اغلاق

بالفيديو | والد القتيل الفحماوي يكشف لبانيت: آخر كلمات همس بها ابنه وهو يلفظ أنفاسه الاخيرة

بكلمات حزينة والألم يمزق قلبه وعيناه مغرورقة بالدموع تحدث الاب الثاكل والد الشاب القتيل محمد جعو اغبارية ( 21 عاما) مستذكرا الساعات الاخيرة في عمر فلذة كبده قائلا
Loading the player...

 لموقع بانيت وصحيفة بانوراما  :" فجر يوم الجمعة استيقظ ابني من نومه،  صلى صلاة الفجر وذهب الى عمله ، وهناك كان طوال الوقت يسمع تلاوة القران كما اخبرني زملائه في العمل ، وعندما حان وقت صلاة الجمعة استأذن من العمل ، واتي الى البيت اغتسل بالماء البارد وذهبنا معا لاداء صلاة الجمعة في ساحة البلدية احتجاجا على جرائم القتل " .

"  ركضت لابني فابتسم في وجهي وقال اشهد ان لا اله الا الله  ثم فارق الحياة بين يدي "
وتابع الاب الثاكل :" كان هناك مجموعة مصلين يصلون على الارض الباردة فخلع ابني محمد جارزته ووضعها امامهم ليصلوا عليها ، ثم ذهبنا وشاركنا في المظاهرة ، وذهبنا معا لشراء الخبز، وعدنا الى البيت . صعدت الى البيت في الطابق الثاني وبقي ابني في الاسفل يتحدث مع ابن عمه ، وما ان وصلت عتبة البيت في الطابق الثاني حتى سمعت صوت الرصاص ، ركضت الى الشرفة لارى ابني ممددا على الارض والسيارة التي اطلقوا من داخلها النار عليه كانت لا تتواجد في المكان ، ركضت لابني فابتسم في وجهي وقال اشهد ان لا اله الا الله  ثم فارق الحياة بين يدي ".
 واردف الاب قائلا :" الحمد لله ... الله اخذ امانته  ، وانا احتسب ابني شهيدا " .

" حضرت الشرطة وفتشت بيتنا بحثا عن سلاح ، سلاحنا هو الايمان بالله " 
 ومضى الاب الثاكل يقول :" قبل وفاة ابني حضرت الشرطة وفتشت بيتنا بحثا عن سلاح ، سلاحنا هو الايمان بالله ، عندها كان ابني محمد يتواجد بالحجر الصحي ،  ان أحمل الشرطة مسؤولية قتل ابني ، خاصة وانهم لم يقبضوا على الجناة ، عندما اخذت ابني الى عيادة النور في ام الفحم ،وصلت قوات معززة الى هناك  ،  وقاموا بهجوم شرس عليّ ، قلت لهم اذهبوا واعتقلوا الجناة واعطيتهم مواصفات السيارة التي اطلقت النار على ابني لكنهم بدل من ملاحقة السيارة هددوني بان يقوموا باعتقالي وانا كنت مصدوم جدا فعدت الى البيت كي لا تحدث مشاكل أكثر " .

" انا لا اريد التحدث عن ابني فليتحدث عنه اهل ام الفحم "

واضاف الاب :" انا لا اريد التحدث عن ابني فليتحدث عنه اهل ام الفحم .. ابني معروف بنشاطاته وعطائه وكان فعالا في المركز الجماهيري في ام الفحم .. في كل مساجد ام الفحم تجد ابنائي موجودين ،  ابنائي لهم مكانة خاصة في ام الفحم . لذلك موت ابني محمد يؤلم جميع اهل ام الفحم  وهذه فرصة لاشكر كل من وقف معي  من اهل ام الفحم واسال الله الخير والسعادة والهناء والطمأنية للجميع ".
تعقيب الشرطة
من جانبها عقبت الشرطة على الموضوع : "خلافًا للادعاءات, مع وصول افراد الشرطة الى مسرح الجريمة لجمع الأدلة والبينات في اطار التحقيق قام عدد من أبناء عائلة الضحية بتهديدهم مما اجبرهم لمواجهتهم من أجل القيام بعملهم.
يدور الحديث عن تحقيق معقد في ملابسات جريمة قتل وفي طبيعة الحال لا يمكننا ان نتطرق الى قضايا التي تخضع للتحقيق.
تحقق الشرطة في كل حالة من حالات العنف وفي جرائم القتل بشكل شامل ومهني مع استثمار  موارد جمة بهدف الوصول إلى الحقيقة وتطبيق القانون مع المتورطين، وستفعل ذلك كالمعتاد في هذه القضية أيضًا".


المرحوم الشاب محمد جعو

 
الاب الثاكل بجانب قبر ابنه القتيل


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق