اغلاق

د. صفوت ابو ريا: ‘ بلدية سخنين تعمل على مشاريع عديدة ‘

حل رئيس بلدية سخنين د. صفوت أبو ريا مؤخرا، ضيفا على قناة هلا، ضمن برنامج "ع الموعد"، وبدء أبو ريا حديثه، بالاشارة إلى تميز بلدية سخنين عن
Loading the player...

غيرها، بالقول: "نحن في سخنين يشرفنا ان نكون مثال جيد وأصيل للجميع، بعد انتهاء الانتخابات ومعرفة النتائج التي أفرزتها يجب أن نؤكد على احترام رأي الناخب السخنيني والناخب العربي بشكل عام، كما أننا كنا نطمح لنتائح أفضل وأكبر وكان الأن وبعد الانتخابات يجب أن تعود الحياة لطبيعتها، ولا بد أن يعود كل لموقعه لكي نحافظ على بلدنا وعلى الأصالة الموجودة فيها، بحسب رأيي هذه هي النقطة الهامة جدا لنا جميعا في سخنين. وبطبيعة الحال كان من واجبي أن أزور رئيس بلدية سخنين السابق مازن غنايم وأهنئه بفوزه بانتخابات الكنيست".

"كنا في مركز متقدم من حيث نسبة التطعيمات"
وعن فقرة الكورونا واستمرار مدينة سخنين لفترة طويلة ضمن قائمة البلدات الحمراء ومن ثم تحولت لمدينة خضراء، قال
 رئيس بلدية سخنين: "كطبيب ومهني في مجال الطب، اخذت على عاتقي منذ بدء الجائحة حتى هذا اليوم مسؤولية كل ما يتعلق بالكورونا، وهذه فرصة لشكر لجنة الكورونا الموجودة في بلدية سخنين. منذ بدء الفحوصات كنا في سخنين في مركز متقدم من حيث عدد الفحوصات، وكذلك عندما بدأت التطعيمات كنا في مركز متقدم من حيث نسبة التطعيمات، ونحن الأن نعمل على برنامج تأهيل لمساعدة الأهالي ومساعدة المصالح التي تضررت جراء أزمة الكورونا".
وأضاف أبو ريا: "نحن في سخنين كان لدينا نسبة تطعيم مرتفعة جدا وهذا ما ساعدنا على الخروج من دائرة البلدات الحمراء. وهنا اريد أن أذكر ما قمنا به وأنصح باقي رؤساء المجالس المحلية القيام به، نحن في سخنين لم ندع الناس فقط للتطعيم، بل ذهبنا على سبيل المثال للمدارس وكان لدينا 99 بالمئة من الهيئة التدريسية في سخنين متطعمين. فنحن من جهة جهزنا المدارس للعودة للتعليم الوجاهي ومن جهة أخرى رفعنا نسبة التطعيمات. كما قمنا بافتتاح مراكز للتطعيمات في سخنين منها من كل يعمل على مدار الساعة".

"نعمل على تركيز كل أقسام البلدية في مبنى واحد"
وعن منجزات بلدية سخنين خلال ازمة الكورونا، لفت رئيس بلدية سخنين إلى "أن البلدية قامت بتركيز بعض الاقسام التابعة للبلدية التي كانت موجودة في اماكن منفصلة عن مبنى البلدية، فقمنا بتجهيز ألفي متر من مبنى البلدية لاستيعاب هذه الاقسام وتجميعها كلها في مبنى واحد".
وتابع أبو ريا: "من أهم مشاريعنا حاليا هو أننا قدمنا مناقصة لمبنى متعدد الأهداف، ونقوم بنجهيزه ليكون منارة للثقافة في سخنين، كما أقمنا المركز الجماهيري في سخنين، ونحن في بلدية سخنين تهمنا جودة الحياة لذلك قمنا بتجهيز 4 متنزهات في الاحياء وبعضها اصبح جاهزا، وبعضها قيد الانشاء، وكذلك نقوم بتجهيز مسار للمشي لأهالي المدينة".
وأوضح رئيس بلدية سخنين "أن البلدية تعمل وتنجز مشاريعها ضمن وضع مادي ليس سهلا، فعندما استلمت البلدية كان البلدية تعاني من عجز حوالي 60 مليون شيكل، لكننا اليوم استطعنا أن نقلصه بشكل كبير وأن نوفر حوالي 34 مليون شيكل بالاضافة إلى الميزانية العادية، وضروفنا في البلدية في تحسن".

"1500 دونم جديد للبناء في سخنين"
وتطرق رئيس بلدية سخنين إلى قضية الأزواج الشابة والمسكن، بالقول: "لا شك أن السلطات المحلية تتحمل جزءا من المسؤولية، لكن المشكلة أن التخطيط بحاجة إلى وقت كبير، نحن وفرنا 1500 دونم للبناء في سخينين، وخلال فترة قصيرة سنوفر الألاف من البيوت، وهذا المشروح يضم أراض بملكية خاصة وكذلك أراض بملكية الدولة التي يمكن أن توزع قسائم للازواج الشابة، وكذلك لدينا حوالي 600 دونم كمنطقة صناعية بين سخنين وبلدة ميسجاف، وبالتالي نعمل على توفير مسكن للأزواج الشابة وكذلك فرص للمصالح التجارية وفرص عمل للاجيال الصاعدة، لذلك أن أنصح الطلاب الذين على وشك التخرج من المدارس بالتوجه إلى دراسة المواضيع الهندسية".
وعن مواصفات رئيس المجلس المحلي الناجح، قال رئيس بلدية سخنين: "إن أهم مواصفات رئيس البلدية الناجح هي المحبة والانتماء، ويجب أن يكون متفاني في عمله ومخلصه لبلده".
وكشف أبو ريا عن طموحاته، "بأن تستمر سخنين في الكرم والطيبة والأصالة المعروفة عنها، وأن نحافظ على الأمن والأمان في سخنين، ونطمح بأن تبقى سخنين بلدا مركزيا وأن تكون مركزا اقتصاديا كذلك. وأطمح برفع جودة الحياة في سخنين وأن يبقى ابن سخنين في بلده مقيما في بلده ويعمل في بلده، لا أن يعيش ويعمل في بلد أخر، هذه هي نظرتنا المستقبلية".

"شهر رمضان المبارك فرصة للاجتماع من جديد"
واختتم رئيس بلدية سخنين  د. صفوت أبو ريا، حديثه بالاشارة لتجهيزات بلدية سخنين لشهر رمضان المبارك، إذ يرى أبو ريا "أن شهر رمضان المبارك فرصة اجتماعية إلى جانب كونه فرصة للعبادة، فبعد سنة صعبة من التباعد بسبب الكورونا وبعد انتخابات كنيست قاسية، يأتي شهر رمضان المبارك ليكون فرصة للاجتماع وتوطيد اواصر المجتمع من جديد. كذلك في نهاية هذا الشهر لدينا مناسبة وطنية ألا وهي يوم الأرض الذي يجمع عليه الكل في مجتمعنا، وأن ادعو للمشاركة في المظاهرة القطرية في عرابة بمناسبة يوم الارض، وهذه فرصة للاجتماع مع بعضنا البعض". 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق