار على 5 قضايا يعني الانتصار على 80% من الجريمة"
حول تفاصيل اقتراح القانون قال النائب ايمن عودة لقناة هلا : " الامر الأساس اننا نقول ان الانتصار على 5 قضايا يعني الانتصار على 80% من الجريمة. القضايا هي وجود سلاح غير مرخص، تفنيد جرائم القتل والانتصار على عصابات الاجرام المنظم والخاوة والسوق السوداء. هذه الأمور الخمسة الانتصار عليها يعني الانتصار على 80% من حالات القتل داخل مجتمعنا. اقتراح القانون كان مخصصا لقضية عينية وهي تشديد العقوبات لمن يحمل السلاح غير المرخص.  نحن لا نريد ان نعيش مع سلاح. هذا السلاح ان قتل عربيا فهو سيء وان قتل يهوديا فهو سيء ، اذا استخدم في قضية جنائية سيء وفي قضية امنية سيء، نحن نريد ان نعيش في مجتمع بدون سلاح. انا عندما تحدثت انضم الي النائب النائب جدعون ساعر وقال ان لديه اقتراح قانون مشابه وانه يضم اقتراح قانونه الى اقتراح قانوني مطالبا بالموافقة عليه. آفي نيسان كورن وزير القضاء اقترح ان نصوت على هذا القانون بعد أسبوع وانه خلال الأسبوع سيوافق على اجزاء كبيرة منه (لان التصويت عليه مباشرة كان سيعني ان التصويت القادم يكون بعد 6 اشهر) ".

"تعديل الخطة"
 حول مدى تأثير خطابه الاخير في الكنيست، حول الجريمة على الحكومة قال النائب عودة لقناة هلا : " اعتقد ان خروجنا الى  الشوارع واغلاق الشوارع الرئيسية وخاصة شارع 6 بقرار من لجنة المتابعة هو الاحدث الأهم. منه انطلقت الخطة لمناهضة العنف والجريمة".

"السؤال الأهم"
وأضاف عودة في حديثه لقناة هلا :"  انا قرأت هذه الخطة وتأتي صرختي الآن من اجل تعديلات جدية على هذه الخطة. والقضية ليست قضية محطات شرطة، فهنالك محطات في الناصرة وام الفحم وكفرقاسم وفي مجد الكروم حيث زادت الجريمة. القضية هل هنالك نية لدى الشرطة؟  هذا هو السؤال المهم. مئات آلاف قطع السلاح بيد المواطنين العرب مصدرها الجيش الإسرائيلي، فهل تعجز دولة اسرائيل الأمنية عن منع الجيش من ان يوصل سلاحه لأيدينا؟ الان في موضوع عصابات الاجرام والخاوة والسوق السوداء، تحدثت الى شاب من حيفا وأخبرني انه يدفع 4000 شيكل شهريا خاوة. سألته لماذا لا يتوجه الى الشرطة؟  نظر الي كأني شخص واقع من الفضاء وقال : ‘أتوجه للشرطة ؟ بدك يقتلوني ؟ بدك يقتلوا ابني؟. ما دمت اربح 20 الفا واعطيهم 4 آلاف فيمكنني ان أعيش. اذا صرت اربح أقل سأهاجر الى خارج البلاد‘. هكذا جاوبني. لذلك المشكلة معروفة ولكنها تتطلب ان تأخذ الدولة قرارا في ان تنتصر عليهم، وخلال عام ستنتصر عليهم. اما أوراق وخطة لعشر سنوات، وربما تنجح وقد لا تنجح فهذا كلام لا يقنع أحدا ويجب ان يكون هنالك تغيير جذري".

الحوار الكامل في الفيديو المرفق من قناة هلا

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق