اغلاق

اهال من النقب : ‘من المهم تسخير التوصية لصالح مجتمعنا ‘

لا تزال قضية تشكيل الحكومة والتي تشغل جميع سكان الدولة، هي اكثر القضايا التي تلاقي اهتمام الجمهور هذه الأيام. وهكذا ايضا حال سكان الجنوب الذين يرغبون ،
Loading the player...

بان يكون دور ايجابي للقوائم العربية من خلال التوصية امام رئيس الدولة . مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من الاهالي واعد التقرير التالي.

"القائمة الموحدة وضعت شروطها وهي تتحدث بلغة جديدة وبنهج جديد"
ففي حديث مع المحامي مروان ابو فريح، قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : "المشهد غير واضح ، حيث قال رئيس الدولة رؤوفين ريفلين انه سيكلف من يستطيع تشكيل حكومة او من لديه الامكانية الاكبر لتشكيل حكومة ، وليس لمن لديه اكبر عدد من التوصيات ، بمعنى ان الصورة غير واضحة . بامكان نتنياهو تشكيل حكومة وكذلك بامكان بينيت ولبيد تشكيل حكومة، وهذا بطبيعة الحال يترتب على من سيدعم بينيت ولبيد، ومن سيدعم نتنياهو. المشهد ليس واضحا بخصوص القائمة المشتركة وبخصوص القائمة الموحدة ايضا . ففي حال كان هناك قرار من القائمة الموحدة دعم نتنياهو ، فسوف يحمل هذا القرار في طياته العديد من التساؤلات. فهل سيكون بينيت وزيرا في حكومة نتنياهو؟ وهل ستدعم القائمة الموحدة حكومة نتنياهو في حال كان بينيت وزيرا فيها ، ام انها ستضع شروطا محددة ومقيدة. الاحتمال الثاني هو هل ستدعم القائمة المشتركة بينيت ولبيد في تناوب لرئاسة الحكومة بينهما . والسؤال الذي يطرح نفسه هو هل ستدعم القائمة المشتركة بينيت، او انها ستمتنع عن دعم بينيت ولبيد".
واضاف ابو فريح: "في نظري فان القائمة الموحدة وضعت شروطها وهي تتحدث بلغة جديدة وبنهج جديد ، وهو عمليا: انا اريد تحصيل حاصل، واريد كذا وكذا ، ولكن لن ادعم حكومة يكون فيها بن غفير وزيرا . هذا هو الشرط الاساسي على ما يبدو للقائمة الموحدة في حال قررت دعم حكومة نتنياهو . ولكن في نظر الشارع الاسرائيلي ككل، ارى ان الخيار الموفق اليوم هو دعم حكومة تغيير اساسية، وليس دعم حكومة نتنياهو، لان دعم حكومة نتنياهو سوف يجرنا الى انتخابات خامسة وشيكة . والسؤال الكبير ليس من سيشكل الحكومة، ولكن من سيكون لديه الحظ الاوفر في الحصول على التوصية الاولية من رئيس الدولة نهاية الاسبوع او خلال الاسبوع القادم".

"الأمر معقد بعض الشي والأمور ستتضح في الأيام القليلة القادمة"
من ناحيته، قال المحامي سليمان العبرة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: " سيناريو تشكيل الحكومة هذه المرة يختلف عن كل مرة ، نحن تعودنا ان نتنياهو بحنكته السياسية يستطيع تشكيل حكومة بطريقة او باخرى. اما اليوم فالوضع يختلف لان نتنياهو يواجه اليوم مشاكل وعثرات لم تكن موجودة في السابق . فمن هو ضد نتنياهو يفعل المستحيل ويحاول ان يصعّب الامور على نتنياهو حتى يقوم ائتلافهم بتشكيل الحكومة ، فالكل يتعلق بتنازل الائتلاف المضاد لنتنياهو من اجل تشكيل الحكومة وازالة نتنياهو عن الحكم ، وباعتقادي من الصعب عليهم فعل ذلك. اليوم نحن نسمع ان ساعر يسعى الى ان يشكل بينيت الحكومة مع لبيد ، مع ان عدد المقاعد لدى لبيد ضعفي عدد المقاعد التي لدى بينيت ، وهذا صعب، ولكن هذا يتعلق باستعداد لبيد على التنازل ، واعتقد انه سيكون تحالف بينهما في نهاية المطاف ، وهنا يواجهان مشكلة ثالثة وهي انهما لن يستطيعا تشكيل الحكومة بدون دعم المشتركة ، فاذا قررت المشتركة دعم الحكومة، فهذا يناقض رأي الجمهور، الامر معقد بعض الشيء، وستتضح الامور في الايام القليلة القادمة".
وخلص العبرة الى القول: " الموحدة لم تقل انها ستدعم نتنياهو ، بل قالت انها ستدعم اي مرشح بمن فيهم نتنياهو خلافا للمشتركة التي قالت ان نتنياهو خط احمر . لكن الموحدة اذا قررت دعم نتنياهو فستدعمه بشروط تصب في مصلحة الوسط العربي وانا اؤيد هذه الخطوة واتمنى لهم التوفيق".

" يجب العمل بشكل صحيح كي نحقق طلبات ابناء شعبنا "
سلامة ابو دعابس، آخر المتحدثين قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : "برأيي ان اول فرصة بينت ان للجماهير العربية وزنا في الانتخابات ، مع انه عدد المقاعد انخفض ، الا ان تأثيرهم لم يكن له مثيل سابقا . المطلوب في هذا الوقت ان يكون هناك اهتمام من قبل الجمهور العربي ، وعمل خطة جديدة بطريقة جديدة ، ويجب العمل بشكل صحيح كي نحقق طلبات ابناء شعبنا ".
واضاف ابو دعابس: "لا يهمني من يشكل الحكومة ، ولكن ما يهمني هو مصلحة شعبنا الذي لم يكن يعاني من مصل هذه الاوضاع الصعبة الى هذا الحد. التوصية يجب ان تتم بعد ان تجري القائمتان العربيتان المحادثات مع جميع الاطراف والاتفاق بصورة واضحة على امور تهم شعبنا ، لذا يجب التخطيط بشكل صحيح كي لا نضيع الفرصة".
وخلص ابو دعابس الى القول : "خطاب منصور عباس كان ممتازا للجمهور اليهودي ، اذ ان لدى الجمهور اليهودي تذمرا ونظرة سلبية تجاه الوسط العربي ، وحان الوقت لكي نقوم بتغيير هذه النظرة ".

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق