اغلاق

د. ريهام ذياب تتحدث عن الدعم النفسي للاطفال في ظل الجائحة

وشير المعطيات الى ان وباء كورونا ألقى بظلاله الثقيلة على جوانب عديدة من حياة الأطفال والمراهقين، أبرزها إغلاق الروضات والمدارس، إضافة إلى الضغوط النفسية
Loading the player...

التي فرضها العزلة في ظل الحجر الصحي وما الى ذلك من تبعات جسيمة، مثل تأخر النمو المعرفي والعاطفي والاجتماعي.
ويستدل من المعطيات ان الحجر الصحي عمّق  أوجه انعدام المساواة بين الطلاب . وبخلاف التحصيل الدراسي، حُرم الأطفال أيضا من فرص الدعم النفسي بسبب الحجر الصحي.  خاصة وإن المعلمين في الغالب هم أول من يلاحظون علامات تدهور الصحة النفسية للطلاب ويحثونهم على طلب الدعم النفسي..
للاستزادة حول هذا الموضوع ، استضافت قناة هلا د. ريهام ذياب - اخصائية نفسية مختصة في المجال التربوي.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق