اغلاق

حيفا : المطالبة بتخدير الخنازير البريّة ونقلها بعيدا

توجّهت بلديّة حيفا أمس الثلاثاء الى سلطة الطبيعة والحدائق بهدف الحصول على مصادقة للبدء بتخدير ونقل الخنازير البريّة الى مناطق بعيدة عن مدينة حيفا، بحسب


الصور من مكتب الناطق بلسان بلدية حيفا

ما جاء في بيان صادر عن البلدية، وصلنا من فاخر بيادسة.
وأضاف البيان :" الهدف هو تخدير الخنازير البريّة التي تعودّت على التجوّل بين البيوت، تلك التي قام السكّان بإطعامها، او حصلت على الطعام داخل الاحياء وبالتالي فقدت خوفها الطبيعي من الانسان،  وبذلك قد" تتحوّل" ثقة  هذه الخنازير الى خطر كما حصل هذا الأسبوع.
كما اتضح من فحوصات قامت بها بلديّة حيفا، انه خلال 12 سنة لم  يكن هناك ترخيص مرتّب للسلطات المحليّة لصيد الخنازير البريّة.
هذه الرخص يجب ان تصادق من قبل سلطة الطبيعة والحدائق، ولكن كما اتضّح لم تكن ابدا ايّة مصادقة أو تصديق خطي يتيح ويسمح صيد الخنازير البريّة واطلاق النيران عليها في مدينة حيفا.
إضافة الى ذلك قُدّم الى الكنيست مؤخرا اقتراح لتعديل قانون الصيد، الشيء الذي يعزّز حقيقة كون القانون الحالي مقيّد في الإمكانيات.
ا
ضافة الى ذلك اتضّح ان سلطة الطبيعة والحدائق توقّفت فى الـ 10  سنوات الأخيرة عن صيد الخنازير البريّة في محميّة الكرمل الشيء الذي ساهم بازدياد اعداد الخنازير البريّة داخل المحميّات الطبيعية بشكل حاد.
ح
تى الان امتنعت سلطة الطبيعة والحدائق عن السماح بنقل الخنازير البريّة الى مناطق بعيدة، وأيضا عارضت جميع المقترحات التي تقدّت بها بلديّة حيفا بهذا الشأن بحجة  الاخلال بالتوازن البيئي ".

 تركيب أحزمة تعقّب وتتبّع 
واردف البيان : "من اجل السّماح بنقل الخنازير البريّة الى أماكن بعيدة تطلب سلطة الطبيعة والحدائق تركيب حزام تعقّب وتتبّع  GPS، ما يعني تكلفة 2500 يورو لكل حزام، وبدون موافقة سلطة الطبيعة والحدائق على المشاركة بهذه  التكلفة !!!!
بلديّة حيفا أدخلت وأشركت مختصًا مهنيًا  بهذا الشأن سيراقب العمل بهذا الشأن عن قرب إضافة للطاقم المهنيّ الذي يعالج هذه القضية بشكل مستمر ومتواصل.
باقي الاعمال التي تقوم بها بلديّة حيفا مستمرّة، الكثير من هذه العمليات تجدي نفعًا، وبدأت تقلّص دخول الخنازير الى الاحياء، بما في ذلك تسييج الحارات والاحياء، تثبيت الحاويات (حتى الان تمّ تثبيت  2000 حاوية)، وبعد مصادقة سلطة  الطبيعة والحدائق ستبدأ مرحلة نقل وابعاد الخنازير البريّة الى مناطق بعيدة، حيث تعمل البلديّة وترجو تعاون سلطة الطبيعة والحدائق بهذا الشأن بدون وضع العقبات والعراقيل الشيء الذي يضمن نجاعة فوريّة في ابعاد الخنازير البريّة من الاحياء السكنية والحارات".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق