اغلاق

د.ريهام ذياب من طمرة : ‘ هكذا تواجهون ايام الاغلاق ‘

" نحن البشر نحب ونطمح للحرية فوجود الاغلاق يحتم علينا العديد من الحواجز الاجتماعية " ، بهذه الكلمات افتتحت الاخصائية النفسية ريهام ذياب حديثها لموقع بانيت ،
Loading the player...


حول الاغلاق الثالث الذي نعيشه اليوم والذي يعصف بنا ، دكتورة ريهام التي حصلت على الدكتوارة بمجال التربية وتحمل اللقب الثاني بعلم النفس ، تحمل بين طياتها الكثير حول ما يجري مع الطلاب والابناء بهذه الفترة ، حيث قالت :" عندما نقول انه يوجد وباء هذا يعني اننا نتحدث عن تغيير في حياتنا اليومية ،  وتغير  في النمط الطبيعي الذي اعتدنا على عيشه فبالتالي اي تغيير يطرأ بحياتنا ينجم عنه عدة نتائج وهذا التغيير يشكل خطر على صحتنا وصحة الافراد وهذا التغيير الذي يطرأ على جميع افراد المجتمع منهم الاطفال وطلاب المدارس وجميع افراد المجتمع، واي تغيير يطرأ ينتج عنه العديد من النقاط التي سوف اذكرها فيما بعد اما اليوم فانا اتحدث عن اغلاق للمرة الثالثة خلال عام واحد وندخل عام اخر فبالتالي كلمة اغلاق هي معيق فنحن نتحدث عن اغلاق وعن مساحة مقيدة فبطبعنا نحن البشر نحب ونطمح للحرية فوجود الاغلاق يحتم علينا العديد من الحواجز الاجتماعية والحواجز التي تتعلق في طلاب المدارس ويؤثر على الطلاب والمراهقين وعلى الأهل " .

" محاور متشابكة "
وتابعت :"  نحن نتحدث عن اربع محاور منها المحور العاطفي والاجتماعي والمحور السلوكي والتعليمي فبالتالي اي محور من هذه المحاور يؤثر على الاخر، وفيما يخص المحور الاجتماعي يجب ان نركز على جميع العلاقات الاجتماعية والتواصل الاجتماعي ونحن نتواجد في اغلاق وهذا يقول انه يوجد حاجز يمنعنا من التواصل الاجتماعي بشكل مباشر ، وهذا تأثير على الشخص بشكل سلبي وايضا من ناحية الجانب العاطفي وبالاضافة الجانب التعليمي وهو الاساس في هذه الفترة النتيجة الى جميع الخسارة التي يمر بها العديد من الطلبة في هذه الفترة ونركز هنا الى ان كل هذه الفترة كنا نعتقد انها فترة مؤقتة وانا ما زلت اؤمن ان هذه الفترة مؤقتة ونعود الى الحياة الطبيعية التي نطمح لها، الازمة التي  نعيش بها هي جائحة وهي ازمة عالمية انا اؤمن ان كل شيء في الحياة هو نسبي حتى هذه الاحصائيات عندما تخرج هي ايضا نسبية حيث يتعمم على الجميع واتصور ان هنا سيكون تعدد في الاراء حول هذا الموضوع " .

" التربية الاجتماعية تبدأ في الأسرة "
وأنهت الاخصائيّة النفسية د. ريهام ذياب :" السؤال هو كيف سننظر هنا الى هذه الفترة وتأثيرها ولكن هنا نعود ونقول لمجرد انه يوجد انقطاع عن التوجه للاطر التربوية ، فانّ التربية الاجتماعية تبدأ في الاسرة ثم تنتقل الى دائرة اخرى ومنها التعليمية التي تبدأ من رياض الاطفال وحتى الثانوية،وبالتالي هذا الانقطاع يشكل ازمة بحد ذاتها على العديد من الفئات التي ذكرتها " .


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق