اغلاق

أهال من رهط : ‘ 2020 حرمنا من أشياء كثيرة نأمل تعويضها ‘

اختلف العام 2020 بشكل واضح عن السَّنوات السَّابقة بسبب الأحداث التي برزت خلاله، والإشكاليَّات التي سببَّتها هذه الأحداث، كفيروس الكورونا الذي أدَّى إلى تدنّي الأوضاع
Loading the player...

الاقتصاديَّة والاجتماعيَّة بين الأهالي في البلاد، فضلًا عن مشاكل التَّعليم التي وقعت بسبب هذا الفيروس، والقيود التي كانت تُفرَض على المواطنين، بالإضافة الى موضوع العنف والجريمة في المجتمع العربي.
في هذا السِّياق، قام مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالحديث مع أهال من النقب.
الدُّكتور هليّل أبو فريح من رهط، الذي لخَّص العام 2020 قائلًا: "قد نجامل بعضنا إذا قلنا إنَّها كانت سنة سهلة، أبدًا، كانت سنة صعبة جدًّا، وكان فيها الكثير من التَّحدّيات على أكثر من مستوى، والمستوى الأبرز كان العلمي والطبّي فيما يتعلَّق بالكورونا التي حتَّمت علينا طرق حياة مختلفة، وحرمت النَّاس من بعضهم، فضلًا عن المصاعب الاقتصاديَّة التي واجهت النَّاس بسببهم".
وأردف : "لقد تعلَّمنا أساليب حياة جديدة، وأساليب تعليميَّة جديدة، وغير ذلك. فأصبح طلَّابنا يتعلَّمون عن بعد، وحُرِمَ النَّاس من بعضهم فيما يتعلَّق بالاجتماعيَّات المألوفة كالمآتم والأفراح، وكثير من النَّاس للأسف تضرَّروا اقتصاديًّا بسبب القيود التي فُرِضَت عليهم، وكثير من النَّاس الذي كانوا بخير اقتصاديًّا، نزلوا تحت خطّ الفقر".
وتابع قائلًا: "انتشار الكورونا لم يكن لدينا فقط، وإنَّما في العالم كلّه، وبفضل الله مع أواخر عام 2020 بدأت تلوح شركات في الأفق، أنتجت لقاحًا لهذا المرض، وكان هناك بصيص أمل كبير، يمكن من خلاله أن تتطوَّر الأمور للأفضل؛ ولذلك أتمنَّى في العام القادم أن نتغلَّب على المرض بشكل نهائيّ، وأن يصل اللّقاح لكلّ فرد يحتاجه؛ لأنَّه يعيد الحياة لطبيعتها، فتعود الاجتماعيَّات كما كانت، وكذلك الطُّلَّاب في المدارس، وكلّ الأشياء المتعلّقة بالاقتصاد ستعود إلى سابق عهدها، وبإذن الله ستعود كذلك عمَّا قريب".

"الكون انقلب"
يوسف أبو مديغم من رهط لخَّص عام 2020 بقولِه: "لقد كان عامًا غريبًا جدًّا، كان سيئًا، وأسوأ ما فيه هو فايروس الكورونا الذي تسبَّب بالوفيّات والحالة غير الطَّبيعيَّة من التَّباعد بين النَّاس، وإيقاف الأعراس أو عدم سيرها بالشَّكل الاعتيادي، فأحسسنا أنَّ الكون انقلب، أنَّ هناك قفزة نوعيَّة في الحياة، كما أنَّ الأوضاع الاقتصاديَّة أصبحت صعبةً للغاية، والجميع راح يشكو عن هذه الأوضاع والظُّروف، ونأمل أن يكون العام المقبل عام خير وبركة وسلام، وأن يتوقَّف زلزال العنف في مجتمعنا".

"نخاف بشكل حقيقيّ من آفة القتل"
الشَّاب داود القريناوي من رهط، صاحب مصلحة تجاريَّة، قال: "كانت سنة صعبة جدًّا من ناحية صحيَّة وماديَّة وعمليَّة، فالنَّاس وضعهم صعب جدًّا، كما أثَّرت الكورونا كثيرًا على مجتمعنا في رهط والمناطق العربيَّة، ومن كان يخبئ مدّخرات، فقدها، وبالنّسبة لي، إنَّنا قفزنا من عام 2019 إلى عام 2021، كأنَّ عام 2020 لا يُحسَب سوى بالأضرار الصحيَّة والوفيات والاقتصاديَّة".
وتابع يقول: "أستطيعُ أن أركبَ السيَّارةَ وأدور البلاد، ولن أخافَ من الكورونا، ولكنَّنا نخاف بشكل حقيقيّ من آفة القتل، فقد خسرنا وفيّات وأشخاصًا بسبب العنف والجريمة أكثر من الذين توفّوا بسبب الكورونا بين العرب".
وعن أمنياته، قال: "بدايةً أتمنَّى أن نخرج من أزمة الكورونا، وأن يهدينا الله لنبتعد عن المصائب التي تحلّ بالوسط العربيّ يوميًّا، وأن تهتمّ القائمة المشتركة ليس بعدد الأصوات فقط، ولا بلمّ الأصوات، وإنَّما بحلّ مشاكل مجتمعنا أيضًا، وخاصَّة العنف والجريمة، وأن يركّزوا على مشاكلنا بشكل أكبر من أيّ أمر آخر".

"أرجو أن يقف النَّاس إلى جانب بعضهم في السرَّاء والضَّرَّاء"
مازن أبو قرن صاحب محلّ تجاري في رهط، قال عن عام 2020 أنَّه: "من أصعب الأعوام التي مرَّت علينا من ناحية العنف المستشري في المجتمع العربي، والإجرام والقتل والمشاكل والسّرقة وقلَّة الاحترام، وأيضًا الكورونا التي أثَّرت من ناحية مرضيَّة وصحيَّة واجتماعيَّة، فضلًا عن النَّواحي الاقتصاديَّة بسبب الإغلاقات والملاحقات والمخالفات وتحرير الغرامات، وعدم وعي النّاس بهذه الأمراض".
وأضاف قائلًا: "في هذا العام رأينا التَّباعد الاجتماعيّ بين النَّاس بسبب عدم وجود مناسبات تقرّبهم من بعضهم البعض في أفراحهم وأتراحهم، وأتمنَّى في عام 2021 أن تعوّضنا وأن يعود النَّاس إلى طبيعتهم، وأن يتعلَّموا من عام 2020، وأن ينتهي موضوع القتل والكورونا، خاصَّة وأنَّنا بسبب اعتيادنا على الأمر أصبحنا نستغرب إذا لم تقع حوادث القتل يوميًّا؛ ولذلك أرجو أن يقف النَّاس إلى جانب بعضهم في السرَّاء والضَّرَّاء".


يوسف أبو مديغم


مازن ابو قرن


د. هليل ابو فريح


داؤود القريناوي


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق