اغلاق

الصحة الفلسطينية: ‘استشهاد طفل برصاص الجيش شرق رام الله‘

اعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء اليوم "استشهاد طفل (13 عاما) برصاص الجيش الاسرائيلي في قرية المغير شمال شرق رام الله". وأفادت الوزارة "باستشهاد الطفل


المرحوم علي أيمن نصر أبو عليا

 علي أيمن نصر أبو عليا من المغير، متأثراً بجروح حرجة اصيب بها ظهر اليوم برصاص الجيش الاسرائيلي في بطنه" .
وأفادت مصادر فلسطينية أن " مواجهات كانت قد اندلعت بين الشبان والجيش الاسرائيلي عند المدخل الشرقي للقرية، أطلق خلالها الجنود الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة طفل بالرصاص الحي في بطنه، واربعة شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط" .

تعقيب
الجيش الإسرائيلي
وأفاد الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي في تعقيبه على الموضوع :" على مدى الشهر الأخير، خصوصًا أيام الجمعة، تقوم مجموعات من الفلسطينيين بإثارة أعمال شغب عنيفة، تبدأ منذ ساعات الصباح الأولى وحتى ساعات الظهر في نقطتين: المغير وكفر مالك .
يدور الحديث عن منطقة واسعة المساحة محاطة بمرتفعات تطل على طريق يقصده المارة، حيث يعمد مثيرو الشغب الى دحرجة الصخور وإلقاء الحجارة على السيارات ما يعرض حياة المواطنين والسكان الى الخطر، ضف الى قيام المجموعات المشاغبة بإلقاء الحجارة تجاه قوات جيش الدفاع وحرس الحدود مع اشعال الاطارات المطاطية.
هذا وتستمر أعمال الشغب هذه، رغم  قيام قائد منطقة بنيامين، يوم الأربعاء بإجراء محادثات مع رؤساء القرى ووجهائها، للوقوف على أهم مطالبهم وعرضها بصورة منظمة،  محذرًا إياهم من استمرار الأعمال المخلة بالأمن والنظام.
قوات الأمن استطاعت من السيطرة على النقاط التي تثار فيها أعمال الشغب وتمكنت من ردع المشاغبين عن دحرجة الصخور وإلقاء الحجارة على مستخدمي الطريق كما وتمكنوا من التعامل مع الأعمال المخلة للنظام  في كذا نقطة مستخدمين وسائل تفريق الشغب، فما يثار من شائعات حول استخدام الرصاص الحي هي كاذبة ولا تمت للحقيقة بصلة.
الجدير ذكره، الادعاء حول وجود عدد من الإصابات وقتيل في صفوف مثيري الشغب معروف وقيد الفحص" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق