اغلاق

مشفى الجليل الغربي يقلّص العمليات الجراحية الاختيارية

في ظل الزيادة الكبيرة والملموسة بشكل خاص في عدد مرضى الكورونا في مشفى الجليل الغربي في نهاريا ، ومع التركيز على المرضى المصابين بالكورونا وهم


البروفيسور مسعد برهوم - تصوير : توماس سولينسكي- بلطف من جمعية هيديديم

بحالة خطيرة واخرين موصولين باجهزة التنفس الاصطناعي ، أمر مدير المشفى ، البروفيسور مسعد برهوم ، بتقليل العمليات الجراحية الاختيارية، وذلك لأن الوضع الحالي يستدعي نقل الكادر الطبي والتمريضي ، المخصص في مجال العناية المركزة ، إلى أجنحة الكورونا ، من أجل علاج المرضى الذين تزايد عددهم بشكل مقلق في الأسابيع الأخيرة.
ويجري المشفى مناقشات واستشارات في حالات محددة وفردية تتعلق بكل عملية جراحية لتقليل الضرر الذي يلحق بالمرضى ومعاناتهم وطول فترة الانتظار.
وقال البروفيسور برهوم: "لسوء الحظ ، فإن الإغلاق المحكم الذي بدأ نهاية الأسبوع الماضي لم يعطِ إشاراته بعد في تقليل عدد المرضى المصابين بفايروس كورونا وحالتهم خطيرة ، ونأمل جميعًا أنه بمجرد أن تظهر هذه الأرقام انخفاضًا ، سنتمكن من إجراء العمليات الجراحية الاختيارية مرة أخرى" .
وأضاف البروفيسور برهوم: "في الأيام الأخيرة فقط ، افتتحنا جناحًا آخر للكورونا ، ويمتلئ بسرعة أيضًا. فبعد زيادة معدلات الإصابة بالمرض ، أفكر في افتتاح جناح آخر قريبًا" .
تجدر الإشارة إلى أنه في مشفى الجليل الغربي في نهاريا ، 87 مريضًا بفايروس كورونت من بينهم 61 منهم في حالة خطيرة ، و22 مريض بحالة حرجة.


اكتظاظ في اقسام الكورونا - قسم كيتر للموصولين باجهزة التنفس - تصوير : روني البرت


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق