اغلاق

الوزيرة جيلا جمليئيل تتهم إيران بالمسؤولية عن تسرب النفط على شواطئ البلاد

بعد اسبوعين على وصول كتل القطران الى شواطئ اسرائيل وتسببت بتلوث كبير، اعلنت وزيرة حماية البيئة جيلا جمليئيل انه تم العثور على السفينة التي تسببت بالتلوث.


الوزيرة جيلا جملائيل

واشارت الى "ان الحديث يدور عن سفينة ليبية، خرجت من ايران في طريقها الى سوريا، سكبت المادة الملوثة في المياه الاقتصادية لاسرائيل وواصلت طريقها الى سوريا". ومع ذلك ، حتى الان يدور الحديث عن ادلة ظرفية، ولم يفتح الجيش الاسرائيلي ملفا في الموضوع.
واضافت جمليئيل: "يدور الحديث عن ناقلة مواد خام باسم امرلد بملكية وبتشغيل ليبي، التي حملت شحنة بشكل غير قانوني متجهة من ايران الى سوريا، وحملت الباخرة علم بنما. ايران تنفذ ارهابا ليس فقط بواسطة التسلح بالسلاح النووي، بل تنفذ هذا الارهاب عن طريق الإضرار بالبيئة. وسنقوم بمحاسبة المسؤول عن الارهاب البيئي ضد البشرية، وسنواصل العمل على ترميم الشواطئ والحيوانات التي تضررت، ومعا وسوية ننتصر ونزيل التلوث من شواطئ بلادنا".
وتابعت جمليئيل: "ان سكب المواد الخام وقع بين 1 – 2 من شهر شباط الماضي على مسافة عشرات الكيلومترات من شواطئ البلاد، بداخل المياه الاقتصادية لاسرائيل. ويوجد توثيق من الاقمار الصناعية الاوروبية عن وجود بقعة في 5 شباط، التي قد تكون تابعة للناقلة المذكورة، على مسافة عشرين كيلو مترا من شواطئنا. هذه البقعة يمكن ان تكون تجسيدا مبكرا للبقعة التي اكتشفت بتاريخ 11 من شهر شباط على مسافة حوالي 50 كيلو مترا من شواطئ اسرائيل".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق