اغلاق

مقتل 28 على الأقل في هجوم انتحاري مزدوج نادر في بغداد

قال مدير الدفاع المدني العراقي إن تنظيم الدولة الإسلامية قد يكون المسؤول عن تفجير انتحاري مزدوج وقع في سوق ببغداد وتسبب في سقوط 28 قتيلا على الأقل و73 مصابا.
مقتل 28 على الأقل في هجوم انتحاري مزدوج نادر في بغداد - تصوير رويترز
Loading the player...

 في أول هجوم من نوعه منذ سنوات في العاصمة العراقية، لقي ما لا يقل عن 28 شخصا حتفهم في تفجير انتحاري مزدوج وقع في سوق ببغداد وقد يكون تنظيم الدولة الإسلامية المسؤول عنه، وذلك حسبما قال مدير الدفاع المدني اللواء كاظم سلمان.
وذكر الجيش العراقي أن مهاجمين يرتديان سترتين ناسفتين فجرا نفسيهما وسط المتسوقين في سوق مزدحمة في ساحة الطيران بوسط بغداد. ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجوم.
وقالت مصادر بالشرطة إن قوات الأمن انتشرت وأغلقت طرقا رئيسية لمنع وقوع المزيد من الهجمات.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات واسعة في العراق وفرض عليها حكمه قبل أن تلحق القوات العراقية الهزيمة به عام 2017 بدعم من القوة الجوية الأمريكية.
كانت التفجيرات الانتحارية يوما ما أمرا شائعا في بغداد، لكنها أصبحت نادرة الحدوث منذ طرد التنظيم المتشدد. ووقع آخر تفجير انتحاري في العاصمة العراقية في يناير كانون الثاني 2018 في ساحة الطيران أيضا، وأدى إلى مقتل ما لا يقل عن 27 شخصا.
وما زال هناك متشددون من التنظيم في العراق يشنون هجمات على القوات العراقية والمسؤولين المحليين في المناطق الشمالية.
ولا تعتبر الحكومة والمسؤولون العسكريون التنظيم الآن قادرا على انتزاع السيطرة على منطقة واسعة من البلاد، لكنهم يقولون إنه سيواصل شن هجمات تهدد استقرار وأمن العراق.
وتواصل القوات العراقية محاربة متشددي التنظيم وتعمل على تأمين الحدود مع سوريا التي يستخدمها التنظيم كثيرا لنقل عناصره عبرها.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق