اغلاق

حداد عام في قرية كابول وأجواء الحزن تخيّم على البلدة ، أهال :‘ نعيش في حالة رعب ‘

أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانواما ان أجواء الحداد تفرض نفسها في قرية كابول، بعد تأزم حالات العنف والجريمة في القرية . وجاء اعلان الحداد العام في البلدة
Loading the player...

بعد نداء وجهه المجلس المحلي في القرية ولجان اولياء امور الطلاب ومؤسسات وهيئات في القرية .
وأفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن شوارع القرية باتت شبه مشلولة صباح اليوم الأحد ، حيث اغلقت معظم المرافق والمحال التجارية بما فيها البنوك وفرع البريد والمؤسسات الرسمية.
هذا وتعيش القرية اجواء متوترة بعد مقتل عدد من المواطنين في القرية جراء تعرضهما لاطلاق نار .

" نعيش في حالة رعب "
وكانت قد شهدت قرية كابول خلال الايام الأخيرة احداث عنف أليمة ، أصيب خلالها عدة اشخاص وتضررت ممتلكات كثيرة من منازل ومركبات ، وكان بعض الاهالي قد اشتكوا لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما من الحالة التي يعيشونها حيث وصفوها بالمرعبة .
من جهة اخرى، كان المجلس المحلي ومؤسسات ولجان في القرية قد اصدروا بيانا جاء فيه :" بيان هام الى أهالي قريتنا الكرام ، نتيجة للأحداث المأساوية المؤسفة التي إنزلقت اليها كابول ووفاة المأسوف على شبابه فقيد كابول بكل أطيافها ، وعائلاتها ، وإستنكاراً منا لما آلت اليه الأمور خطورة على أرواح أهلها، وممتلكاتهم صغاراً وكباراً ، ونتيجة لتدهور أمننا جميعاً وأماننا وإهتزاز نسيج علاقاتنا الإجتماعية والأواصر المقدسة التي تربطنا جميعاً بعضنا ببعض ، مصاهرةً ، صداقةً ، جيرةً حسنة وأخوة وطنية وإنسانية ، قومية ودينية ، عملا بقوله تعالى " إنما المؤمنون إخوة " هذه القواسم والقيم المشتركة بيننا أصبحت كلها في مهب العاصفة كالريشة تتقاذفها شمالاً ويميناً " .
واضاف البيان :" إننا نتوجه بإسم مجلس كابول المحلي وبإسم لجنة أولياء أمور الطلاب المحلية  ، وكل الهيئات الشعبية في كابول ، معلنين تعليق الدراسة في مراحلها المختلفة اضافة الى تعليق الدوام في المجلس المحلي وإغلاق المحال التجارية واعلان يوم حداد رسمي رغم الظروف الإقتصادية الخانقة ، وذلك يوم غد الأحد الموافق لتاريخ ٢٠/١٢/٦ من آجل إستنكار أعمال العنف المتفاقمة خطورتها ، والتي وضعت عيشنا المشترك وسلمنا الأهلي في كابول على كف عفريت !! " .

" نناشد إخواننا العقلاء العودة الى رشدهم وتغليب لغة العقل "
واردف البيان :" بالمقابل فإننا نناشد إخواننا العقلاء من أهلنا في طرفي النزاع ، العودة الى رشدهم وتغليب لغة العقل والحوار  ونداء واجب الساعة والضمير من أجل حقن دماء شبابنا وأولادنا ، فـ "كل المسلم على المسلم حرام ، دمه وعرضه وماله"!! .
كفى دما وتدميرا لمقدرات مجتمعنا الكابولي.
لتبقى كابول بكل أطيافها ، فئاتها وشرائحها أمنة مطمئنة متأخية كما كانت ،تعالوا نبقيها  مضرباً للأمثال في تسامحها وعفوها . والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه" .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق