اغلاق

‘الاعتذار مطلب الساعة‘ - عنوان بيان لسلامة الاطرش رئيس مجلس القصوم بالنقب

عمم رئيس مجلس القصوم بالنقب سلامة الاطرش بيانا على وسائل الإعلام وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، جاء فيه: "فجأة ودون سابق إنذار يطل علينا


سلامة الاطرش رئيس مجلس القصوم بالنقب

من ينسب لنفسه إنجازات غير موجودة إلا في مخيلته وأفقه السياسي الضيق، وفي لحظة غامضة يطل علينا من يسرق نضالا وصمودا سطره أبناء النقب على مدى عشرات السنين سواء على المستوى الرسمي أو على المستوى الشعبي. وفي سكرة سياسية ومراهقة قيادية مزعومة يطل علينا من ينكر بأفعاله وتصرحياته الموتورة نضال مؤسسات لها باع عريق في النضال مثل المجلس الاقليمي للقرى مسلوبة الاعتراف أو لجنة المتابعة العليا أو الأحزاب وأعضاء الكنيست العرب  ،وفي تسلق وانتهازية واضحة للعيان نرى من يمحو نضال أهالي النقب ويُلغي معاناتهم وصمودهم ،نرى ظلاما دامسا جاء بشكل مباغت دون سابق إنذار  ليقول أن الصورة وردية متناسيا معاناة من هدمت بيوتهم ومن دفعوا الغالي والنفيس ثمنا لصمودهم على أرضهم، يأتي لنا شخص غامض ليمحو نضال رؤساء مجالس وقيادات ومواطنين طالما دفععوا ثمنا غاليا لمواقفهم " .

" يريد أن يتسلق على أهل النقب ومعاناتهم "

وأضاف البيان :" نعم إنه شخص شاءت الأقدار وفي ظروف غير معلومة أن يحتل موقعا قياديا، فاستبشرنا به خير وإذا به يظهر بتصريحات مراهقة وأفعال متناقضة وأفق سياسي معدوم، يريد أن يتسلق على أهل النقب ومعاناتهم ونحن لم نراه قبل أن يحتل موقعه القيادي لا في مظاهرة ولا حتى وقفة احجاجية ولا حتى زيارة تضامنية لبيت مهدوم أو لعائلة مفجوعة بهدم بيتها ومصادرة أرضها فهو لم يكن يعرف عن النقب إلا اسمه ،ويا ليته بقي كما كان .
إنه منصور عباس الذي عقد التفاهمات الغامضة مع حزب الليكود المسؤولين عن هدم أكثر من عشر آلاف بيت في النقب والمسؤولين عن تحريش ومصادرة الأراضي ،راهق عباس سياسيا فباءت مراهقته بالفشل الذريع حيث إن مع تودد لهم وعقد الاتفاقيات معهم وشق الصف الواحد من أجلهم هم من صوتوا ضد الاعتراف بثلاث قرى عربية  حيث طالب وزراء الليكود من الحكومة الاعتراف ب 12 مستوطنة في النقب مقابل الاعتراف بثلاث قرى عربية بالنقب وترك موضوع الاعتراف بالقرى العربية الثلاثة لبيبي نتنياهو وبني جانتس" .

" كنّا نعمل معا ككتلة واحدة من اجل الاعتراف بالقرى "
واردف البيان بالقول :" فمنذ استلام عمير بيرس ملف النقب كان لنا مع رؤساء المجالس اتصال دائم من اجل الاعتراف بالقرى ، وقال الوزير لنا بانه على اتصال مع المشتركة وبالاخص مع النائب سعيد الخرومي وكنّا نعمل معا ككتلة واحدة من اجل الاعتراف بالقرى ووقف هدم البيوت وانهاء عمل سلطة توطين البدو وانهاء عمل وحدة يوآب ،حيث كان عملنا جماعي منظم ولم نكن نعلم بمراهقة عباس السياسية التي شقت الصف وعطلت العمل الجماعي ،وما زال عباس مصرا على العناد والمكابرة والحديث عن  انجازات ليست موجودة إلا في مخيلته وفي أفقه السياسي الضيق لذلك  أطالب منصور عباس الخروج فورا  والاعتذار من الجميع وبالاخص من السكان الذين  هدمت  بيوتهم وصودرت أراضيهم  ودفعوا فاتورة صمودهم في القرى  ومن معتقلي البيوت وقانون برافر ،واطالبه بأن يكف عن شق الصف الواحد وأن يوصد الأمر لأهله وأن لا يهرف بما لا يعرف " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق