اغلاق

فُلٌّ وثلجٌ وكَستناء ، بقلم : زهير دعيم

مِن هناكَ من بيتَ لحم ينفجرُ النّورُ ويسري الى الجليل حياةً ودِفئًا وهَمْسَ رياحينفيروحُ الغيمُ الدّاكنُ


زهير دعيم - صورة شخصية

يزرعُ الأملَ بغزارةٍ
  وينثرُ على عتباتِ البيوتِ العتيقة
فُلًّا وثلجًا وأغنياتٍ
 وتصدحُ الأجراسُ
وتطيرُ رنّاتُها فوقّ  التّلال
تحملُ صدى ترنيمةِ السّماء :
" الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي
 وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ،
 وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ "
 فيتململُ طفلُ المغارةِ
 ويرمقُ بيتنا القديمَ بألفِ نظرةِ حُبٍّ
ويرميه بألفِ زهرة
 فأقوم الى موقدي "  أشبعُهُ " حَطبًا
 ثمّ أتذكّر
 ذاك المِسكينَ القابعَ
 على قارعةِ الطّريق
 المُلتحفَ بالبردِ  والجوع
 فتدمع عيني
 فأتلفّع بشاليَ الليلكيّ
وبنظرةٍ جميلةٍ من طفلِ الحياة
وأخرجُ لا أخشى المطرَ
أخرج ...
احمِلُ محفظتي
وحبّاتِ كَستناء .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق