اغلاق

زفافي في الشهر القادم ولا أشعر براحة إطلاقا !

أنا فتاة عمري 20 سنة، مقيمة مع أهلي في ألمانيا منذ 3 سنوات، تمت خطبتي على ابن خالة أمي خلال هذه السنوات، لا أشعر بالراحة،


صورة للتوضيح فقط - iStock-franckreporter

أتهرب دائما من موعد الزواج، وأحيانا أبكي بدون سبب، أيضا خلال تلك السنوات تخلى عني أصدقائي وأصبحت وحيدة لا أصدقاء ولا إخوة، وأشعر بألم الغربة ينهش قلبي من الداخل.

أنا لا أملك إخوة أو أخوات، أهلي لم ينجبوا غيري، إضافة إلى ذلك لا يوجد لدينا أقارب هنا في ألمانيا، وأرى أمي تتعذب كل يوم من الغربة، حتى أنها أصبحت لا تستطيع النوم في الليل ويصيبها أرق، لقد تحدد موعد الزفاف في الشهر الثاني، وأنا أشعر بعدم الراحة على الإطلاق، أشعر بألم في قلبي على الرغم من أن خطيبي على خلق وطيب، لكن أشعر أنه لا يفهمني، وأيضا لا أريد الابتعاد عن أهلي.

عندما أتزوج يجب أن أنتقل إلى مدينة خطيبي وهي تبعد عن المدينة التي أعيش فيها أربع ساعات بالسيارة، وأمي أصبحت تتعذب أكثر، ستبقى بمفردها لا أقارب لا أصدقاء، حتى أنا سأبتعد عنها!

أفكر بفسخ خطوبتي والعودة إلى بلدي مع أهلي، أعلم أن أمي لن ترتاح إلا إذا عدنا إلى البلد وأنا أيضا؛ فشعور الغربة قاتل، لكن أخاف من غضب الله، فهل الله سيعاقبني لأنني سأترك خطيبي بعد 3 سنوات؟ وهل خطيبي سيسامحني؟

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قلوب حائرة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قلوب حائرة
اغلاق