اغلاق

قناة هلا تزور طمرة وشفاعمرو وتستطلع آراء الناخبين وتوقعاتهم لنتائج الانتخابات القريبة للكنيست

مع اقتراب يوم الانتخابات للكنيست الرابعة والعشرين، اشتدت المنافسة بين الأحزاب العربية واليهودية على كسب اصوات من الشارع العربي. مراسل موقع بانيت وقناة هلا،
Loading the player...

تجول في مدينتي طمرة وشفاعمرو، واستطلع آراء الناخبين هناك.
وقالت ورود الياس من طمرة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: " صراحة انا بعيدة كليا عن الانتخابات ولا انتمي إلى اي حزب سياسي، ولكن اذا قررت التصويت، فانني سأختار التصويت الى احدى القائمتين العربيتين، القائمة العربية الموحدة والقائمة المشتركة، ما يعني انني بالتأكيد سأصوّت لحزب عربي ، ولكن حتى هذه اللحظة انا أقاطع التصويت لانني لا أجد ان هناك عملا في البرلمان الاسرائيلي بالنسبة للقائمة العربية الموحدة والقائمة المشتركة ، فنحن نرى تصاعد العنف في مجتمعنا العربي، عدا عن ذلك هناك الكثير من الأمور التي لا نرى انها في تحسن، مثل اكثر القضايا الحارقة وهي قضية هدم البيوت وغيرها من القضايا. آمل أن يحدث التغيير في القريب ".

"نتنياهو انسان ذكي جدا، لكننا في الوسط العربي نفهم الصورة جيدا"
وحول تودد نتنياهو للوسط العربي، قالت ورود الياس: " هذه خطة محنكة من قبل بيبي. نتنياهو انسان ذكي جدا، مع العلم انني اكرهه بشدة، لكن هذه خطوات مدروسة جيدا من قبله، ونحن نفهم جيدا الصورة الواضحة ، وآمل ان لا يحصد الكثير من الأصوات من وراء هذه الخدعة. ولا تنسى ان باقي الاحزاب اليهودية تحاول وتعمل جاهدة على كسب الأصوات من الوسط العربي، وانا ضد هذا التوجه، مع العلم انه وللاسف ستحصل هذه الاحزاب على اصوات عربية هذه المرة واكثر من اي مرة سابقة، لانني اشعر انه ليس هناك وعي كاف وأكرر وأقول انني ضد السياسة ككل". 
من ناحيته ، يقول جمال صبري ذياب من طمرة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "برأيي يحق للقائمتين العربيتين خوض الانتخابات والتنافس بقوة ، وأعتقد ان القائمتين تعملان بشكل صحيح ، خاصة ما يقوم به النائب منصور عباس، فنحن من المهم لنا ان ندخل في ائتلاف مع الحكومة القادمة، سواء كانت يمينية ام يسارية ، يجب ان نثبت انفسنا ولو لمرة واحدة ، يجب ان نحل مشاكلنا ونحصّل مطالبنا في الوسط العربي الذي يعاني من مشاكل كثيرة ، منها العنف والبناء والكهرباء. أنا أؤيد أن يدخل العرب في ائتلاف حكومي اي كان ، فبالنسبة لي اليمين واليسار هما وجهان لعملة واحدة".

"يحق لجميع المرشحين زيارة البلدات العربية وفي النهاية الناخب هو الذي يقرر"
وحول توقعاته بعدد المقاعد التي ستحصل عليها القائمتان العربيتان، قال ذياب: "اتوقع ان تحصل القائمة المشتركة على 8 مقاعد، بينما تحصل القائمة العربية الموحدة على اكثر من خمسة مقاعد". وحول تودد رئيس الحكومة للوسط العربي، اضاف ذياب: " أنا برأيي أنه يحق لرئيس الحكومة أن يزور كل قرية ومدينة في الوسط العربي ، ليس نتنياهو فقط، بل يحق لكل مرشح الدخول الى كل قرية ومدينة في الوسط العربي، وفي النهاية فان الناخب هو الذي يقرر سيصوّت لمن. انا شخصيا كنت من مؤيدي حزب العمل في السابق، وكما قلت يجب علينا نحن العرب ان نشكل قوة ولو لمرة واحدة، قبل الانتخابات يأتون الينا ويعدوننا، وبعد الانتخابات لا نرى احدا . الشارع العربي مستاء من اعضاء الكنيست العرب، لذا اقول ان منصور عباس هو الوحيد الذي قام بخطوة فتحت الطريق امام الجميع للدخول الى الوسط العربي ، وما فعله منصور عباس كسر الحاجز لدى الاحزاب اليهودية ، وبرأيي ما فعله كان صحيحا، وجعل اليمين يستجدي أصوات العرب ، ولذلك يجب علينا الدخول في الائتلاف الحكومي المستقبلي، يجب ان يكون لنا تاثير في حل مشاكلنا خاصة قضية العنف، اذ بات الواحد منا يخشى الخروج من بيته . لأول مرة لن اصوّت لحزب العمل وهذه المرة سأصوّت للقائمة العربية الموحدة والهدف من ذلك هو حل مشاكلنا كما قلت".

"آمل ان يبقى الصوت العربي للاحزاب العربية"
وقال سعيد ذيب هواش من طمرة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "بالنسبة لي فالقائمتان العربيتان جيدتان، ومهما حدث نبقى جميعا عربا، ونسال الله أن يوحد الصف بينهما وتعودان قائمة واحدة باذنه تعالى ، وانا لا ارى اي فرق بين القائمتين، والهدف ان نعود صفا واحدا كما كنا ، فبالوحدة نستطيع فعل الكثير، وبالتفرقة نخسر الكثير، التفرقة امر صعب ويصعّب الحصول على ما نريد ". وحول محاولات نتنياهو التقرب من الوسط العربي، قال هواش: "نتنياهو ثعلب، لا احد يستطيع التغلب عليه، جربناه ورأينا منه الويلات ، من هدم بيوت وجرائم قتل في الوسط العربي، واستطاع تفكيك وحدة الوسط العربي كله، هذا انسان لا يمكن الوثوق به اطلاقا . وبالنسبة للاحزاب اليهودية، آمل ان لا تحصل على اصوات من الوسط العربي، وان يبقى الصوت العربي للاحزاب العربية . واذا اردنا ان يكون لنا شأن كبير يجب علينا الوحدة من جديد ، ما يساعدنا في التغلب على كل الاحزاب . ومن هنا اوجه نداء لاعضاء الكنيست العرب سواء من الموحدة او من المشتركة ان يعودوا الى الوحدة، ويراجعوا اخطاءهم ، فالشعب يريد ان يكون اعضاء الكنيست العرب يدا واحدة ، ويجب ان يتحقق الحلم الذي طالما حلمنا به . بالتأكيد سأصوّت لحزب عربي، ولن اضع صوتي الا لحزب عربي".
من جانبه ، قال مصطفى محمد شريف من شفاعمرو لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "بالنسبة لي لا فرق بين القائمة المشتركة والقائمة العربية الموحدة، فكلاهما تناصران قضايا المواطن العرب في الداخل وقضايا الشعب الفلسطيني . انا لا اصدق استطلاعات الرأي، وبحكم خبرتي بعد أن عملت في الانتخابات البلدية وانتخابات الكنيست، فبعد ان كان لدى العرب 15 مقعدا، وبعد انشقاق منصور عباس، اتوقع ان تجتاز القائمتان نسبة الحسم ، وان تحصل القائمة المشتركة على 8 – 9 مقاعد، بينما تحصل القائمة العربية الموحدة على 4 - 5 مقاعد ".

"حملة شرسة ليست في صالح العرب على الاطلاق"
واضاف شريف: "حملة نتنياهو في الوسط العربي حملة شرسة وليست في صالح العرب على الاطلاق، فاطلق على نفسه ‘ابو يائير‘ لكسب اصوات من الوسط العربي. اتوقع من كل عربي صاحب ضمير حي أن يصوّت الى الاحزاب العربية. صحيح اننا نعيش في الدولة، وهي دولة ديمقراطية، ومن حق كل انسان أن يصوّت ويعبر عن رأيه . أنا شخصيا ساصوّت ما يمليه علي ضميري وسأنتخب القائمة المشتركة ".
وأدلى ماجد نفاع من شفاعمرو بدلوه ، قائلا لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "القائمتان العربيتان جيدتان، ولكن كان من الأفضل ان تبقى القائمتان موحدتين في قائمة واحدة، فالانشقاق أضر بالقائمتين ، فبعد أن كنا 15 عضوا عربيا، الآن لا اعتقد اننا سنعود الى نفس العدد بعد الانشقاق. اتوقع ان تحصل القائمة المشتركة 8 – 9 مقاعد، فيما تحصل القائمة العربية الموحدة على 4 – 5 مقاعد".
واضاف نفاع: "ما يفعله نتنياهو من تودد وتقرب للوسط العربي كله كذب وتمثيل ، فهو يمثل على العرب أنه يحبهم ويريد تقديم المساعدة لهم، وهذا كذب ولن يفعل اي شيء للوسط العربي ، اقول هذا بعد التجربة . كما ان باقي الاحزاب اليهودية تحاول كسب الاصوات من الوسط العربي، وتبحث عن الضعفاء، ولكن لا اعتقد انهم سيحصلون على الكثير من الاصوات من الوسط العربي، سيحصلون على نسبة ضئيلة لا تستحق تعب هذه الاحزاب. أنا بالتأكيد سأصوّت للحزب الذي اراه مناسبا، وهذه فرصة لان ادعو جميع المواطنين في الوسط العربي بالخروج للتصويت ، فهذه اكبر فرصة لازاحة نتنياهو عن سدة الحكم ".

"الأحزاب اليهودية ترى بالوسط العربي مخزنا للأصوات"
آخر المتحدثين، وليد بركة من شفاعمرو، قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "بنيامين نتنياهو رئيس للحكومة منذ 12 عاما، ويحاول أن يضحك على الوسط العربي ، وانا ارى انه من الصعب عليه أن ‘يستهبلنا‘ هذه المرة. نحن لا نقبل هذا النهج ولا نقبل استغفالنا . نتنياهو انسان كذاب ، ائتلف مع غانتس وافشله، ولا اعتقد ان منصور عباس بهذا القدر من الذكاء الذي يسمح له بايقاع نتنياهو ، فشعار ‘يستغلني واستغله‘ لم نلاحظ منه سوى امر واحد وهو أنه ‘يستغلني‘ ".
واضاف بركة: " الاحزاب اليهودية ترى بالوسط العربي كمخزن للأصوات لا غير، فهي لا توصل صوت الوسط العربي. نحن صوتنا مع القائمة المشتركة وسأصوّت لها . لا انكر ان الاحزاب اليهودية دائما كانت تحصل على اصوات من الوسط العربي، هناك شراء ذمم وهناك من يبيع صوته وهناك أناس بلا ضمير وهذا يحدث. اتوقع ان تحصل القائمة المشتركة على 9 مقاعد، ونأمل بان تحصل على اكثر من ذلك. اما بالنسبة للقائمة العربية الموحدة، فنأمل ان تجتاز نسبة الحسم، مع العلم ان الواقع غير ذلك".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق