اغلاق

محكمة تركية تضيف متهمين سعوديين جددا إلى قضية مقتل خاشقجي

ذكرت وسائل إعلام رسمية أن محكمة تركية أضافت يوم الثلاثاء متهمين جددا إلى القضية المرفوعة ضد مسؤولين سعوديين بتهمة قتل الصحفي جمال خاشقجي، وذلك


(Photo by Chris McGrath/Getty Images)

في محاكمة تقول أنقرة إنها يتعين أن تكشف الحقيقة الكاملة وراء الجريمة.
وكان خاشقجي معروفا بانتقاده لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وشوهد لآخر مرة أثناء دخول قنصلية بلده في إسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول 2018. ويعتقد المسؤولون الأتراك أنه جرى تقطيع أوصاله ونقلها من المكان، ولم يتم العثور عليها إلى الآن.
وفي سبتمبر أيلول قضت محكمة سعودية بسجن ثمانية متهمين لما بين سبعة أعوام وعشرين عاما في محاكمة قال منتقدوها إنها افتقرت إلى الشفافية. ولم تُذكر أسماء أي من المتهمين.
وجلسة نظر القضية في إسطنبول يوم الثلاثاء هي الجلسة الثانية فحسب من محاكمة بدأت قبل أربعة أشهر. وقبلت المحكمة لائحة اتهام ثانية أضافت ستة متهمين إلى قائمة تضم 20 مسؤولا سعوديا يحاكمون غيابيا.
وتتهم أحدث لائحة نائبا للقنصل وملحقا "بالقتل مع سبق الإصرار والترصد". ويواجه الأربعة الباقون وهم سعوديون أيضا اتهاما بإفساد الأدلة أو طمسها أو التلاعب بها.
واستمعت المحكمة إلى شهادة الناشط المصري أيمن نور الذي كان صديقا لخاشقجي قبل أن ترجئ المحاكمة إلى الرابع من مارس آذار مما يطيل أمد عملية أبقت مقتل خاشقجي في بؤرة الاهتمام وأدت لمزيد من التوتر في العلاقات بين تركيا والسعودية.
وقال ياسين أقطاي عضو حزب العدالة والتنمية بزعامة الرئيس رجب طيب أردوغان والذي كان من معارف خاشقجي إنه لا يمكن توقع حكم عادل من محكمة سعودية تصدر أحكاما على مسؤولين سعوديين كبار.
وأضاف بعد جلسة يوم الثلاثاء"دارت الأحداث فعليا في تركيا. إذا كان يساوركم القلق بشأن العدالة فما من سبيل آخر سوى الثقة في المحاكم التركية".
وورد في لائحة الاتهام الأولى أن اثنين من كبار المسؤولين السعوديين هما أحمد العسيري النائب السابق لرئيس الاستخبارات العامة وسعود القحطاني المستشار السابق في البلاط الملكي حرضا على قتل خاشقجي.
وورد فيها أيضا أن 18 متهما آخرين وصلوا إلى تركيا جوا لقتل خاشقجي الذي كان صحفيا بارزا قوي الصلات.
وقال نور للمحكمة إن خاشقجي اتصل به قبل نحو عشرة أيام من وصوله إلى تركيا وانفجر باكيا وهو يطلب منه حذف مقابلة سجلها معه.
وقال نور وفقا لما نشرته وكالة الأناضول للأنباء المملوكة للحكومة التركية "اتصل به القحطاني من السعودية. هدده بلهجة شديدة قائلا إنه عرف (مكان) أطفاله وإنه قريب منهم".
ولم يتم تقديم القحطاني للمحاكمة في السعودية. ولم يرد على طلبات للحصول على تعليق وقت المحاكمة السعودية. وكان من كبار معاوني ولي العهد السعودي قبل عزله وفرضت عليه وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات بسبب دوره في الحادث.
وتعتقد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وبعض الدول الغربية بأن الأمير محمد بن سلمان أمر بقتل خاشقجي وهو ما ينفيه المسؤولون السعوديون.
وقالت منظمة مراسلون بلا حدود إنها تشعر بخيبة أمل لرفض المحكمة طلبها الانضمام كطرف مدني، وأشارت إلى أنها ستواصل مراقبة القضية عن كثب والدعوة إلى الالتزام بالمعايير الدولية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق