اغلاق

انقاذ حياة شخص وصل فاقدًا للوعي الى غرفة الطوارئ في سخنين

علم موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن طاقم كلاليت الطبي انقذ حياة شخص وصل فاقدًا للوعي الى غرفة الطوارئ في سخنين. وتم نقل مريض يبلغ من العمر 47 عاما ،

 
الدكتور ياسر غنايم، الممرض عمر أبو صالح، والممرضة صابرين أبو يونس

بدون خلفية مريضة على كرسي متحرك لغرفة الطوارئ الجماهيرية التابعة لصندوق كلاليت في سخنين، بحيث كان فاقدًا للوعي وبدون دقات قلب. وقام طاقم غرفة الطوارئ الجماهيرية بتشخيص حالة المريض كونها حالة من الاضطراب في دقات القلب من مع VF- الرجفان الأذيني في حالة شديدة.
يذكر أن د. ياسر غنايم، اخصائي في الطب الباطني والعائلة وطاقم الممرضين، عمر ابو صالح، ممرض مسؤول في عيادة سخنين الى جانبه صابرين ابو يونس ورغدة غنايم، باشروا فورًا بالعمل على انعاش المريض والذي شمل، تدليك، صدمة كهربائية، ادوية انعاش وغيره. وبمساعدة للتدخل الطبي الفوري، بدأ المريض اعطاء علامات للحياة، بالمقابل أهتم الطاقم الإداري بطلب سيارة اسعاف للطوارئ وتم نقله للمستشفى لاستكمال العلاج.
وقد استمر الطاقم بالتواصل مع عائلة المريض ومتابعة حالته، وبعد تقييم واستقرار حالته، قرر المختصون بزرع جهاز ICD (جهاز الصدمات الكهربائية) وفي نهاية العلاج، عاد المريض الى بيته. وقد أشار طاقم المستشفى بأن تدخل الطاقم المهني والسريع في العيادة في سخنين قد منعت تدهور حالته التي كانت قد تتحول لجلطة دماغية وساعدته على إرجاعه للحياة. 
 وبعد خروجه بيومين، وصل المريض (الذي لا يريد الكشف عن هويته) للعيادة من أجل شكر الطاقم الذي انقذ حياته وقد  شدد على انه ايضا في حالات الطوارئ نحتاج احيانًا للحظ، ولحسن حظه تواجد بالقرب من بيته غرفة الطوارئ الجماهيرية التابعة لكلاليت، والتي تضم كوكبة من الاطباء والممرضين المهنيين والمعدات الطبية المناسبة تمكنه من إنقاذ حياته ومنع حدوث أضرار لا يمكن إصلاحها.
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق