اغلاق

اعدادية ابن خلدون في طمرة تنظم محاضرات قيّمة ومثرية

نظّمت مدرسة "ابن خلدون" الإعداديّة في طمرة، سلسلة من المُحاضرات القيّمة والمُثرية لجميع الطّبقات، احتفاءً ب"يوم اللّغة العربيّة العالميّ"، الّذي يُصادِف يوم الجمعة:


صور وصلتنا من المربية مريم مريح، مركّزة اللّغة العربيّة في مدرسة "ابن خلدون" في طمرة

 18-12-2020، ذلك اليوم الّذي اعتمدت فيه منظّمة الأمم المُتّحدة اللّغة العربيّة عام 1973 كلغة رسميّة، إضافة إلى اللّغات الخمس الّتي كانت مُعتمدة آنذاك، وهي: الصّينيّة، الإنجليزيّة، الفرنسيّة، الإسبانيّة، والرّوسيّة.
وقد تمّ إلقاء المُحاضرات من قبل نُخبة من أروع وأفضل المُحاضرين والأدباء المحلِّيّينَ، الّذين تألّقوا وأبدعوا  عبر تطبيق "الزووم"، حيثُ مُرِّرَت المُحاضراتُ والفعّاليّات بأسلوب مُمتِع ومُثير، لاقى استحسان الطّلّاب وتفاعلهم.

وقد تمّ تقسيم المُحاضرات كالتّالي:
د. جنان زعبي- لطبقة السّوابع.
د. محمّد هيبي- لطبقة الثّوامن.
د. لبنى حديد- لطبقة التّاسع.

وقد افتتحت اللّقاءات مُركّزة اللّغة العربيّة، حيث شدّدت على "أهمّيّة الاعتزاز والفخر بلغتنا العربيّة العريقة، وضرورة الرّفع من شأنها ومكانتها، كونها الوعاء الّذي يحوي بداخله تاريخ أمّتنا التّليدِ الحافِل بالإنجازات العظيمة، ولا سيّما أنّها هُويّتنا وجزء لا يتجزّأ من حضارتنا" .
وفي الختام كان لا بُدَّ من تقديم الشّكر الجزيل لجميع المُحاضرين على محاضراتهم الغنيّة فكريّا ومعنويًا، ونجاحهم في توصيل الأفكار والأهداف المنشودة، إضافة إلى إدارة المدرسة ومُركّزة التّربية الاجتماعيّة، المُربّين ومعلّمي اللّغة العربيّة والمُعلّمات اللّواتي رافقنَ اللّقاءات تقنيّا، ولا ننسى الطّلّاب الرّائعين على حسن إصغائهم.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق