اغلاق

أنا الذي اعرفكم - ميشيل غنطوس يكتب حول احراق الشجرة في سخنين

انا الذي اعرفكم حق المعرفة يا أهلي في سخنين اعرف ما طينتكم. لقد تأثرت وتألمت عندما رأيت ما فعله هذا الأحمق والشيطان من حرق شجرتي عيد الميلاد في سخنين،


ميشيل غنطوس - صورة شخصية وصلتنا منه

فهببت وقمت من 
فراش المرض، لا لكي أدين واستنكر مثل هذه الأعمال وحسب، إلا لأقف كالأسد الشرس مدافعا عن أهل بلدي، لما لحق من ضرر  من عمل هذا السفاح المجرم.
إن أوجاع المرض لم تؤلمني كما آلمني وصف أبناء بلدي بالأوصاف التي لا تليق بهم. ابناء بلدي الاعزاء لقد كان لي الشرف أن اخدمكم على مدار خمسين سنة كمحاسب للبلدية من زمن رئيسها الأول المرحوم الشيخ عوض خلايلة ولغاية رئيسها الحالي الدكتور صفوت أبو ريا اطال الله في  عمره.  انه من الشيء الطبيعي انه على مدار 50 عاما أن تحدث أحداث مؤثرة ولا تنسى عند الانسان صاحب النخوة والضمير الحي.

احداث خلال مسيرتي
أهل بلدي الكرام لقد رأيت أنه من واجبي الوطني المحب لبلده أن يطلعكم على بعض الأحداث التي حدثت معي من خلال عملي في البلدية والتي يدور محورها وفحواها لما نحن به اليوم.
الحدث الأول: في أوائل سنوات السبعين بدأت وزارة الداخلية بتحضير وتجهيز ميزانيات الهبة العامة للسلطات المحليّة العربيّة وطلبت من لجنة الرؤساء السلطات المحلية تعيين محاسب لكي يكون ممثلا لها أمام اللجنة الوزارية، وقام على التو طيب الذكر المرحوم الأستاذ جمال طربية وطرح اسمي، وعندها حصل جدال بينه وبين رؤساء من المثلث، حيث طلبوا أن يكون الممثل من عندهم وقالوا: لماذا ميشيل غنطوس؟ فوقف في حينه المرحوم جمال طربية وقال: إن مشيل والطائفة المسيحية في سخنين هم خصمي السياسي في البلد، ولكن ميشيل غنطوس هو محاسب المجلس وبكل فخر واعتزاز يمثل بلد مسلم. وهكذا تم تعيني.

الحدث الثاني: في سنوات الثمانين قام رجال الدين الإسلامي وأهالي منطقة "المراغة" بتقديم طلب للمجلس المحلي لتوسيع وترميم الجامع القديم في منطقتهم، وبسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة للمجلس في ذلك الحين لم نستطع مساعدتهم.  فقمت بدوري كمحاسب للبلدية في الاتصال مع مكتب مدير مكتب الأوقاف الإسلامية في القدس وعينت جلسة معهم لكي نبحث موضوع ترميم المسجد، وفي الموعد المحدد للجلسة قمت باصطحاب المرحومين: ابو عادل حسين  محمود أبو نجيب،  أبو ريا،وأبو محمد حسن علي بدارنة (والد احمد بدارنه أبو نزيه)،ابو كمال صبحي  جابر بدارنة والمؤذن فرحات أبو ريا. وفي الجلسة شرحت اللجنة لمدير الأوقاف ماذا بنيتها أن تعمل، وبعدها طلب منهم أن ينتظروا بالخارج لكي أبحث معهم بدوري كمحاسب للبلديه بنود الميزانية ولكن بعد جدال طويل لم أتفق معهم، وعندها طُلب مني أن أدعو اللجنة للدخول لمكتب المدير. وعندها قال لهم (المدير) كنت أفكر بأن التفاهم مع المسيحي أهون من التفاهم الجدال معكم؟ وعندها وقف المرحوم أبو عادل  أبو ريا وقال له: انه مشيل هو ابن أخي وسخنين بلد واحدة وموحدة ومشيل يمثلها بالإجماع.وفي هذا البلد لا فرق بيننا.

الحدث الثالث في سنوات الثمانين، في زمن رئاسة السيد محمد غنايم (أبو سليم) للبلديه أطال الله في عمره، وفي ذلك الحين كانت حكومة رابين وشوحط وزير المالية وعندها بدأت الحكومة بإعداد خطة خماسية للوسط العربي، وطلبت وزارة المالية اشراك ممثل عن الوسط العربي في هذه اللجنة، فقام أبو سليم وعادي الدار (رئيس الحكم المحلي) بطرح اسمي، إلا أن بعض الرؤساء المجالس العربية عارضوا ذلك، إلا أن أبو سليم وقف وأصر وقال لهم بكل فخر واعتزاز: مشيل يعمل محاسبا لبلدية إسلاميّة ولن نتخلى عن ذلك. وهكذا كان. وتم تعيني لهذا المنصب واشغلته حتى يوم خروجي للتقاعد.

أيها اللعين أيها الأحمق أيها الخسيس يا حاقد ويا ملحد ومن لا دين له مش حرام عليك ان  تلطخ  اسم بلدك  المتحاب والمتآخي؟ وهل تفكر بأن حرق بعض من  أغصان البلاستيك في شجرة الميلاد سينسينا تراب سخنين؟ لا والف لا واعلم  يا من ليس له ضمير بأنه لو حرقت بيوتنا ومنازلنا فلن نتخلى عنك يا سخنين. هنا ولدنا وهنا سنموت. سخنين غالية علينا اكثر بكثير مما تتصوره ايها الوغد الجبان. ان عملك هذا لا يرضي إلا الشياطين أمثالك.
ألا تعرف أيها المجرم أن أبي وأباك وجدك وجدي سهروا الليالي تحت الاشجار في خلة طومار عشان يضحو في الليل مع الفدادين والحيوانات لاطعامهم  في الليل من أجل زراعة وفلاحة أرضهم؟
ألا تعرف أن أمي وأمك وجدتي وجدتك قد اقتسما مياه البركة والعين لكي يسقون سوية؟ ألا تعرف أيها الأحمق أن أبي وأبيك وأخي وأخيك قد تناصفا رغيف الخبز وصحن اللبن والحليب وصاج البامية واللوبية وسهل البطوف يشهد على ذلك؟ لقد افتلحوا الأرض سويا، زرعوا البندورة والشمندر والبطيخ والشمام لكي يعلمونا. هكذا تربينا في سخنين عديم الضمير والإنسانية.
ألا تعرف أيها الملحد بأننا باقون هنا كشجرة الخروب والسنديان في خلة طومار ومرسان!
ألا تعرف بأن مصباح هذا البلد سيبقى ساطعا لانه تغذى من زيت زيتون  أراضي المل وخلة صخر وقلعون والخربه والشكاير؟
الا تعرف بأن روحنا وحياتنا مرهونة لاجلك يا بلد المحبة والتآخي الديني.
خسئت خسئت أيها الشيطان اللعين فاخرج من  ظهرارينا غير رجعة.احبك يا سخنين  وان لم اولد سخنينا لوددت  ذلك.
 دامت سخنين بلد المحبة والتآخي علم الجليل

(ميشيل غنطوس- رئيس لجنة  الكنيسة الارثوذكسية في سخنين )

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: 
[email protected] .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق