اغلاق

اشراق غضبان من البقيعة : ‘ اقبال كبير على العلاج بالطب البديل بعد رفع تقييدات الكورونا ‘

تواصل قناة هلا الفضائية مرافقة المصالح التجارية والمراكز العلاجية التي عادت الى استقبال الزبائن والجمهور، بعد ان بقيت مغلقة في فترات الاغلاق بسببأزمة الكورورنا.
Loading the player...

هذه المرة التقى مراسل قناة هلا الفضائية عماد غضبان معالجة الطب الصيني والطب البديل اشراق خير غضبان في مركزها العلاجي في البقيعة.
وقالت غضبان: "فترة الكورونا كانت صعبة جدا، خاصة مع المعالَجين الذين لديهم سلسلة علاجات والذين يتلقون أكثر من علاج واحد في الاسبوع ، والاشخاص الذين هم بحاجة الى العلاج ولا يستطيعون الوصول الينا لاننا مقيدون ولا نستطيع فتح المركز العلاجي ، اذ قيدتنا وزارة الصحة بوقت العلاج وجودة العلاج ، الامر الذي أثّر سلبيا على المعالَجين ، خاصة المرضى المعالَجين لمرض السرطان، والمعالَجين للعقم ، الذين يحتاجون لأكثر من علاج واحد في الأسبوع ، كما ان نتيجة العلاج لم تكن كما في السابق عندما كنا نقدم العلاج مرة في الاسبوع او مرتين في الاسبوع ، ما أدى الى تراجع كبير في حالة المعالَجين ، هذا التراجع لم يكن من الناحية الطبية فقط، بل من الناحية النفسية أيضا، فالاغلاق أثر سلبيا على نفسية المعالَجين وعلى نفسية المعالَجين بشكل عام".

"اقبال كبير عكس كل التوقعات"
وأضافت غضبان: "الاقبال بعد رفع القيود كان كبيرا عكس التوقعات ، فالمعالَجون كانوا ينتظرون اللحظة التي تعود فيها الحياة الى طبيعتها ، وأنا شخصيا كمركز للطب الصيني والطب البديل وطب الأعشاب، لاحظت اقبالا كبيرا من الناس على هذا المجال، اكبر بكثير من الفترة الماضية ، خاصة بعد أن بدأ الناس يؤمنون أكثر بطب الأعشاب والطب الصيني والإبر الصينية، خاصة لان مجالنا يعطي نتيجة ايجابية ملموسة من ناحية تحسن حالة المعالَج لجميع الأمراض ".
وخلصت اشراق غضبان الى القول: " زوجى أنهى اختصاصه بأمراض العظام ، المفاصل وأوجاع الظهر ، وتوجهت أنا إلى مجال جديد هو علاج الأمراض النسائية كالعقم عند النساء والرجال. ولا ننسى المرض الأصعب وهو الذي عجز العالم عن ايجاد علاج له وهو مرض السرطان، وقد أدخلنا علاجات جديدة من الإبر الصينية والأعشاب لعلاج الأمراض السرطانية والقضاء عليها، بالطبع بمساعدة العلاج الكيميائي ، وقريبا جدا سنتحدث عن مجال جديد".


تصوير بانيت


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق