اغلاق

ايناس شعبان: اصعب اللحظات هي مرافقة العائلة لوداع قريبها المريض

استضاف برنامج " هذا اليوم " الذي يبث على قناة هلا ، العاملة الاجتماعية في قسم الكورونا في المركز الطبي للجليل ايناس شعبان من مجد الكروم ، التي استهلت حديثها بالقول:
Loading the player...

 " لدينا اربعة اقسام في مستشفى نهاريا، احدها هو للحالات الخطيرة الذي اعمل فيه مرافقة للمرضى والعائلات من لحظة دخولهم الى المستشفى حتى وصولهم الى القسم من ناحية نفسية، فالمرضى موجودون في قسم مغلق وليس لديهم زيارات عادية كباقي الاقسام ، حيث يتواجد الاهالي في البيت ولا يستطيعون القدوم للزيارة . دوري هو أن أكون حلقة الوصل بينهم وبين الطاقم الطبي ، حتى انني اعطيهم رقم هاتفي الشخصي ليكونوا على اتصال دائم بي . اللحظات الصعبة التي تواجهني هو انني اضطر احيانا الى الاتصال بالاهل ليأتوا لرؤية قريبهم الذي تتدهو حالته ويكون في حالة نزاع ، حيص يتم الباسهم البدلة الواقية، ويتم ادخالهم الى اللقاء الاخير مع المريض وتوديعه ".

"9 مرضى عرب بحالة خطيرة من بين 11 مريضا في القسم الذي اعمل فيه"
واضافت شعبان : " عدد المعالجين من الكورونا في القسم الذي اعمل فيه، 11 مريضا في حالة خطيرة من بينهم 9 مرضى عرب ، وهذه نسبة عالية جدا ".
وتابعت شعبان : " بعد كل حالة وفاة أجلس مع نفسي وابكي ، ثم اتوقف واقول ان علي ان اتحضر للوضع التالي، واحيانا افضفض لمديرتي او لزملائي، فالوضع صعب جدا . ما يحدث انني اطلب من العائلة ان تدخل الى المريض ، بعد أن اطلب من الطاقم الطبي عدم وضع المريض في نايلون وان يبقى كما هو لان العائلة ستدخل للوداع الاخير ، ثم اطلب من العائلة ان يقفوا الى جانبه ويتحدثوا اليه ويطلبوا السماح منه وان يقولوا كل ما يخطر في بالهم لان هذا هو اللقاء الاخير ولن يرونه بعد ذلك ، وبعد ان ينتهي الوداع اجلس مع الاهل لان مراسيم الدفن تحتلف، فهي ليست مراسيم عادية ، اذ يتم اخذ المتوفى الى مطهرة في طمرة لتغسيله وتكفينه ونقله الى المقبرة، وبدون ارساله الى البيت كما تعودنا دائما . بالنسبة للمرضى ان دائما اعطيهم الامل وانهم سيخرجون من هذا المرض، مع انه للاسف حالته تكون خطيرة ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق