اغلاق

خطوات لتحفيز الطفل على الصيام دون إجباره

رحلة الصيام قد تكون شاقة على الطفل، لكنه سيعبرها بنجاح، إذا عاش تجربة ممتعة، في الفترة القادمة، وهذا لن يكون إلا بمساعدتك،


صورة للتوضيح فقط - iStock-ibnjaafar

قبل مجيء الشهر الفضيل، بخطوات يدلك عليها الدكتور محمد بن جرش، كاتب وباحث إماراتي.

 تدريب الطفل قبل رمضان
علميه الاستيقاظ على السحور، لتقبل هذه العادة، كما يمكنك تخطي وجبة الإفطار تماماً وانتظار الغداء. وكأن الأطفال في صيام جزئي، تجنبي إعطاء طفلك الوجبات السريعة، وعوديه على شرب الماء، وتذكر أن الأطفال مجرد أطفال، فدربيهم ببطء وانتبهي لاحتياجاتهم على مدار اليوم.

تحديد الأهداف
إذا كان طفلك حريصاً على الصوم، فاطلبي منه تحديد عدد المرات التي يرغب في المحاولة. هذا يعطي الأطفال إحساساً بالهدف وشيئاً للعمل من أجله.

عرض مكافأة
طريقة أخرى رائعة لتشجيع الصيام هي تقديم مكافأة لكل صيام (أو صيام جزئي). يمكنك منحهم هدية صغيرة. قد تكون الفكرة الممتعة هي نفخ بالون وفيه ورقة عليه اسم اللعبة، وعندما يكمل طفلك الصيام، اطلقي البالون وفرقعيه ليكشف عن الجائزة.

طلب المساعدة
اجعلي أطفالك يشاركونك كل خطط هذا الشهر، سواء كان ذلك من أجل إعداد طاولة السحور/ الإفطار أو الخروج في المواعيد وتسليمها للجميع. إن إشراكهم سيعزز فهماً أفضل لخصائص هذا الشهر ويسمح لهم بالانسجام تماماً مع تغييرات هذا الشهر.

دعيهم يفطرون بالطريقة التي يريدون
حتى لو لم يكن أطفالك صائمين، اجعليهم يفطرون معك على التمر، فهذا سيساعدهم على فهم سنة الصيام. يمكنك أيضاً البدء في تعليمهم دعاء الإفطار.

تثقيف الأطفال بمرونة
يمكنك البدء بهذه الخطوة قبل أسبوع، اقرئي لهم عن رمضان، وعن الصيام، واقرئي الأحاديث المتعلقة بالصيام، اشرحي لهم مفهوم الثواب. يمكنك الاعتماد على بعض الكتب الرمضانية للأطفال.
مثل كتاب أنشطة رمضان الذي يحتوي على الكثير من الألعاب والدروس التعليمية الهادفة والمناسبة لشهر رمضان الكريم.

قدوة جيدة
النموذج الجيد لا يقدر بثمن. حيث يريد الأطفال دائماً تقليد والديهم، والصيام لا يختلف، ويتطلع الأطفال إلى والديهم ويريدون أن يكونوا قادرين على فعل ما يفعلونه. تأكدي من أن أطفالك يرون كل ما تفعلينه، كوني لطيفة معهم وأظهري لهم جمال رمضان من خلال أقوالك وأفعالك.

الصيام خارج رمضان
جربي معهم الصيام قبل بدء الشهر، وكافئيهم، فهم سيبدأون بالتعود، وأنت نفسك ستوفين ديناً سابقاً لأيام أفطرتها، وهي فرصة ثمينة، تجدين فيها من يشاركك الصيام.

لا تغضبي عندما يخطئون
الصيام، مثله مثل أي شيء آخر، سوف يستغرق بعض الوقت والممارسة حتى يصبح صحيحاً. لا تنزعجي إذا لم يتمكنوا من إدارة الأمور في بعض الأحيان. قومي بمسايرتهم. لا تقومي بأي ردة فعل غاضبة قد تتسبب لهم بمشاعر سلبية تجاه الصيام، امدحيهم حتى على المحاولة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق