اغلاق

الطفلة المميّزة ندين سعد من يانوح تحلم أن تصبح بيطريّة

كثير منّا ينتابهم حالة من الشفقة والحزن عند مشاهدة طفل مميّز من ذوي التحديات الخاصّة ، وينبع من داخلهم مواساة قد يظهرها في بعض الأحيان
Loading the player...

لأهالي تلك الحالات بالكلمة الطيبة أو الدعاء بالتخفيف عنهم ، وقد تكون تلك المواساة صامتة كامنة في داخلهم دون إظهارها ليقولون في قرارة أنفسهم أعانهم الله على ما ابتلاهم به ، لكن الكثيرين لا يعلمون أن معظم آباء وأمهات هذه الفئة وبرغم الألم والمعاناة التي يعيشونها خصوصاً في مجتمعنا العربي ، إلا أنهم يرون في أطفالهم معنىً آخر للحياة ، يرون فيهم التفاؤل والأمل والإيمان بالقدر المكتوب من الله تعالى، ويعلمون جيداً أن إبتلاء خالقهم عز وجل على قدر حبه لهم، ويدركون أن أطفالهم ما هم إلا ملائكة بينهم لهم أحلامهم الخاصّة بهم ، ، تنظر إليهم وينظرون إليك بود مبتسمين، لا تعرف سر إبتسامتهم ولا معناها، ، وعندما تجالسهم تجد البراءة والنقاء تملأ المكان ، وتشعر بإرتياح كبير قد لا تشعره مع الأصحاء لأنك تعلم أنك بين قلوب بيضاء لا تعرف حقداً أو كراهية، لا تعرف إلا الصدق والعفوية .

دعم عائلي
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى معضاد سعد رئيس مجلس يانوح جث وابنته ندين سعد في يانوح واستمع منهما الى رحلة الحياة الجميلة المليئة بالتحديّات والأحلام ، حيث قالت ندين بأنّها تحلم بأن تصبح طبيبة بيطريّة ، وقال والدها أنّه يدعمها هو وأمّها في كل ما تشاء وكل ما تطلب . 
الأطفال من ذوي التحديّات ، خصهم الله تعالى بميزة خاصة جعلت حياتهم تصبح رحلة من التحديات ، ولكن في نفس الوقت منحهم الله تعالى صفات ومواهب جعلتهم يتفوقون ويبدعون ويتميزون وقال لي أحدهم مرّة : " نظرات الشفقة تراها في أعينهم.. نظرات اليأس تنطلق وتصرخ مدوية من عيني ... لماذا.. تعاملونني هكذا.. كل ما أريده هو أن تعرفوا.. بأن لي.. عقلٌ يفكر.. وقلبٌ ينبض.. وصدقٌ.. يحكي ... قصة إنسان " .... بالفعل كل قصة عنهم هي قصة انسان وكل حلم لديهم يجب ان نسعى جميعا لتحقيقه ..
شاهدوا اللقاء المؤثّر في الفيديو المرفق ...


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق