اغلاق

تكتم شديد على نتائج اجتماع مجلس الشورى في الحركة الإسلامية الذي استمر 6 ساعات : ‘ الوضع معقد ‘

تسود حالة من التكتم الشديد حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين، حول ما دار في جلسة مجلس الشورى في الحركة الإسلامية. وعلم موقع بانيت ان الجلسة
د. منصور عباس: ‘لا أحد يستطيع تجاهلنا - نتقدم بالاتجاه الصحيح بحذر دون المبالغة برفع سقف توقعاتنا‘
Loading the player...

استمرت لنحو 6 ساعات، حتى منتصف الليل تقريبا.
وتمت خلال الجلسة مناقشة نتائج الانتخابات والتطورات السياسية والخطوات القادمة المحتملة للقائمة العربية الموحدة.
وامتنع عدة أعضاء في مجلس الشورى حتى منتصف الليلة الماضية، من الادلاء بتفاصيل حول ما دار في الجلسة، رغم توجهات موقع بانيت المتكررة لكن هناك من عزا استمرارها لعدة ساعات الى وجود "مواضيع كثيرة معظمها دعوي تنظيمي خاصة بعد ان تراكمت عدة أمور"  في  فترة الانتخابات.
واكتفى عضو آخر في مجلس الشورى بالقول ان "الوضع حساس ومعقد وأي كلمة تقال قد تفسّر بشكل خاطئ".
ولم يجب جميع من توجهنا اليهم عن أسئلة تتعلق بمناقشة مجلس الشورى للقاء يائير لبيد رئيس حزب "ييش عتيد"  ورئيس القائمة العربية الموحدة د. منصور عباس، كما لم يجيبوا اذا ما تطرق الشورى إلى زيارة الوزير السابق أيوب قرا لتهنئة عباس وردود الفعل التي أثارتها الزيارة.
جدير بالذكر بان مصادر في الموحدّة ذكرت في وقت سابق انه سيتم اصدار بيان في ختام انعقاد جلسة مجلس الشورى . وينتظر ان يتم ذلك خلال ساعات اليوم

اجتماع عباس لبيد
وأفاد مراسل موقع بانيت في وقت سابق ، أن لقاء جرى بين رئيس القائمة العربية الموحدة ، النائب د. منصور عباس ، ورئيس حزب " يش عتيد " يئير لبيد الذي يسعى
لتشكيل حكومة بديلة لحكومة نتنياهو .
وافاد مراسل موقع بانيت وقناة هلا بان عضو الكنيست د.منصور عباس سبق وان اشترط قضية دعمه لاقامة اية حكومة - اشترط ذلك بتنفيذ عدد من المطالب باسم الجمهور العربي .
ومن بين المطالب التي طرحها د.منصور عباس في وقت سابق : خطة عملية للقضاء على الجريمة في المجتمع العربي والاعتراف بالقرى غير معترف بها في النقب وتجميد قانون كمينتس ".
جدير بالذكر بان هذه المطالب تعتبر من اكثر المطالب الملحة للجمهور العربي الذي يُطالب منذ زمن طويل بوقف جرائم القتل وسياسة هدم البيوت والاعتراف بقرى غير معترف بها في النقب وغيرها من المطالب .

قرا يزور عباس ويهنئه - هل اوصل له رسالة من نتنياهو ؟
من ناحية اخرى ، قام الوزير سابقا ايوب القرا بزيارة لعضو الكنيست منصور عباس لتقديم التهاني له بمناسبة نجاح القائمة العربية الموحدة باجتياز نسبة الحسم والفوز باربعة مقاعد ،في الكنيست القريبة. ويقول مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان هذه الزيارة قد تكون نسقت مع جهات كبيرة في الليكود، وربما مع رئيس الحكومة ذاته. ويضيف مراسلنا ان هذا مجرد تقدير لمراسلنا غير مبني على تصريحات لمصادر في الليكود او في مكتب رئيس الحكومة.
وقال الوزير السابق ايوب قرا: "صديقاتي واصدقائي الاعزاء، التقيت بمنصور عباس على الرغم من كل الاصوات في اليمين التي هي ضد هذه الخطوة، وبرأيي المتواضع فهي نابعة من عدم فهم أساسي. رئيس الحكومة نتنياهو قام بخطوات جبارة في السنة الأخيرة، للنهوض بالسلام الاقتصادي مع العالم العربي ، بالاضافة الى انه وللمرة الاولى، وضع هدفا له أيضا بالتقرب من الجمهور العربي، وذلك في ظل السلام الاقتصادي ومكافحة الكورونا، الأمر الذي يُنظر اليه بايجابية في هذا الوسط الخاص".

قرا: "الموحدة تحولت الى بديل للمشتركة المتطرفة"
وأضاف القرا: "كل هذه الخطوات مست بالمشتركة ، وانسحبت القائمة العربية الموحدة من القائمة المشتركة وخاضت الانتخابات للكنيست بشكل مستقل، من خلال رؤيتها أن المشتركة لا تساعد بطريقها المتطرف في دمج والنهوض بالوسط العربي، وان الادوات البرلمانية لا تكفي لهذا الهدف".
وتابع ايوب القرا: "وعلى الرغم من ان الليكود لم يحصل كما توقع على الكثير من الاصوات من الوسط العربي وخسر أيضا اصواتا لبنيت وسموتريتش نتيجة هذه الخطوات (نحن في الليكود لا نأسف على هذا لان هذه الثورة هي لصالح دولة اسرائيل). القائمة العربية الموحدة حظيت بدعم من الوضع الجديد وتحولت إلى بديل للمشتركة المتطرفة. يجب أن نبارك التوجه الجديد لمنصور وأصدقائه ومن الواجب احتضانهم من أجل محاولة احضار الوسط الى طريق جديدة لمعالجة العنف الاشكالي، تطوير البلدات وغيرها، لان هذا ما يتوقعونه في القائمة العربية الموحدة الجديدة".
ووجه القرا حديثه الى بن غفير وسموتريتش بالقول : "أخواي سموتريتش وبن غفير الأعزاء، الوسط العربي ليس كتلة سياسية واحدة وهو كما شعب اسرائيل، فيه ىراء مختلفة. يجب احتضان التيار البراغماتي لمنصور وعدم المس به وايذائه بتصريحات عقيمة من اجل تحقيق ترتيلة ‘وعاش الذئب مع الشاة‘".

 
النائب منصور عباس
 


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق