اغلاق

وزارة الصحة تسمح لخريج طب الأسنان من أرمينيا إستكمال تعليمه في جامعات السلطة الفلسطينية

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من مكتب المحامي أحمد رسلان ، جاء فيه :" في قضية شائكة ومستعصية تناولتها المحكمة المركزية في القدس بعد تقديم إلتماس


المحامي احمد رسلان - صورة وصلتنا من مكتبه

إداري من خلال مكتب المحامي أحمد رسلان والمحامية نور رسلان ضد وزارة الصحة وضد بروفسور شاؤل ياتسيف مدير دائرة التراخيص لمزاولة مهن الطب في الدولة، الذين كانوا قد إلتمسوا بإسم موكلهم خريج طب الأسنان من جامعة هيبوساك في أرمينيا، الذي كانت المحكمة المركزية في القدس قد ردت إلتماسه في الماضي من خلال محامين سابقين آخرين محتجاً على قرار الوزارة الإداري عدم الإعتراف بتعليمه الجامعي في أرمينيا بحجة أنه لم يستوفي تعليمه جراء إنتقاله من جامعة في ايطاليا إلى أرمينيا، حيث رفضت الوزارة حتى فكرة إستكماله التعليم في أرمينيا بحجة أنها قد سحبت الإعتراف القانوني والمهني من جامعات أرمينيا وجامعات أخرى من دول شرق اوروبا والتي لم يعد معترف فيها في البلاد بالرغم من توافد الخريجين العرب الكثر من هذه الجامعات في خارج البلاد" .
وأضاف البيان :" ا
لقضية المستعصية لدرجة الإستحالة وصلت إلى أدراج مكتب المحامي احمد رسلان والمحامية نور رسلان الذين، بالرغم من قرار المحكمة السابق برد إلتماس الخريج من خلال محامين سابقين، تمكنوا من إستدراج الوزارة من خلال التكاتب مع مسؤوليها في الوزارة حتى أسسوا الحجة والذريعة القانونية وقدموا الإلتماس الإداري الجديد بإسم موكلهم خريج كلية الطب في أرمينيا أمام المحكمة المركزية في القدس ضد قرار وزارة الصحة ومدير دائرة التراخيص لمزاولة مهن الطب فيها، بروفسور شاؤل ياتسيف، الذين عارضوا الإلتماس بكل ضراوة من خلال النيابة العامة في القدس، لكن المحكمة وبعد سماعها الطعون القانونية في الجلسة التي عقدت أمامها تدخلت في حل الإشكال القانوني وأمهلت الوزارة ومدير الدائرة المهنية في الوزارة بروفسور ياتسيف مدة 30 يوماً لقبول الإقتراح المقدم من المحامي أحمد رسلان والمحامية نور رسلان بأن تجيز الوزارة للخريج إستكمال تعليمه الوجيز في طب الأسنان في كلية طب الأسنان في مناطق السلطة الفلسطينية الشيء الذي لم يمهل وزارة الصحة كثيراً التي إضطرت بالنهاية الى قبول الإقتراح بعد تدخل قاضي المحكمة المركزية الذي أصر على إيجاد حل عملي للخريج وإخراجه من هذا المطب القانوني المستعصي.
وفي حديث مع المحامي أحمد رسلان والمحامية نور رسلان فقد أعربا عن إرتياحهما وفرحتهما الكبيرة من هذا القرار الإداري للوزارة بعد تدخل قاضي المحكمة المركزية في القدس الذي أستجاب لمطلبهم بشكل غير مسبوق، والذي حتماً سيفتح الباب أمام كل الخريجين الوافدين من جامعات أرمينيا ومن جامعات الدول في شرق اوروبا التي كانت وزارة الصحة قد سحبت إعترافها من جامعاتهم، خاصة في مواضيع طب الأسنان، وإستكمال تعليمهم أمام جامعات السلطة الفلسطينية والحصول على رخصة مزاولة مهن الطب.
وقد أكد المحامي أحمد رسلان والمحامية نور رسلان على أهمية هذا القرار خاصة لخريجي طب الأسنان الوافدين من خارج البلاد الذين ما زالت الوزارة لا تعترف في تعليمهم حيث يستطيعون الآن الإستناد على هذا القرار الإداري السباق للخروج من هذا النفق المعتم الذي عايشوه وذويهم بعد عودتهم إلى البلاد" .


المحامية نور رسلان - صورة من مكتبها 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق