اغلاق

موقع بانيت يستطلع آراء مواطنين شفاعمريين حول نتائج الانتخابات الأخيرة للكنيست

بعد ايام من اجراء الانتخابات للكنيست الرابعة والعشرين، وبعد النتائج التي نتجت عنها هذه الانتخابات، تجول مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما في مدينة شفاعمرو،
موقع بانيت يستطلع آراء مواطنين شفاعمريين حول نتائج الانتخابات الأخيرة للكنيست
Loading the player...

واستطلع آراء عدد من المواطنين هناك حول هذه النتائج وهل كانت مرضية للمجتمع العربي او لا.

"أتوقع انتخابات جديدة خامسة"
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع وسام حلاحلة من شفاعمرو، قال : "نتالئج الانتخابات مخيبة للآمال للاسف الشديد، اذ كنت اتوقع من شعبنا كأقلية مضطهدة مظلومة أن يشارك أكثر في التصويت ، لكن للاسف الشديد كانت نسبة التصويت حسب علمي اقل من 45 % . المشتركة ادت واجبها كقائمة، كأحزاب تكتلت وتجمعت من أجل خدمة المجتمع ، وانا لا اعتقد ان السبب الاساسي هو المشتركة وسياستها واستراتيجيتها وعملها، بالعكس فقد ادوا واجبهم على اكمل وجه، لكن حدث هناك نوع من الاحباط وعدم الثقة من قبل الناس وهذا مفهوم وشرعي جدا ، لكن هذا لا يقول ولا يستوجب منا ان نقاطع التصويت، بل على العكس فنحن اقلية مضطهدة وعلينا ان نسعى لرفع الظلم عنا ، وهذا يتم فقط من خلال العمل البرلماني وهو الكنيست ، وللاسف الشديد الناس لم تتجاوب مع هذا الموضوع ، اضافة الى النضال الشعبي والجماهيري والاجتماعي، ولكن الساحة والمنبر البرلماني كان مهما جدا، وللاسف الشديد لم يتجاوب الناس معه. نأمل في المستقبل القريب ، واتوقع انه ستكون انتخابات جديدة".
وحول القائمة الموحدة، اضاف حلاحلة: "لنضع النقاط على الحروف، انا لا اسميها قائمة موحدة، ولا اسميها عربية، بل اسميها الحركة الاسلامية – الشق الجنوبي ، فلو كانت قائمة عربية لشملت كافة اطياف المجتمع العربي، لكنها لم تشمل سوى فئة واحدة من مجتمعنا العربي الفلسطيني في الداخل . من ناحية موحدة، اعتقد انها نجحت ، لكن انا عاتب وغاضب جدا من اسلوب التعامل من خلالها وصلت الى النتيجة المرجوة التي طلبوها، ولكن اعتقد ان اسلوبها اسلوب منفر، يمزق المجتمع ويعمل فتنة فيه . كان هناك تحريض شنيع من قبل اعضاء وقيادات مرشحة في الموحدة لم يساعد في توحيد المجتمع ولا في توحيد النسيج الاجتماعي لمجتمعنا، واعتقد انهم اخطأوا خطا شنيعا ستكون له ابعاد سيئة جدا وهدامة في المستقبل على مجتمعنا ".
وخلص حلاحلة الى القول: "لا اعتقد ان المؤسسة الحاكمة والحكمات المتعاقبة في اسرائيل ستقبل بدخول الموحدة الى الحكومة ، كما لا اعتقد ان الموحدة تستطيع ان تغير من المعادلة الموجودة في اسرائيل ، حتى لو دخلت واتمنى ان لا تدخل، مع ان عددا من قيادات الموحدة صرحت بانهم مستعدون للدخول مقابل ‘بستغله وبستغلني‘ والتصريحات الشنيعة . اعتقد ان القيمة الاولى لنا كمجتمع عربي فلسطيني في اسرائيل، هي الكرامة قبل اي شيء. وللاسف الشديد هو ربط العمل السياسي فقط بالحقوق ، لكن هناك كرامة وإباء وعزة نفس ، فنحن لا نعيش في هذه الدولة بفضل ومنة من احد ، فنحن اهل البلاد الاصليين ، نحن الفلسطينيون الذين وُلدوا هنا وعشنا هنا في وطننا ، ويجب ان نحصل على حقوقنا كاي مواطن في هذه الدولة بدون ان يكون ذلك مشروطا بدخول الحكومة ".

"على قيادة المشتركة الاستقالة وتسليم الراية للقيادة الشابة"
من ناحيته، قال جمال تفال من شفاعمرو لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "في الانتخابات السابقة منح الوسط العربي للقائمة المشتركة 15 مقعدا ، الا ان قيادة المشتركة التي ظلت مشتركة عدا عن منصور عباس، الذي لديه نهج جديد ولذلك التف الناس حوله. كنا متأكدين من كمية الاصوات التي لدينا وانه يمكننا ان نحصل على خمسة مقاعد وهم يحصلون على ستة مقاعد، او ستة مقاعد لنا وستة مقاعد لهم. برأيي قيادة المشتركة فشلت ، وعليها الان ان تحاسب نفسها ، وهناك اصوات تنادي باستقالة هذه القيادة وتسليم الراية للجيل الشاب الذي لديه آراء وخبرة في العطاء اكثر ، فنحن نعاني من ضيق المسطحات للبناء ونعاني من أزمة سكن ".
واضاف تفال: "المشتركة فشلت والموحدة نجحت، فالفارق بيننا في الاصوات قليل جدا ، ولو كانت نسبة التصويت اكبر لحصلنا على ستة مقاعد او سبعة والمشتركة على ستة مقاعد او سبعة ايضا . ومن هنا اقول آمل في الانتخابات القادمة ان نتحد وان نحصل على عشرين مقعدا بدل 15 مقعدا ".
وخلص تفال الى القول: "اعتقد اننا يجب ان نكون في الحكومة منذ زمن لانه لا خيار اخر امامنا ، علينا ان ندخل الحكومة ونكون مؤثرين اكثر ونحصل على ما نطلب . انا لا اؤيد ان تدخل الموحدة في ائتلاف مع اليمين لان اليمين عنصري ودائما ضد العرب ، ونتنياهو كذاب ولا اعتقد ان منصور عباس سينضم لائتلاف مع اليمين واعتقد انه سينضم للطرف الآخر في نهاية المطاف".

"لا أؤيد الدخول في الحكومة"
أديب ابو راس من شفاعمرو ادلى برأيه حول نتائج الانتخابات الاخيرة، قائلا لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "السياسة فيها لاعبون كثر. آمل ان المواطنون انتخبوا الرجل المناسب في المكان المناسب لمصلحة المواطنين . لا اعتقد ان القائمة الموحدة نجحت ، ولا اؤيد ان تدخل في الحكومة برئاسة نتنياهو ".
آخر المتحدثين حكت قسيس قال : "برأيي نتائج الانتخابات جيدة. ما حدث من انقسام في المشتركة هو السبب الرئيسي في الوضع الذي وصلنا اليه ، فلو خاضوا الانتخابات سوية لحصلنا على عدد اكبر من المقاعد . ومع هذا فانا اعتقد ان القائمة الموحدة نجحت، وبالنسبة لدخولها في الحكومة فانا لا اعتقد ان هذا سيحصل، لان الحكومة ستكون مكونة من احزاب متطرفة".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق