اغلاق

زينة الميلاد تُضفي البهجة على المغار وسط ظلمة كورونا

دفعت جائحة الكورونا ، هذه السنة الكثيرين للإقبال على شراء زينة الميلاد في وقت مبكّر، واحتلّت شجرة العيد مكانها في غالبية بيوت المحتفلين لتُضفي البهجة وسط ظلمة الجائحة .
Loading the player...

وارتفعت المبيعات في محلّات بيع زينة الميلاد في بلدات الجليل على نحو غير مسبوق وضربت أرقاما قياسيّة.
ويؤكد التجار في المغار إنّ وتيرة شراء الزينة لم يسبق لها مثيل ، عدسة قناة هلا تجولت في متاجر بيع زينة العيد في المغار وعادت لنا بهذا التقرير الذي اعده مراسلنا عماد غضبان ..

" تزيين مبكّر "
وقال وسيم أبو زهيا " بدأت أجواء العيد والزينة مبكرا هذه السنة ، فنحن معتادون أن يبدأ الناس بالتزيين في منتصف شهر تشرين ثاني ولكن هذه السنة بدأت الأجواء مع بداية الشهر "
وأضاف : الكورونا أثّرت كثيرا في اقبال الناس على شراء زينة الميلاد حيث أنّ الناس لا يسافرون ولا يرتادون الى المطاعم " 
وقال أبو زهيا : " خلال تزيين الشجرة في البيوت نحن نشرح للأطفال عن ميلاد المجيد وأهميّته  "
وتمنّى أبو زهيا الخير للجميع قائلا : " أتمنى للجميع ميلادا مجيدا وأن تكون السنة القادمة أفضل من هذه السنة وخالية من الكورونا وكل عام والجميع بألف خير ".

" هدايا بابا نويل "
بدورها قالت رودية سعيد : " بدأنا بالتزيينات مبكرا لأنّنا نبحث عن السعادة وخاصة انّه لا رحلات وجولات في هذا العيد وعليه نقلنا أجواء العيد الى داخل البيت "
وتابعت رويدة : " قمنا بتزيين الشجرة باللونين الذهبي والأحمر ، العيد يفرحنا جدا ونحن ننتظره على أحرّ من الجمر وينتظر الأطفال هدايا بابا نويل الذي يحبونه جدّا " . 
 
أمّا علاء رشرش فقال : " لأن السنة كانت صعبة ، فقد طلب الناس الزينة مبكرا لان الناس تريد تغيير أجواء هذه السنة الصعبة ، سنة الكورونا ، الى الأفضل " .


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق