اغلاق

أم من طمرة: ‘ لا أنام الليل خوفا على اولادي من صوت الرصاص - يكفي ‘

على هامش مظاهرة التصدي للعنف في مدينة طمرة ، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الوالدة دعاء ذياب التي كانت قد شاركت في المظاهرة
Loading the player...

التي دعت لها مجموعات نسائية في مدينة طمرة تصديا للعنف والجريمة .
وكانت دعاء من بين مئات السيدات المشاركات في المظاهرة ، وتحدثت دعاء حول غضبها الشديد جراء ما يجري من تفاقم أزمة الجريمة والعنف في المجتمع العربي ، وقالت لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لقد عشت في الولايات المتحدة الامريكية 3 سنوات وعدت الى البلاد لانني اريد ان اربي اولادي هنا في البلاد في طمرة . جئت الى هنا لانني ابحث عن الأمان بكل اطيافه، عدت الى هنا وللاسف تبين ان الامن والأمان في الولايات المتحدة الأمريكية وليس هنا، اريد ان ابكي انا موجوعة كثيراً ، والامر لا يقتصر عليّ فقط بل على عائلتي، ففي كل ليلة لا ننام من اصوات اطلاق النار ، انا اسكن في وسط طمرة بمركزها وسط كل المشاكل ، وسط القنابل واطلاق النار والرشاشات ، طفلة عمرها 4 و 5 سنوات لماذا تتحدث عن موضوع اطلاق النار؟!!، ابنائي لا يخرجون لساحة المنزل للعب " .

"
ابقى مستيقظة لكي اطمئن على اولادي ان لا يصحو على صوت الرصاص "
هنا بدا صوت دعاء حزينا وبكت قائلة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ابقى مستيقظة لكي اطمئن على اولادي ان لا يصحو على صوت الرصاص، لا اريد ان يبكو ولا أن يرتعبوا، اريد ان يذهب ابني الى البقالة مطمئنا سالما، يكفي نريد ان ننام بسلام انا وابنائي حياتنا لم تعد تطاق . والى الشرطة اولاً تعرف اين الجريمة والبلدية والاهالي ، كل اب يعرف ابنه ومنهم من يعرف أن ابنه الذي يطلق النيران، رسالتي الى الاهل اذا كان لديكم ضمير ووجدان وتخافون على مجتمعكم عليكم ان تمنعوا ابناءكم عن هذه الاعمال " . 


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق