اغلاق

مقدسي صاحب محل في دبي: ‘السياحة في الامارات ستَسُرّ أهلنا من الـ 48- احترم القانون يحترمك‘

بعد اتّفاقيَّة السلام بين إسرائيل ودولة الإمارات العربيَّة المتَّحدة، وجدت المحلَّات التِّجاريَّة الإماراتيَّة فرصتها في استقبال أهالي البلاد، ومنهم من فتح محلًّا تجاريًّا ليستقبل الأهالي
Loading the player...

حين يصلون  الى  دبيّ.
في هذا السِّياق، قام مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالحديث مع محمد المؤقِّت، أبو الأمجد، فلسطينيّ مقدسيّ، وصاحب محلّ ملابس في دبيّ، قال: "اشتقنا لأهلنا عرب 48 كثيرًا، وكنا نريدكم من زمن طويل، وبفضل الله أصبح بإمكانكم المجيء إلى دبيّ، فأهلًا وسهلًا بكم".

ستسرون جدا بالسياحة في الامارات

وتابع حديثه: "أنا متأكِّد أنَّ أهلنا السُّواح من عرب 48 سيُسرّون جدًّا بالسِّياحة في الإمارات، حيث تواجد كلّ ما يريدونه هنا، من رياضات بحريَّة وجويَّة وصحراويَّة، بالإضافة إلى الفنادق الفخمة، ووفقًا للأسعار التي تناسبهم، ولا شكَّ أنَّ هناك تشابهًا كبيرًا بين البيئتين الإماراتيَّة والإسرائيليَّة، فالطَّعام ذاته والعادات والتَّقاليد نفسها أيضًا، فكلّ الأمور متشابهة ومترابطة، كما أنَّ كلّ شيء منظَّم".
وأردف قائلًا: "وهنا في دبيّ، يشعر السَّائح بالأمان الكامل، وهذا يعود إلى أناس يسهرون اللَّيالي من أجل الأمن، ومن أجل راحة المواطنين، فلا نخشى أموالنا أو عائلاتنا، لأنَّ الأمان موجود ليلًا ونهارًا، ولأنَّنا أيضًا جميعًا تربَّينا على احترام القانون، فإن احترمته سيحترمك الجميع، أمَّا إذا لم تحترمه، فهناك مطارات لتغادرَ منها؛ ولذلك نجد أنَّ هناك ما يقارب بين 240-280 جالية، بأكثر من لغة، وعادات وتقاليد كثيرة، وجميعهم يحترمون القانون، فإذا احترمتَه يصبح بإمكانِك أن تستثمر وتبني وتفتح الحسابات في البنوك؛ ولذلك أيضًا نرحِّب بأهلنا من عرب 48 ليأتوا هنا ويبنوا المصانع ويستثمروا فالجميع مرحَّب به".

الاستثمار في الامارات
ثمَّ أكَّد على أنَّ دولة الإمارات: "تفتح باب الاستثمارات أمام الجميع، بشرط أن تحترم قانون هذه الدَّولة، وبالنِّسبة لرجال الأعمال فإنَّني أؤكّد أنَّ الأمر في غاية السُّهولة لهم، فالرُّخصة تصدر خلال خمس دقائق، ولا تحتاج للذَّهاب إلى دائرة أو مسؤول، وبفضل الله ليست هناك وساطات أيضًا، فكلّ شيءٍ يتعلَّق بهذا الأمر يتمّ من خلال الحاسوب، فتقدّم طلبًا عبر الحاسوب، وتدفع عبر بطاقتك البنكيَّة ثمَّ تصدر الرّخصة، فلا داعي لأن يرهق الإنسان نفسه؛ فالقانون يريح الجميع؛ لأنَّه يعامل النَّاس بسواسية، كما أنَّ الرّعاية الاجتماعيَّة تعامل الجميع أيضًا بسواسية، والرّعاية الصِّحيَّة للجميع؛ ولذلك نحن مستمتعون هنا منذ خمس وثلاثين عامًا، فأصبحت الإمارات وطنًا لنا".
ثمَّ قال كلمة أخيرة حول محلّه قرب المطار: "هذا المحلّ التّجاري جديدٌ، بمساحة "1500" متر، يحوي الألبسة الرّجاليَّة لأكثر من أربعين ماركةً أوروبيَّة، ونتعامل بالمفرّق وبالجملة، علمًا أنَّنا ننتج ما يقارب مليونيّ بدلة رجِّاليَّة سنويًّا بجميع الأحجام، وقد فتحنا هذا المحلّ هنا بالقرب من المطار ترحيبًا بأهلنا من عرب 48؛ وأوصينا العاملين أنْ يقدّموا خصومات خاصَّة لأهلنا".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق