اغلاق

إبراهيم حجازي : ‘ الاسلامية تريد ميثاقا يلزم المشتركة بأن لا تشذ عن هوية أبناء مجتمعنا ‘

صرح رئيس المكتب السياسي للحركة الإسلامية في البلاد إبراهيم حجازي، في حديث لقناة هلا، بأن الحركة الإسلامية ستنتخب قائمة مرشحيها لانتخابات الكنيست القادمة
Loading the player...

يوم 16-1-2021.
وفي رده على أسئلة قناة هلا، اكد حجازي ان الحركة الإسلامية تعتبر القائمة المشتركة خيارا استراتيجيا، لكنه شدد في ذات الوقت:" لا نريد عددا ، لا نريد 15 و 16 و 20 مقعدا دون ان يكون لنا تأثير"، كما أكد:" نريد ميثاقا اجتماعيا نلتزم به ويلزم القائمة المشتركة، حتى لا تشذ عن هوية أبناء مجتمعنا".
وكان مجلس الشورى في الحركة الإسلامية قد عقد اجتماعا مساء الاحد، تناول في التطورات السياسية والاجتماعية وقضية الانتخابات.
 

وأوضح حجازي لقناة هلا وموقع بانيت : "هنالك شقان اساسيان لأهم قرارين لمجلس الشورى.  الشق الأول انه تم تعين المؤتمر العام للحركة الإسلامية الذي من خلاله سيتم انتخاب قائمة النواب الذين سيمثلون الحركة الإسلامية في الانتخابات القادمة، وسيكون المؤتمر في تاريخ 16-1-2021، حيث سيتم انتخاب القائمة من أولها الى آخرها. عادة المقاعد الخمسة الأولى تكون بانتخاب مباشر".

"نريد قائمة مشتركة قادرة على أن تحقق مطالب ابناء شعبنا"
اردف حجازي : " بالنسبة للشق الثاني، اكدت الحركة الإسلامية بمؤسساتها المختلفة، أن خيارها الاستراتيجي هو القائمة المشتركة، وقالتها واضحة وصريحة، إن القائمة المشتركة التي نريدها، هي قائمة مشتركة قادرة على أن تحقق مطالب ابناء شعبنا وقادرة على أن تمارس دورا سياسيا من خلالها تفعّل القوة العددية. لا نريد عددا ، لا نريد 15 و 16 و 20 مقعدا دون أن يكون لنا تأثير، نريد تفعيل هذه القوة حتى تصبح قوة سياسية مبادرة مستقلة مؤثرة، غير موجودة في جيب أحد، لا في جيب اليمين ولا في جيب اليسار وذلك في سبيل تحقيق أمرين أساسيين، أولهما تثبيت الصمود والرباط في هذه البلاد وتثبيت الوجود، ومن ثم ان ننهض بأبناء مجتمعنا وان نرفع الظلم  في القضايا الكبرى التي يعاني منها ، وعلى رأسها قضية العنف والجريمة المنظمة والخاوة والسوق السوداء وقضية الأرض والمسكن وقضايا النقب وقضايا الفقر والبطالة والخطط الاقتصادية وغيرها من القضايا التي هي في صميم العمل الوطني الشعبي".

 "نريد ميثاقا اجتماعيا يلزم القائمة المشتركة حتى لا تشذ عن هوية أبناء مجتمعنا "
اكرر ، الحركة الإسلامية تريدها قائمة مشتركة قوية وفاعلة تستطيع ان تحقق مطالب أبناء مجتمعنا. وكذلك حددنا اننا نريد ميثاقا اجتماعيا نلتزم به ويلزم القائمة المشتركة، حتى لا تشذ عن هوية أبناء مجتمعنا. أما أن يحاول البعض سلخ هذه القائمة عن هوية مجتمعنا، فهذا الأمر يجب ان يعود الى المجتمع وليس الى من يحاول ان يبعد القائمة المشتركة عن حضن وهوية أبناء مجتمعنا".
الحوار الكامل في الفيديو المرفق..

ش


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق