اغلاق

جبارين في اعقاب إطلاق الرصاص على إغبارية: ‘كأننا نعيش حربًا أهلية، وعلينا تعزيز نضالنا‘

تعقيبًا على إطلاق النار على رئيس بلدية ام الفحم السابق والقيادي في الحركة الإسلامية، د. سليمان إغبارية، وعلى تواصل حوادث العنف والجريمة في المجتمع المجتمع العربي ،


د. يوسف جبارين - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

قال النائب د. يوسف جبارين: "تواصلت مع عائلة د. اغبارية وحالته حاليًا مستقرة وقد زال الخطر عنه. أتمنى السلامة والشفاء العاجل لابي أنس وأن يعود إلينا سالمًا من أجل أن نستكمل مسيرة العمل والتعاون المشترك لصالح أهالي أم الفحم وشعبنا عمومًا. قلوبنا مع العائلة بهذه اللحظات الصعبة".
وأضاف جبارين: "فوضى السلاح والجريمة باتت تعرضُ كل فردٍ منّا الى الخطر، وذلك في ظل فوضى السلاح والفلتان الرهيب وتواطؤ اجهزة تنفيذ القانون. أستنكر الجريمة النكراء التي تعرض لها رئيس البلدية السابق سليمان إغبارية وأحمل الشرطة مسؤولية ما يحصل من تفشي للجريمة والعنف".
واختتم جبارين حديثه بالقول: "بتنا في واقع وكأننا نعيشُ حربًا أهلية في المجتمع العربي، ولا بديل عن تصعيد النضال الجماهيري والشعبي من أجل إرغام سلطات تنفيذ القانون على تغيير سياساتها تجاهنا وجمع السلاح من بلداتنا وملاحقة المجرمين وتقديم لوائح اتهام بحق المجرمين".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق