اغلاق

الحمية النباتية لخسارة الوزن وتعزيز الصحة

تكثر الدعوات إلى اتباع نمط غذائي نباتي بشكل متزايد في السنوات الأخيرة. في هذا الإطار، نطلعك القارئات على الحمية النباتية لخسارة الوزن وتعزيز الصحة في الآتي:


صورة للتوضيح فقط، تصوير: Milkos-iStock

يرتبط النظام الغذائي النباتي بانخفاض مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة، وقد يساعد على إنقاص الوزن، حسب ما ورد في موقع PubMed Central.
كما تستبعد الأنظمة الغذائية النباتية اللحوم والأسماك والدواجن وتركّز، في المقابل، على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات والبذور. فهذه الأطعمة غنية بالألياف والمغذيات الدقيقة والمركّبات النباتية المفيدة، وتميل إلى أن تكون أقل في السعرات الحرارية والدهون والبروتين من الأطعمة الحيوانية.
لذا، يرتبط هذا النظام الغذائي النباتي بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب وبعض أنواع السرطان ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم، حسب موقع PubMed Central.
علاوة على ذلك، يعدّ اتباع نظام غذائي نباتي وسيلة فعّالة لفقدان الوزن، إلا أنّ النجاح في تحقيق هذا الهدف يعتمد إلى حدّ كبير على أنواع الأطعمة التي يتم تناولها والعادات الغذائية المتّبعة بشكل عام.
إن الإفراط في تناول الطعام أو اختيار الكثير من الأطعمة المصنّعة سيوفر فوائد أقل من النظام الغذائي القائم على الأطعمة النباتية الكاملة غير المكررة، كما قد يكون له العديد من الجوانب السلبية.

أنواع الحمية النباتية
ثمة العديد من أنواع الأنظمة الغذائية النباتية، نذكر منها:
نباتي لاكتو- بيض: يسمح بتناول البيض ومنتجات الألبان، ولكنه يستثني اللحوم والأسماك والدواجن.
نباتي لاكتو: يسمح بمنتجات الألبان، ولكنه يستثني البيض واللحوم والأسماك والدواجن.
نباتي البيض: يسمح بالبيض، ولكنه يستثني منتجات الألبان واللحوم والأسماك والدواجن.
نباتي: يستثني جميع المنتجات الحيوانية، بما في ذلك العسل ومنتجات الألبان والبيض.
النظام الغذائي المرن: يتضمن بعض الأطعمة الحيوانية، ولكنه نباتي في الغالب.


حواجز فقدان الوزن عند اتباع الحمية النباتية
في حين أن النظام النباتي قد يبدو وسيلة فعّالة للتخلص من الوزن الزائد، إلا أن هناك عدة عوامل قد تمنع حدوث ذلك، منها:

عدم تناول كمٍّ كافٍ من البروتين
إذا كنت لا تحصلين على ما يكفي من البروتين، فقد تأكلين المزيد من الطعام لتشعري بالشبع، ما يعيق جهودك في إنقاص الوزن.

تناول الكثير من الكربوهيدرات المكررة
الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الكربوهيدرات المكررة، مثل الخبز والبيتزا والمعكرونة، يمكن أن يكون من السهل الإفراط في تناولها في نظام غذائي نباتي.
تفتقر الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المكررة إلى الألياف ولا تكبح الجوع مثلها مثل الحبوب الكاملة والكربوهيدرات المعقدة. نتيجة لذلك، تعمل على مدّ الجسم بالسعرات الحرارية الزائدة.
ويؤدي تناول الكربوهيدرات المكررة إلى إفراز الإنسولين الإضافي، وهو هرمون ينظم نسبة السكر في الدم، ما قد يسهم في زيادة الوزن؛ إذ ثمة ارتباط قوي بين مستويات الإنسولين المرتفعة بعد تناول الكربوهيدرات وزيادة مؤشر كتلة الجسم.

المبالغة في تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية
عند الانتقال إلى نظام غذائي نباتي، قد تميلين بشكل كبير إلى تناول الأطعمة النباتية عالية الدهون.
غالباً ما تشتمل الوجبات النباتية على المكسرات أو البذور أو زبدة المكسرات أو الأفوكادو أو جوز الهند. في حين أن هذه الأطعمة مغذية ومشبعة، فإنها تحتوي على 9 سعرات حرارية لكل جرام، مقارنة بـ4 سعرات حرارية لكل جرام من البروتينات والكربوهيدرات.

التركيز على الأطعمة النباتية عالية المعالجة
إذا كنتِ تعتمدين على الكثير من الأطعمة المصنّعة كجزء من نظام غذائي نباتي، فقد تواجهين صعوبة في فقدان الوزن.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من المرأة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
المرأة
اغلاق