اغلاق

اجراء مسابقة هاكثون 2020 بمشاركة 50 طالبا من مدارس النقب

نظمت جمعية سراج ، بالتعاون مع مركز تمار ، مسابقة الهاكثون التي تمنح الطلاب فرصة لتوظيف عالم البرمجة بخدمة المجتمع العربي البدوي ، شارك فيها خمسون طالبًا من ،


صور خاصة

مدارس مختلفة في النقب ومن ضمنهم طلاب من مدرسة نجوم الصحراء عاملين على مدار ثلاث أسابيع حتى كُلّلت جهودهم بحصدهم للمرتبة الثانية من بين عشر مجموعات، تطرقوا من خلالها لموضوع التغذية، التعلم عن بعد واقتراح تطبيق يعمل على حلها وحصد المرتبة الاولى طلاب مدرسة رابين حورة بتطبيق يساعد الاشخاص ذوي صعوبات في النطق والسمع وفي المرتبة الثالثة كانت مجموعة مركز تمار مع تطبيق يساهم في حل مشاكل المواصلات العاملة ويتيح امكانية حجز مقعد مسبقًا.
مرشد المجموعة ومرافقهم عدي ابن بري، أجاب على أسئلة تتعلّق بالمسابقة ،  عدي خريج الفوج الثاني من دفيئة نجوم الصحراء وحاصل على لقب اول في هندسة البرمجيات من كلية سامي شمعون.

كيف كانت تجربتك بمرافقة الطلاب؟
كان من المفرح جدًا مشاركة طلاب شغوفين تلمع أعينهم بشغف المحاولة والبحث عن المعرفة.
الهاكاثون لهذا العام جاء مختلفًا بسبب الأوضاع الراهنة، مر بثلاث مراحل حيث كانت المرحلة الاولى لبحث المشكلة واقتراح الحل تلاها المرحلة الثانية وفيها تعلم الطلاب البرمجة وقاموا ببناء تطبيق أولي ختامًا كانت المرحلة الثالثة, التي اختُتمت بإحتفال وعرض كافة التطبيقات أمام لجنة تحكيم وفيها حصد نجومنا المرتبة الثانية.

ما هي برأيك الأسباب الرئيسية للإنجاز؟
تميزهم بروح قيادية وتنافسية، على مدار الثلاث اسابيع عملوا جاهدين مع الرغبة بالتغيير والفوز, برايي اكثر الجوانب بروزًا كان مقدار تحسنهم بعد كل مرحلة وأخذهم للنقد البناء والعمل به.

كيف نجوم الصحراء كجمعية القيادة دعمت الانجاز؟
لقد رافقتنا في كل المراحل عاملة على دعم طلابهم وتوفير كل ما يحتاجونه لقد كانوا الأذن الصاغية والداعم الأول.

وبهدف معرفة كواليس ايام المسابقة أجابت المربية والمعلمة التي رافقت الطلاب من مدرسة نجوم الصحراء، غدير ابو غانم على سؤال ...

كيف كانت التجربة من منظورك كمربية؟
سنحت لي الفرصة للتعرف على الطلاب بشكل مختلف وبالرغم من صعوبة عدم تواجد معلم حاسوب كنت ارى مثابرتهم وجهودهم حتى في ساعات الليل المتأخرة ولقاءات الزوم بهدف الوصول للمستوى الافضل، المرحلة الاولى كانت من اصعب المراحل عليهم وبعدها كنت أراهم ينتقلون إلى المراحل الاخرى وهم في مرحلة مختلفة جدًا عما بدأوا وفي الختام بالمرحلة الاخيرة كانوا المجموعة الاولى في التقييم، برأيي ان الحافز والدعم للطلاب اهم من كل العوامل  قبل اي تخصص أتوا منه وغيرها فهم اثبتوا أنفسهم بدون خلفية مسبقة في المجال.
ومن وجهة نظري استمتاع طلابي في هذه المسابقة كان العامل الرئيسي قبل الفوز  بالاضافة الى ذلك فقد تعاون المعلمون والمرشدون مع الطلاب لكي تتسنى لهم فرصة العمل بافضل صورة ممكنة.





استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق