اغلاق

كاميرا قناة هلا ترصد آراء الناخبين في طمرة وشفاعمرو: ‘انقسام في المواقف‘

تحت عنوان "صوت الناس"، تواصل قناة هلا، نشر سلسلة تقارير ميدانية، يجوب من خلالها مراسلو قناة هلا، شتى البلدات العربية في الجليل، المثلث والنقب،
Loading the player...

 والمدن المختلطة، لاستطلاع آراء الناخبين العرب حول انتخابات الكنيست الوشيكة . مراسل قناة هلا ابراهيم ابو عطا  تجول في شفاعمرو وطمرة، واستمع الى أقوال الناخبين هناك.

" لن أصوت هذه المرة "
وفي مستهل حديثها لمراسل قناة هلا وموقع بانيت قالت المواطنة الطمراوية ورود ذياب "إنها لا تنوي التصويت في الانتخابات القادمة، لكنها في حال قرر التصويت فإنها ستصوت لحرب عربي، أي إما للقائمة المشتركة أو القائمة الموحدة.
وأكدت ورود ذياب "أنها مقاطعة للانتخابات لأنها لا تشعر بوجود عمل كبير للأحراب العربية في البرلمان الإسرائيلي، إذ أن العنف المستشري في إزياد ولم يحدث تحسن في قضايا أخرى كهدم البيوت". في الوقت نفسه تأمل المواطنة ذياب بأن 
 يتحسن الحال مستقبلا.

" نتنياهو لديه خطة محنكة "
ووصفت ذياب في حديثها لقناة هلا وموقع بانيت، تقرب نتنياهو من المجتمع العربي بالخطة المحنكة من نتنياهو، قائلة: " إن نتنياهو شخص ذكي للغاية، لكنني أكرهه للغاية، وهذه الخطوات مدروسة من قبله ونحن فاهمون جيدا الهدف من وراها، وآمل ألا يحصل على الكثير من الأصوات بسبب هذه الخدعة". وأبدت ذياب تخوفها من حصول الأحزاب اليهودية على أصوات الناخبين العرب بنسبة أكبر من السابق "بسبب عدم وجود الوعي الكافي لبعض الناخبين".

" من حق الأحزاب العربية الدخول في الائتلاف الحكومي القادم "
من جهته قال المواطن جمال ذياب من مدينة طمرة في مستهل حديثه لقناة هلا وموقع بانيت: "إن من حق القائمتين
المشتركة والموحدة الدخول في تنافس قوي وشديد على اصوات الناخبين، وأنا أرى أن من حقهم أن يكونوا في قائمتين وأن يعملوا بطريقة صحيحة، وأرى أن من حق هذه القوائم العربية الدخول في الائتلاف الحكومي القادم بعض النظر إذا كان ائتلافا يمينيا أو يساريا إذ أنه لا فرق بين اليمين واليسار في اسرائيل، يجب أن نثبت أنفسها ونحل مشاكلنا ونرفع مطالب الوسط العربي كالعنف ومشاكل البناء والكهرباء، واعتقد أن القائمة المشتركة قد تحصل على 8 مقاعد مقابل 5 أو أكثر للموحدة ".
وعن دخول نتنياهو للبلدات والقرى العربية، قال ذياب لمراسل قناة هلا وموقع بانيت: " إن من حق رئيس الحكومة الدخول إلى المدن والقرى العربية وأن يقول رأيه، ومن حق أي مرشح وأي قائمة أن تزور الوسط العربي وفي النهاية الناخب هو من يقرر. وكوني عضو سابق في حزب العمل أرى أنه علينا جميعا أن ندعم أن يكون العرب قوة في الكنيست القادمة".
وأضاف المواطن جمال ذياب "أن الناخب العربي مستاء من الأحزاب العربية في الأونة الإخيرة، إلا أن الخطوة التي قام بها منصور عباس كسرت حاجز اليمين وأصبحت الأحزاب اليهودية تدخل الوسط العربي وأصبحت أحزاب اليمين تسعى للحصول على صوت الناخبين العرب، وهذه نقطة يجب استغلالها للدخول في ائتلاف حكومي قادم".
وأوضح ذياب "أنه لأول مرة سيترك التصويت لحزب العمل وسيصوت للقائمة الموحدة برئاسة منصور عباس، لأن الهدف هو حل مشاكل الوسط العربي".

" على الأحزاب العربية أن يعودوا موحدين في قائمة واحدة "
أما سعيد هواش، فقد قال لمراسل قناة هلا وموقع بانيت: "إن القائمتين المشتركة والموحدة تعملان بشكل جيد، ولا فرق بينهما، إلا أن الأهم هي وحدة الصف ونسأل الله أن تعودان قائمة واحدة من جديد، لأن الوحدة مهمة في سبيل تحقيق أهدافها، أما التفرقة والنزاع ومحاولة كل حزب شد الناس لجانبه فهي لا تخدم مصالح المجتمع العربي في البلاد وتعيق العمل من أجل المطالبة بحقوقنا، ونآمل أن تعود الأحزاب العربية يد واحدة من جديد ان شاء الله".
وأشار هواش بأن رئيس الحكومة نتنياهو "ثعلب، لم نرى منه غير الويلات في الوسط العربي، من ناحية هدم البيوت واستشراء العنف وكونه كان سببا في تفكيك وحدتنا، لذلك علينا أن نكون مع الاحزاب العربية، لأنه يجب أن يكون للعرب شأن عظيم وهذا لا يتحقق إلا عندما نعود يد واحدة في مواجهة الاحزاب اليهودية".
ووجه المواطن الطمراوي هواش عبر قناة هلا وموقع بانيت كلمة للأحزاب العربية بأن يعودوا يد واحدة، وحدة واحدة، وأن يجلسوا ويقيّموا الأخطاء، ويضعوا أهداف ترضي المواطن العربي وأن يعودوا موحدين من جديد".

" وجود قائمتين عربيتين سيؤثر على عدد المقاعد "
من ناحية أخرى، قال  ماجد نفاع من شفاعمرو لقناة هلا وموقع بانيت: "إن كلا القائمتين المشتركة والموحدة جيدتان، لكننا كنا نتمنى أن لو بقوا موحدة في قائمة واحدة، لأن تفككهما في قائمتين سيعود بالضرر عليهما، إذ لا اعتقد أن نحصل على 15 مقعد كالسابق، فأنا أتوقع أن تحصل القائمة المشتركة على 8 أو 9 مقاعد في حين أرى أن الموحدة قد تحصل على 4 أو 5 مقاعد".
وأكد نفاع لقناة هلا وموقع بانيت أن ما يقوم به نتنياهو من تقرب للعرب هو تمثيل وكذب، فإدعاءاته بأن يريد مساعدة العرب وتحسين وضعهم كاذبة، خاصة أننا جربناه كثير في مرات سابقة، وعلى الرغم أن الاحزاب اليهودية تحاول بطرق شتى الحصول على أصوات العرب وجر الضعفاء من الناخبين العرب، إلا أنهم لن يحصوا على ما يريدون وقد يحصلوا على نسبة قليلة جدا من أصوات العرب".

" لن نقبل أن يستخف نتنياهو بعقولنا "
وفي حديثه لقناة هلا وموقع بانيت قال المواطن وليد بركة من شفا عمرو "إن نتنياهو الذي جربناه 12 عاما كرئيس للحكومة، لن يستطيع أن يستخف بعقولنا وأن يضحك على العرب في البلاد بحيل وأساليب لا تنطلي علينا، نحن لا نقبل هذا النهج من نتنياهو لأن شخص كذاب، وقد رأينا ما فعله مع بيني غانتس وكيف أسقطه، فلا أعتقد أن منصور عباس أذكى من غانتس ليستطيع التحايل على نتنياهو".
واختتم بركة حديثه لقناة هلا وموقع بانيت "أن الأحزاب اليهودية ترى الوسط العربي كمخزن أصوات لا أكثر، ولا تريد أن توصل صوته".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق