اغلاق

فحماويات عن مظاهرات الحراك الشبابي : ‘نلمس انخفاضا بأعمال العنف ‘

تشهد مدينة ام الفحم منذ تسعةِ أسابيع، حراكا شعبيا منظما تحت مظلة الحراك الفحماوي الموحد، وذلك ضد الجريمة وأعمال العنف وضد سياسة الشرطة
Loading the player...

 في هذا الملف، اذ بلغت ذروةُ هذا الحراك بمظاهرة قطرية شهدتها المدينة بدعوة من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في البلاد وبلدية ام الفحم.
وقد تحدثت المواطنة الفحماوية منال باسم لمراسل لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما عن تاثير هذا الحراك الاسبوعي على صورة الوضع في المدينة، قائلة: "منذ بدأ الحراك الفحماوي الموحد، يمكننا القول أن اعمال العنف قد انخفضت في المدينة، إذ نكاد لا نسمع عن جريمة عنف، وهذا الانخفاض طبيعي ويأتي نتيجة لموجة الاحتجاج وارتفاع صوت أهالي أم الفحم ضد الجريمة".
وأضافت منال باسم: " ان ارتفاع أعداد المتظاهرين في الحراك الفحماوي، وعندما تظهر الناس احتجاجها على أن ما يحدث ليس طبيعيا، فإن ذلك سيشكل ضغطا من اجل تقليل حوادث العنف، كما أن هناك مسؤولية تقع على عاتق كل فحماوي في انجاح هذا الحراك، لا سيما وأن هذا الحراك قد أعاد لام الفحم مكانتها الطبيعية، وأعاد الأمل، لذلك لا نريد أن نخسر  ما اكتسبناه في هذا الحراك".
 وتابعت منال باسم: "نظرتي لأم الفحم لم تتغير، كنت على يقين أن أم الفحم سوف تستفيق من سباتها، ولم أتفاجأ من هذا الحراك بعد مرور 9 اسابيع على انطلاقه ".

*" هذه صحوة شبابية ملفتة " *
من جانبها ، قالت الفتاة الفحماوية سينا خليفة خلال حديثها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: "هذا الحراك يعني لي الشيء الكثير، وأخيرا هناك صحوة وخاصة أنها صحوة شبابية، فالشباب اليوم يقوم بتغيير مهم جدا في المجتمع، ويقوم  بإيصال صوته بكافة الطرق".
وأضافت الفتاة سينا خليفة: "برأيي المظاهرات مهمة جدا، لأنها اوصلت صوتها، وقادرة على احداث تغيير ولو بسيط، كما ان التغيير والتأثير الحقيقي لهذا الحراك يحتاج إلى وقت أطول وبحاجة مهمة إلى الاستمرارية".
وأشارت خليفة إلى "أن الجميع في مدينة أم الفحم يلاحظون أن أعمال العنف والجريمة في المدينة قد انخفضت بشكل كبير، ولم نعد سمع صوت اطلاق النار على البيوت او المحال او الاشخاص".
وأوضحت سينا خليفة في حديثها لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما "أن ما يميز هذا الحراك أنه حراك شبابي غير مؤطر او مسيس، فهذا الحراك كان يضم الشباب القلق على حال مدينته ام الفحم وعلى اهلها واولادها، وبدأنا نشعر بالتكاتف في المدينة بين الشباب والاهالي والامهات وهذا يدعو للفخر".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق