اغلاق

جمعية البيادر توزع المنح لطلاب الماجيستير والدكتوراه في طمرة

نظمت جمعية البيادر لدعم التعليم العالي حفلا لتوزيع منح دراسية لطلاب الماجيستير والدكتوراه، وذلك يوم الجمعة الموافق 4.12.، في مركز الشيخ زكي ذياب الجماهيري


تصوير القائمين في الجمعية

في مدينة طمرة .
وقد افتتح البرنامج رئيس الجمعية الاستاذ عاطف عالم الذي استعرض مسيرة الجمعية منذ اقامتها قبل عامين موضحًا أهدافها، شاكرًا الداعمين والناشطين في هيئاتها الإدارية والمهنية ومتمنيا الخير للطلاب. ودعا عالم المقتدرين في مجتمعنا إلى دعم الجمعية ودعا الاشخاص المهنيين الى الانضمام الى هيئات الجمعية. كما شكر بلدية طمرة ورئيسها د. سهيل ذياب ومركز الشيخ زكي ذياب على استضافة الحفل الأول لتوزيع المنح. 
ورحب رئيس بلدية طمرة د. سهيل ذياب بالحضور ووجه التحية للقائمين على الجمعية مؤكدا على حاجة مجتمعنا الى مبادرات من هذا النوع وحث  أصحاب المصالح التجارية على التعاون مع الجمعيات المختلفة لدعم مجتمعنا والرقي بالعلم والعلماء.
وفي كلمته، تحدث رئيس اللجنة المهنية للجمعية بروفيسور خالد أبو عصبة عن سيرورة عمل اللجنة وقراراتها المهنية والمعايير التي وضعتها اللجنة، مؤكدًا أنه تم اختيار العلوم الاجتماعية لهذا العام لتوزيع المنح نظرا لحاجة مجتمعنا الى الدراسات والأبحاث في هذا المجال. كما أشار الى ضرورة توسيع عمل الجمعية مشيرا الى ان نجاح الطلاب في دراستهم سيعود بالفائدة على الإنتاج المعرفي وخدمة مجتمعنا وسيعزز من دور الجمعية مستقبلاً. وأكد أبو عصبة على "ضرورة التشبيك بين الطلاب وجميع الفعالين في الحقل المعرفي والبحثي في مجتمعنا" .
وتحدث باسم مجموعة شركات المشهداوي، احدى المصالح التجارية الداعمة للجمعية، دكتور مهدي نعامنه الذي هنأ الطلبة الحاصلين على المنحة لهذا العام وتمنى لهم النجاح كما أكد على ضرورة دعم المصالح التجارية للمبادرات المجتمعية واثنى على دور جمعية البيادر.
وأكد رئيس لجنة متابعة التعليم د. شرف حسان على "ان إقامة الجمعية كانت مبادرة ضرورية لحاجة مجتمعنا الى جمعية قطرية تشجع البحث العلمي وفق احتياجات مجتمعنا البحثية وتدعم طلبة الألقاب المتقدمة". وأكد حسان على تشجيع الباحثين على أخذ دور فعال في مجتمعنا العربي وقضاياه .
وقد جرى بعد ذلك نقاش حول سبل تطوير عمل الجمعية والاستماع الى ملاحظات واقتراحات الطلاب والحاضرين الذين أكدوا على حاجة مجتمعنا الى مبادرات من هذا النوع.
تجدر الإشارة الى ان إدارة الجمعية ستواصل توزيع المنح في الأسبوع القادم حيث مخطط تنظيم حفل اخر في مدينة ام الفحم يوم الجمعة القادم. حصل هذه السنة على المنحة 29 طالبًا يدرسون حاليًّا في الجامعات ، كطلبة للماجستير والدكتوراة، (ذلك وفق معايير عديدة حُدِّدَت مسبقا، المعايير موضحة في موقع الجمعية). قيمة كلّ منحة تتراوح ما بين 5000 الى 7000 شاقلًا.
وكانت إدارة الجمعية قد أعلنت عن مشروع آخر، وهو مشروع التوجّه لطلبة الدراسات العليا في مجال العلوم الاجتماعيّة والإنسانيّة للقيام بدراسات تخصّ المجتمع العربيّ في المجالات المختلفة، وبالفعل وصل الجمعية العديد من المقترحات، وأجرت اللجنة الأكاديمية المهنيّة المرحلة الأولى؛ وهي التصديق على أفضل 12 دراسة. ويتبع ذلك المرحلة الثانية؛ وهي تحويل الدراسات إلى التحكيم من قِبَل مختصّين في المجالات المختلفة. سيُمنَح كلّ طالب قُبلِت دراسته للنشر من قِبَل المحكّمين 5000 شاقلاً كدعم. وسوف تُنشَر هذه الدراسات إلكترونيًّا لتكون في متناول الجميع، حين يصادَق عليها نهائيًّا من قِبَل المحكمين.
يُذكَر بأنّ الجمعية انطلقت منذ سنتين في اجتماع عام تأسيسيّ عُقِد في كفر مندا تحت رعاية لجنة المتابعة العليا، ومباركة وتشجيع الهيئات القطرية التمثيلية الأخرى: لجنة الرؤساء، لجنة متابعة التعليم، لجنة اولياء الامور القطرية.
وتم تقديم شكر خاص للعشرة الاوائل الداعمين للصندوق هذا العام :
شركات المشهداوي
مكتب المحاماة اردينست بن نتان، طوليدانو وشركاؤه
السيد ابراهيم عبد الحليم
المهندس سلامة عواودة
السيد زياد عمري
المقاول سعيد بصول
مجموعة الهدى
تأمينات مركز الجليل
السيد ماجد صعابنة
المهندس رائد فلاح .


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق