اغلاق

جرينوود يخطف فوزا متأخرا ليونايتد ويعاقب ولفرهامبتون على إضاعة الفرص

ولفرهامبتون (انجلترا) (رويترز) - سجل ميسون جرينوود هدفا متأخرا ليفوز مانشستر يونايتد 1-صفر على مضيفه ولفرهامبتون الذي أهدر فرصا كثيرة في الدوري الانجليزي


ميسون جرينوود يحتفل بتسجيل هدف لمانشستر يونايتد في مرمى مضيفه ولفرهامبتون ضمن الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بولفرهامبتون يوم الأحد - (Photo by James Gill - Danehouse/Getty Images)

 الممتاز لكرة القدم يوم الأحد ليحطم الرقم القياسي لأطول سجل مباريات خارج الأرض دون هزيمة في تاريخ الدوري.
وسجل جرينوود من تسديدة منخفضة قبل عشر دقائق من النهاية بعد أن أهدر ولفرهامبتون العديد من الفرص خلال المباراة حيث عزز يونايتد سجله إلى 28 مباراة دون هزيمة خارج ملعبه في الدوري ليتفوق على رقم أرسنال الذي سجله بين أبريل نيسان 2003 وسبتمبر أيلول 2004.
وضغط صاحب الضيافة على يونايتد منذ البداية واقترب راؤول خيمنيز وترينكاو من التسجيل لكن الفريق الزائر تماسك حتى الاستراحة دون أن يشكل خطورة هجومية تذكر على منافسه.
وواصل ولفرهامبتون الأداء القوي بعد الاستراحة وأنقذ ديفيد دي خيا حارس يونايتد مرماه مرتين ليحرم رومان سايس من التسجيل.
ولم يقدم جيدون سانشو الأداء المأمول واستبدله المدرب في الشوط الثاني حيث بحث يونايتد عن الفوز الذي تحقق عندما أحرز الشاب جرينوود هدفه الثالث في ثلاث مباريات ليخطف النقاط الثلاث.
وطالب ولفرهامبتون باحتساب خطأ على بول بوجبا ضد روبن نيفيز أثناء بناء الهجمة التي جاء منها هدف الفوز لكن الحكم رفض طلبه ليرفع يونايتد رصيده إلى سبع نقاط من أصل تسع نقاط ممكنة هذا الموسم ويحتل المركز الثالث بينما استمر ولفرهامبتون في المركز 18 بدون أي نقطة أو هدف.
وقال نيفيز لاعب ولفرهامبتون لشبكة سكاي سبورتس "الكل شاهد الواقعة. الكل شاهد ما حدث لساقي. نجتمع دوما مع الحكام من أجل مناقشة تقنية حكم الفيديو المساعد لكني لا أرى أي جدوى لها.
"قالوا قبل انطلاق الموسم إنهم سيركزون على الالتحامات. لو كان الالتحام قويا بما يكفي سيتم احتساب خطأ. أبلغت الحكم بما حدث لساقي وأيضا لمساعد الحكم. لا أستطيع قول المزيد. إنه خطأ واضح".

* شوط من طرف واحد

وكانت الأجواء رائعة في بداية المباراة حيث احتفت جماهير ولفرهامبتون بصفقة النادي الجديدة الدولي الكوري الجنوبي هوانج هي-تشان بينما هتف مشجعو يونايتد باسم كريستيانو رونالدو الوافد الجديد.
وفي أرض الملعب كانت الأمور تسير في اتجاه واحد وعانى رفائيل فاران مدافع يونايتد في مباراته الأولى.
وتفوق ليفربول فقط على ولفرهامبتون في عدد التسديدات على المرمى في أول جولتين لكن ولفرهامبتون لم يستفد من أي محاولة وظهر هذا جليا يوم الاحد.
وعانى يونايتد من سرعة آداما تراوري في الهجمات المرتدة كما حرم دي خيا منافسه راؤول خيمنيز، الذي كان يخوض أول مباراة على ملعبه أساسيا منذ إصابته بكسر في الجمجمة أواخر العام الماضي، من التسجيل.
وجاء الدور على ترينكاو ليخترق دفاع يونايتد وكاد أن يسجل بينما لاحت أفضل فرصة ليونايتد في الشوط الأول لجرينوود الذي سدد بعيدا.
وواصل تراوري تهديد مرمى يونايتد بعد الاستراحة بينما استفاق يونايتد بعد إنقاذ دي خيا الرائع لمحاولة سايس وبدأت خطورته تظهر في آخر عشر دقائق.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق