اغلاق

الشيخ صفوت فريج للمشتركة: ‘ الحركة الإسلامية ستمضي للأمام.. من يريد عالم الشعارات وندب الحظ سيبقى هناك‘

شهد الأسبوع المنصرم عمليات هدم في عدة بلدات عربية في النقب وكذلك في اللد، كما تواصلت احداث العنف ووصلت ذروتها بالجريمة البشعة في عرابة. وفي حديث
Loading the player...

 لقناة هلا ، وردا على سؤال حول استمرار هدم البيوت في ظل تجميد قانون كامينتس ، قال الشيخ صفوت فريج، نائب رئيس الحركة الإسلامية : " كان الأولى أن يقدم التفسيرات أعضاء الكنيست الذين احتفلوا بهذا الإنجاز.  انا منذ اللحظة الأولى اخذت الخبر على محمل الشك. أرى توجها في الاتجاه الصحيح ولكنه ليس نهاية لحل مشاكلنا. من يتابع تفاصيل هذا التجميد يعرف ان الحديث هو عن تجميد بسيط جدا في قضايا محددة جدا ولا يحل مشاكل البناء وموضوع الهدم والغرامات. خطوة في الاتجاه الصحيح لكنها بعيدة عن تلبية احتياجاتنا كمجتمع عربي".

"يجب ان نخوض معركتنا موحدين"
حول قراءته للتطورات في مجتمعنا العربي وأزمة المشتركة قال فريج : " الذي يتابع ما يحدث في مجتمعنا يرى بأم عينيه ويعرف ان القضايا الحارقة التي تعم مجتمعنا هي قضايا العنف وجرائم القتل كجريمة القتل البشعة التي وقعت في عرابة ، لأخت في وسط الشارع وعلى مرأى من الجميع. كذلك هدم البيوت في اللد والنقب. عندما نهدم للإنسان بيته فنحن نهدم مستقبله وندمّر عائلة، ولا نستطيع ان ننهض بأي مشروع لا وطني ولا انساني ولا مجتمعي دون الحفاظ على الانسان وتمكينه. الآن المعركة هي على الحفاظ على الانسان من خلال خطة لمكافحة العنف والجريمة تتبناها الحكومة وتكون مبنية على تغيير في السياسات. نطالب الشرطة ان تقوم بدورها وهذا واجبها لكن هذا غير كاف ونحتاج الى تغيير سياسيات والى قرار حكومي لمكافحة العنف والجريمة وهكذا ستقوم الشرطة بدورها وسنرى تغييرا على ارض الواقع. وأيضا بدون أن يتم تجميد قانون كامينتس ، والدخول في منظومة تخطيط في البلدات العربية وإزالة كل العقبات من اجل ان نحصل على حقنا في بناء بيوتنا بأمن واطمئنان لن يكون لنا مستقبل في هذه البلاد. هذه هي معركتنا الحقيقية اليومية التي يجب ان نخوضها موحدين مجتمعين".

"من يريد العيش في عالم الشعارات سيبقى هناك"
 أضاف فريج في حديثه لقناة هلا وموقع بانيت :  "من يريد ان يبقى يعيش في عالم الشعارات والتراث وندب الحظ فسيبقى هناك. نحن في الحركة الإسلامية والقائمة العربية الموحدة سنمضي الى الامام لتحقيق ما نستطيع تحقيقه مع الحفاظ على  ثوابتنا الدينية والوطنية ومع المطالبة والضغط والمناورة السياسية لجلب الحقوق المعيشية الحياتية التي يعاني منها مجتمعنا. هذه رسالتنا للقائمة المشتركة ولكل أبناء شعبنا. ماذا يفعل اعضاء الكنيست بثقة أبناء شعبنا.  أبناء شعبنا يقتلون في الشوارع وبيوتهم تهدم ونحن نقول لماذا عضو الكنيست الفلاني يخاطب رئيس الحكومة؟ ولماذا يقول كذا او كذا؟ يا سيدي انا مستعد ان اصفح عن زلة لسان لأي عضو كنيست أيا كان اسمه او هويته على ان نحقق إنجازات لأبناء شعبنا في القضايا الحارقة والاساسية..  نريد حلولا للمشاكل المستعصية.."

الحوار الكامل في الفيديو المرفق من قناة هلا   

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق