اغلاق

مركز ‘ صدى سوشال ‘ يصدر تقريره حول الانتهاكات الرقمية للمحتوى والصفحات الفلسطينية

أفاد مركز " صدى سوشال " المختص في الدفاع عن الحقوق الرقمية والمحتوى الفلسطيني عبر منصات التواصل : "أنه وثق خلال شهر حزيران عددا كبيرا من الانتهاكات


صورة وصلتنا من مركز صدى سوشال

 بحق الصفحات والحسابات الفلسطينية، استمرت بشكل متزامن مع الأحداث الميدانية الجارية وما تلاها من هبات شعبية مما سارع من وتيرة حظر والغاء بعض الصفحات الإعلامية وصفحات لنشطاء وصحافيين أوحسابات أظهرت تفاعلا مع ما يجري ميدانيا".

"مجموع الانتهاكات وصل 178 انتهاكا "
وأضاف مركز " صدى سوشال " في بيان صادر عنه "أن مجموع الانتهاكات وصل 178 انتهاكا، رصدت وتوزعت على معظم منصات التواصل الاجتماعي، حيث كان لمنصة تويتر النصيب الأكبر منها ،فقد تم إيقاف ما يزيد عن 93 حسابا لنشطاء فلسطينيين شاركوا بحملات تتعلق بالمقاطعة او متعلقة بفلسطين، كما تم توثيق 74 انتهاك على منصة فيسبوك تنوعت ما بين حذف صفحات بشكل كامل او منع من البث المباشر او حظر لعدة أيام، كما تم توثيق 9 انتهاكات عبر انستغرام تفاوتت بين إيقاف الحساب او وضع قيود على البث المباشر، كما تم رصد انتهاك واحد عبر منصة يوتيوب واخر عبر منصة تيك توك".

"معظم الانتهاكات كانت للوسائل الاعلامية من حسابات لصحافيين او صفحات البث لمحطات فضائية " 
واشار مركز " صدى سوشال " في بيانه، انه يلاحظ "استهداف منصات التواصل الاجتماعي للوسائل الاعلامية من حسابات لصحافيين او صفحات البث لمحطات فضائية، حيث  مثلت هذه الانتهاكات مايزيد عن 65 % من مجمل الانتهاكات على المحتوى الرقمي الفلسطيني.
وكان أبرز الصفحات الفلسطينية التي تعرضت للحظر أو التقييد: صفحة مجلة إشراقات والتي تعرضت للحذف للمرة الخامسة على فيسبوك ، وصفحة رئيس المكتب الإعلامي لمفوضية التعبئة والتنظيم منير الجاغوب ، ومجموعة المحامون الفلسطينيون، وصفحة طولكرم الإخبارية وصفحة القسطل وصفحة Palestinian memes".
 
"خرق واضح لكافة المواثيق الدولية "
وتابع بيان مركز " صدى سوشال "، أن المركز كان "قد أجرى استبيانا شمل ثلاثين وكالة إعلامية فلسطينية والذي أظهر تعرض جميع هذه المؤسسات الإعلامية لانتهاكات رقمية مختلفة تنوعت ما بين تقييد المحتوى او حذف منشورات او بلاغات أو حظر، وهو ما يمثل خرقا واضحا لكافة المواثيق الدولية وينبئ بعام رقمي آخر من الحذف والتقييد للمحتوى والسردية الفلسطينية.
كما يعمل المركز حاليا على التعامل مع الشكاوي المتعلقة بالابتزاز والتشهير بحق أصحاب الهواتف النقالة التي تم مصادرتها خلال الاحتجاجات الأخيرة في مدينة رام الله التي تبعت اغتيال الناشط نزار بنات، حيث يتواصل المركز مع إدارات منصات التواصل الاجتماعي لإغلاق الحسابات التي تعمل على نشر خصوصيات الهواتف او تتعرض بمحتوى تحريضي و يثير الكراهية بحق بعض المستخدمين، وقد أبدى فيسبوك تجاوبا سريعا مع طلبات المركز وقام بإغلاق العديد من الصفحات  التي تحرّض وتنشر محتوى خاص بالمتظاهرين و المتظاهرات".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق