اغلاق

عودة الطلاب للزوم | أهال: ‘دمار‘ - آخرون :‘هذا يحميهم‘

عشية دخول البلاد الى اغلاق مُحكم ، تباينت اراء اهالي وزوار مدينة ام الفحم ، حول مدى نجاعة الاغلاق ، خاصة في ظل عدم التزام عدد كبير من المواطنين به ،
Loading the player...

وعدم قيام الجهات المختصة في انفاذ القانون كما يجب ، وفق ما ذكر المتحدثون خلال حديثهم لمراسل قناة هلا صالح معطي الذي تجول في شارع السوق ...

لا مبالاة
سلوى اغبارية قالت لقناة هلا وموقع بانيت: " في الإغلاق الأول كان الناس متخوفون نوعا ما  ، في الاغلاق الثاني الناس لم يعودوا يخافون وفي الثالث لم يعودوا مبالين ابدا.  الناس يتواجدون في كل مكان، لذلك لا افهم معنى للإغلاق. الإغلاق الثالث قضى كليا على سوق العمل. وضع الناس الاقتصادي والاجتماعي سيء جدا والأوضاع الاسرية سيئة جدا وكل هذا يولّد امراضا نفسية.
أتوجه للبلدية ان تعمل اكثر ليكون التزام. نرى الكثير من الانتهاك للقانون واشخاص يتجولون بدون كمامات ويتم البيع في المحلات من وراء الكواليس، لأنه لا يوجد تطبيق للقانون.
أكثر فئة تضررت ودُمّرت بسب هذا الوضع هي شريحة الطلاب. هنالك جيل ضاع.  الأولاد يحتاجون للتواجد في إطار المدرسة. انا كأم عاملة ولدي أولاد في الابتدائية والإعدادية والثانوية أرى ان هنالك مشكلة كبيرة. والكثير من الاولاد نراهم في الشوارع..."

"أؤيد تشديد الإغلاق"
من جهته قال مروان محاجنة : " المرض ينشتر وهناك اهمال. أنا أؤيد تشديد الاغلاق لأنه لا يوجد حل آخر. بالنسبة للتعليم ضرر المرض أكبر من ضرر التعليم . التعليم عن بعد قد يؤثر على تعليم الطلاب ولكن من جهة اخرى الأولاد يمكن ان ينقلوا العدوى لو تواجدوا بالمدارس".

"الطلاب قد يصابون بالفيروس"
أما رأفت زايد فقال : " أنا مع الاغلاق على ان يلتزم الناس، لأن التجمهرات تزيد من انتشار الكورونا. اعتقد ان قرار الاغلاق هو في صالح الناس وفي صالح الطلاب ، بحيث ان الطلاب يمكن أن يصابوا. من جهة أخرى التعليم عن بعد صعب، كما ان الطالب لا يرى معلميه وابناء صفه، لكن على امل ان تزول الكورونا ونعود الى الحياة الطبيعية".    
    
اللقاءات الكاملة في الفيديو المرفق أعلاه من قناة هلا...


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق