اغلاق

5 أمور يمكنك القيام بها كلما شعرت بالعصبية

أحيان كثيرة تدفعنا الحياة إلى الشعور بالعصبية من وقت لآخر بسبب الضغوطات والمشاكل التي نتعرض لها، إذ تكون العصبية عبارة عن مزيج من مشاعر مختلفة كالقلق والخوف والتوتر،


صورة  للوضيح فقط - iStock-fizkes

نشعر فيها بأن معدل ضربات قلبك يزداد، أو آلام بالمعدة والقولون، والتعرق الشديد، والصداع.
وتعتبر تلك الأعراض أمراً طبيعياً جداً، ناتجاً عن استجابة جسمك للضغط الذي يشعر به، إذ يتضمن العديد من الاستجابات الهرمونية والفسيولوجية، للفرار من تلك المشاعر، يصاحبها زيادة إنتاج الأدرينالين، وارتفاع ضغط الدم.

انتبه إلى قوة الآن
القلق والتوتر عادة قد يكونان حالة ذهنية موجهة نحو المستقبل، إذ يحاول المخ اعتماد الكثير من الافتراضات، والأفكار غير الواقعية كنتيجة لبعض الضغوطات التي نتعرض لها.
وأفضل حل لكي تتخلص من تلك المشاعر، هو أن توجه مشاعرك وتفكير نحو الآن، بمعنى أدق عن طريق العودة إلى الحاضر، ويمكنك عمل ذلك عن طريق طرح بعض الأسئلة على نفسك، مثل، ماذا يحدث الآن؟ هل أنا بأمان؟ هل هناك شيء يجب أن أفعله الآن؟ أو عن طريق التركيز حول الأشياء من حولك، واستشعار جسدك وهو يلامس الأرض.

غيّر طريقة تفكيرك الحالية
غالباً ما تجعلك نوبات الهلع تشعر وكأنك تحتضر أو ​​تصاب بنوبة قلبية، وهُنا حاول تذكير نفسك، بأن هذا الأمر مؤقت، وسوف ينتهي قريباً، وأن كل ما تشعر به هو عبارة عن محاولات لجسدك للخروج من تلك الأزمة، فإذا تعاملت مع الأمر من هذا المنطق، سوف تشعر بالهدوء تدريجياً.

تحقق من صحة أفكارك
إن الأشخاص الذين يعانون من القلق غالباً ما يركزون على أسوأ السيناريوهات، ويبدؤون في فرض توقعات عن المشاكل لم تحدث من الأساس، وللتغلب على هذه المخاوف، فكر في مدى واقعيتها.
فلنفترض أنك قلق بشأن عرض تقديمي كبير في العمل، فبدلاً من التفكير بطريقة «لا أستطيع أنا خائف للغاية»، قل «أنا متوتر، لكنني مستعد»، وهُنا سوف تدّرب عقلك على التعامل بطريقة أفضل وأكثر إيجابية مع الأزمات، وفي نفس الوقت ستعترف بوجود إحساس العصبية، إذ إن إنكار تلك المشاعر لن يفيدك أيضاً.

الشهيق والزفير
يساعدك التنفس العميق على الشعور بالهدوء، ولا يجب عليك أن تلتزم بعدد معين من الأنفاس، أو القيام بتمارين صعبة للتنفس، كل ما عليك فعله هو التركيز على الشهيق والزفير بشكل متساوٍ، من أجل إبطاء عقلك، وإعادة تركيزه من جديد، كما أن تلك الحركة سوف تعيدك أيضاً إلى الحاضر.

الحركة
الحركة تعتبر من أفضل الأمور التي يمكنك القيام بها عند الشعور بالعصبية، إذ يشبهها الأطباء بإخراج القمامة من المنزل، واستعادة الشعور بالسيطرة على الأمور من جديد، لهذا قد يفيدك الرقص، أو المشي، أو حتى ممارسة بعض التمارين الخفيفة في المنزل.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من حياة الصبايا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
حياة الصبايا
اغلاق