اغلاق

تعرفوا على أسباب تسمية أمواج تسونامي بهذا الاسم

الظاهرة تسونامي هي سلسلة من الموجات الكبيرة ذات الطول الموجي الطويل للغاية، بسبب الفترة التي تتولد عن طريق اضطراب أو نشاط عنيف ومندفع تحت سطح البحر بالقرب


صورة للتوضيح فقط - iStock-indsay_imagery

للغاية، بسبب الفترة التي تتولد عن طريق اضطراب أو نشاط عنيف ومندفع تحت سطح البحر بالقرب من الساحل أو في المحيط، عند حدوث نزوح مفاجئ لكمية كبيرة من المياه، أو إذا ارتفع قاع البحر فجأة أو انخفض بفعل الزلزال، يمكن أن تتشكل موجات تسونامي كبيرة، تنتقل الأمواج خارج منطقة المنشأ ويمكن أن تكون خطيرة للغاية ومضرة عند وصولها إلى الشاطئ. كلمة «تسونامي» هي في الأصل كلمة يابانية، لكنها تستخدم اليوم بشكل شائع في اللغة الإنجليزية، وانتشرت الأخبار في جميع أنحاء العالم منذ أن أرسل زلزال قوي جداراً من المياه إلى شمال شرق اليابان في 11 مارس.
حدث أول استخدام باللغة الإنجليزية للكلمة منذ أكثر من 100 عام، كما يقول اللغوي بن زيمر، من قاموس المرادفات المرئي، كان ذلك عندما وقع زلزال قبالة الساحل الشرقي لليابان.

أصل كلمة تسونامي
يقول زيمر: «كانت هناك تقارير في مجلة ناشيونال جيوغرافيك، وقالت: في مساء يوم 15 يونيو 1896، ضرب الساحل الشمالي الشرقي لهوندو، الجزيرة الرئيسية في اليابان، موجة زلزال عظيمة، ثم أوضح أن المصطلح الياباني لهذا كان تسونامي»، من هذا الذكر الأول، أصبح المصطلح أكثر انتشاراً؛ خاصة بعد الكارثة التي دمرت إندونيسيا في عام 2004.
يقترح زيمر أن «تسونامي» ربما انتشر في الاستخدام لأن المرادف الشائع، «موجة المد والجزر»، غير دقيق، الموجات من الزلازل تحت الماء لا علاقة لها بالمد والجزر.
يقول روبرت رامزي، رئيس قسم لغات وثقافات شرق آسيا في جامعة ميريلاند: «إن الأصل الطبيعي لهذه الكلمة هو tsu plus nami، وهو harbor -plus- wave».
موجات تسونامي يمكن أن تتولد عن اضطرابات أخرى غير زلزالية مثل الانفجارات البركانية أو الانهيارات الأرضية تحت الماء، ولها خصائص فيزيائية مختلفة من موجات المد والجزر، إن موجات تسونامي غير مرتبطة تماماً بالمد والجزر الفلكي، والتي تسببها تأثيرات الجاذبية خارج الأرض والقمر والشمس والكواكب، وبالتالي؛ فإن الكلمة اليابانية «تسونامي»، والتي تعني «موجة الميناء»، هي المصطلح الصحيح والرسمي والشامل، لقد تم اعتماده دولياً لأنه يغطي جميع أشكال توليد الموجات المندفعة.

 موجات تسونامي تهاجم الخط الساحلي
غالباً ما تبدو موجات تسونامي مثل جدران الماء، ويمكن أن تهاجم الخط الساحلي وتكون خطرة لساعات؛ حيث تأتي الأمواج كل 5 إلى 60 دقيقة، قد لا تكون الموجة الأولى هي الأكبر، وغالباً ما تكون الموجة الثانية أو الثالثة أو الرابعة أو حتى اللاحقة هي الكبرى، بعد أن تغمر موجة واحدة، أو تغرق في الداخل؛ فإنها تنحسر في اتجاه البحر في كثير من الأحيان بقدر ما يمكن للشخص أن يراه حتى يتعرض قاع البحر، ثم تندفع الموجة التالية إلى الشاطئ في غضون دقائق، وتحمل في طياتها العديد من الحطام العائم الذي دمرته الأمواج السابقة، عندما تدخل الأمواج الموانئ، تتولد تيارات مائية قوية جداً وخطيرة يمكنها بسهولة كسر مراسي السفن، ويمكن أن تتشكل التجاويف التي تنتقل بعيداً إلى الداخل، عندما تدخل أمواج تسونامي الأنهار أو قنوات الممرات المائية الأخرى.
يشير رامزي أيضاً إلى أن الكلمات التي نستعيرها من اليابانية هي عادةً كلمات ثقافية، مثل فوتون أو سوشي أو كاريوكي أو مانغا أو أنيمي، تشير جميع هذه الكلمات إلى أشياء خاصة جداً باليابان، لكن تسونامي أكثر عمومية، يمكن أن تحدث في أي مكان في العالم.

تاريخ اليابان الطويل من تسونامي
من المناسب أن تكون الكلمة العالمية لهذه الكارثة الطبيعية هي الكلمة التي يستخدمها اليابانيون: يحدث تسونامي كثيراً في اليابان، ما يقرب من ثلث جميع موجات تسونامي الكبيرة المسجلة حدثت في ذلك البلد.
بالاعتماد على حفظ السجلات الدقيق للمسؤولين اليابانيين، تمتلك الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي موقعاً على شبكة الإنترنت يسرد أمواج تسونامي في اليابان منذ عام 684.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
كوكتيل +
اغلاق