اغلاق

مطاعم حيفا خالية وحزينة - صاحب مطعم : ‘ضبابية الوضع تولّد أزمة نفسية واقتصادية لكن سنصمد ‘

على ضفاف البحر الابيض المتوسط ، في عروس البحر حيفا ، يقف مطعم مكسيم حزينا بعد ان اضطر الى اغلاق ابوابه امام زبائنه بسبب تقييدات جائحة الكورونا .
Loading the player...

حول هذا الموضوع ، استضافت قناة هلا طوني مطر ، صاحب المطعم الذي كان يضج بالحياة والفرحة التي سرقتها جائحة الكورونا من بين جدرانه وطاولاته ..

نفتقد للأجواء الجميلة
وقال مطر لقناة هلا وموقع بانيت : " قبل الكورونا كنا سعداء جدا ومشغولين جدا بالعمل والأجواء في حيفا، ودائما ما ننتظر بشكل خاص شهري ديسمبر/كانوا الأول  و يناير/ كانون الثاني، حيث أجواء الكريسماس ورأس السنة ، وعادة ما كان يصل الى حيفا زوار من مختلف ارجاء البلاد، لقضاء وقت في مطعام ومحلات حيفا ، التي تعج بالناس بأجواء جميلة جدا، وعادة ما توصف الأجواء بأنها مشابهة لتلك اليت في أوروبا وامريكا.
لكن الآن نحن نتواجد في حالة اغلاق والعمل معدوم في المطاعم والمقاهي في حيفا.
من بداية شهر مارس/ اذار الماضي 2020 ، بدأت التقييدات. ربما عملنا فقط في شهري 7 و 8 لكن منذ ذلك الوقت نفتح ونغلق بحسب القرارات، وللآن لا نعرف ما الذي يحمله لنا المستقبل.
نعتقد ان العودة لن تكون قبل الصيف القادم وهذا امر صعب جدا على جميع أهالي حيفا".

نفضّل عدم التعامل بالإرساليات
حول العمل من خلال خدمة الارساليات قال مطر : "   المطاعم في حيفا او حتى في أرجاء البلاد والتي كانت  من قبل معتادة على موضوع الارساليات، يمكنها ان تعمل ، ولكن المطعام التي لم تكن تعمل بالإرساليات الوضع يكون عليها صعب. لذلك نحو 90% من محلات حيفا التي لم تكن تعمل من خلال الارساليات قبل الازمة، لم تقدم على الارساليات. نفضل ان لا نقدم على شيء لم نعتد عليه من قبل ولا نعرفه لكي لا نخرّب اسمنا الذي بنيناه. لذلك نفضّل ان لا نقدم على هذه الخطوة لأنها غير مدروسة".

الأوضاع النفسية صعبة
وتحدث مطر عن الخسائر : حصلنا على تعويضات جزئية بسيطة جدا . فجوة كبيرة بينا ما وُعدنا به وما حصلنا عليه. الخسائر كبيرة جدا، والخسارة النفسية أصعب بكثير من الخسارة المادة في هذه المرحلة لأننا نعيش عدم يقين، مع عدم الاستهانة بالخسارة المادية الكبيرة".
وأشار الى ان المطعم الذي عمره 5 عاما، صمد في وجه الكثير من الاحداث الصعبة التي شهدتها البلاد على مر العقود الماضية، "وستجاوز هذه الأزمة أيضا.."
 الحوار الكامل في الفيديو المرفق  أعلاه من قناة هلا..


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق