اغلاق

التطعيم ضد الكورونا في رهط : اقبال ضعيف من المواطنين البدو ومواطنون يهود يتهافتون من شتى البلدات

مع تسجيل المتطعم رقم مليون في البلاد، اليوم الجمعة، لا زال الاقبال للحصول على اللقاح ضد الكورونا في المجتمع العربي منخفضا، في شتى المناطق .
Loading the player...

وأفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان مواطنين يهود يتوجهون في الايام الاخيرة الى مراكز التطعيم في البلدات العربية، حيث ان امكانية الحصول على دور في مركز تطعيم في بلدة عربية متاحة بمواعيد اقرب مقارنة مع الادوار في مراكز التطعيم في البلدات اليهودية.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما زار اليوم مركز تطعيم الكورونا لصندوق المرضى كلاليت في مدينة رهط، حيث لاحظ تواجد مواطنين يهود قدموا من بلدات يهودية مختلفة، منها : بئر السبع، رمات هشارون، اشدود، زيكيم وبلدات يهودية مجاورة اخرى.

" انتظرنا سنة حتى وصلنا التطعيم "
الممرض رامي جبور قال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" يجب تشجيع الناس على اخذ التطعيم ، من احب المحافظة على صحة السكان جميعا، وخاصة الناس الكبار بالسن، فوق جيل ستين سنة، لحمايتهم من فيروس كورونا. على هذه الفئة من الناس التوجه لتلقي التطعيم باسرع وقت، من اجل صحتهم وصحة غيرهم".
واضاف جبور:" نسبة كبيرة من المواطنين اليهود يحضرون لاخذ التطعيم في رهط، بينما نسبة ضئيلة جدا من اهالي رهط من ياتون لتلقي التطعيم... نحن انتظرنا سنة من اجل ان يصلنا التطعيم وغير معقول ان نعرض عنه بعدما وصلنا ".

" يجب تنظيم حملات توعية "
من جانبه، قال المحامي عطوة الحاج ابو عنزة الذي حضر للحصول على التطعيم :" الناس مرت عليهم سنة من الضغط النفسي، الاجتماعي والاقتصادي. هذه ضغوطات تجعل الناس يتشككون من التطعيم. يجب تنظيم حملات توعية وتشجيع للناس من اجل حثهم على الحصول على التطعيم، ويجب ان يقبل الناس على التطعيم".
واضاف عطوة الحاج ابو عنزة:" الاشاعات والاخبار الكاذبة اثرت على الناس وبثت الخوف في نفوسهم، عدم الوضوح والضبابية جعلت الناس يقولون دعوا غيرنا ياخذ التطعيم قبلنا. اللقاح تم التوصل اليه بعد ابحاث معتمدة، وهو آمن بنسبة 98%".

" نعيش في افلام وكلام مفبرك "
الشيخ فايز أبوصهيبان رئيس بلدية رهط ادلى هو الاخر بدلوه قائلا :"  يا أهلنا لن ينتابني يأس ولا ملل ولا تثبيط المثبطين ولا استهزاء المستهزئين، سأدعوكم مرة تلو المرة لأجل صحتكم وصحة ذويكم، أن تأتوا وتأخذوا التطعيم ضدّ جائحة الكورونا، وخليني أقولها بالعامية:(تعالوا على عيادة كلاليت أ ولؤميت وشوفوا مين بجي على العيادة!! والله من تل أبيب ، بئر السبع وأفوكيم ولهاڤيمًوغيرها من البلدان حوالينا). معقول هذا؟؟ أحنا ما صدقنا نفتح محطة للتطعيم وأحنا أساع قاعدين عايشين في الأفلام والكلام المفبرك وغيرنا بيتطعم!! اسألوني عن التطعيم ولا تسألوني عن مكان وزمان الفحص!!" .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق